7 علامات على دخول الجسم في حالة الكيتوزيس

الحالة الكيتونية

رجيم الكيتو من أكثر الأنظمة الغذائية شعبيةً وتأثيرًا خلال الشهور الماضية، فهو يساعد على إنقاص الوزن وتحسين الحالة الصحية للكثيرين، وعند اتباعه والالتزام بتحديد المحتوى الغذائي من الكربوهيدرات بحيث لا يتجاوز 50 جرامًا يوميًا، ورفع المحتوى الغذائي من الدهون، يؤدي ذلك إلى ارتفاع الكيتونات في الدم، حيث تصبح مصدرًا بديلًا للطاقة التي يحتاجها الجسم، فكيف تتم هذه العملية؟ وما هي علامات الدخول في الكيتوسيس أو الحالة الكيتونية في رجيم الكيتو؟ تعرفي معنا على إجابات مفصلة لتساؤلاتك في هذا المقال.

الكيتوسيس أو الحالة الكيتونية

هي حالة يُستبدل فيها السكر كمصدر أساسي لطاقة الجسم بالدهون، نتيجة لتحديد الكربوهيدرات في المحتوى الغذائي اليومي بمقدار يتراوح ما بين 20 إلى 50 جرامًا من الكربوهيدرات، وفي هذه الحالة، تحدث العديد من التغييرات في الجسم، وتتضمن:

  • نقص مستويات الأنسولين في الدم.
  • زيادة تكسير الدهون.
  • إنتاج الكبد الكيتونات بكميات كبيرة، والكيتونات هي مركبات كيميائية مكونة من الأحماض الدهنية، وينتجها الكبد في فترات الصيام أو الأنظمة الغذائية منخفضة المحتوى من الكربوهيدرات، نتيجة لحرق الدهون.

علامات الدخول في الكيتوسيس أو الحالة الكيتوزية

لمتبعي رجيم الكيتو، هناك العديد من العلامات التي تدل على دخول الجسم في الحالة الكيتوزية (الكيتونية)، أو بمعنى آخر على نجاح استبدال الكربوهيدرات بالدهون كمصدر للطاقة، وهذه العلامات تشمل:

  1. زيادة الكيتونات في الدم والبول: يوجد قياس لمستويات الكيتونات في الدم، وأيضًا في البول، وزيادتها هي العلامة المؤكدة على الدخول في الكيتوسيس، ونجاح الكيتو دايت.

  2. رائحة النفس السيئة: وتحدث نتيجة لزيادة مستوى الكيتونات في الدم، وخاصةً الأسيتون، ولا يوجد لها حل للتخلص من رائحة النفس الكريهة سوى تفريش الأسنان كثيرًا أو تناول العلكة دون سكر، مع التأكد من خلوها منه حتى لا تؤثر على الحالة الكيتوزية نفسها.

  3. خسارة الوزن: الأنظمة الغذائية التي تعتمد قدرًا محدودًا من الكربوهيدرات ومن بينها الكيتو من أكثر الأنظمة الغذائية التي تساعد على خسارة الوزن، وفي معظم الأحيان يكون الوزن المفقود خلال الأسبوع الأول عبارة عن كربوهيدرات مخزنة وماء، والوزن المفقود بعد ذلك يكون من دهون الجسم.

  4. نقص الشهية: لا يوجد حتى الآن أسباب واضحة لتفسير نقص الشهية عند اتباع رجيم الكيتو، ولكن بعض الاجتهادات تشير إلى وجود دور للكيتونات في تثبيط مركز الشهية في المخ.

  5. زيادة التركيز والطاقة: في فترة أنفلونزا الكيتو "Keto flu"، التي تحدث عند بداية رجيم الكيتو، يعاني متبعو الرجيم غالبًا من نقصان في التركيز وإجهاد شديد، وبعد مرور فترة زمنية مناسبة، يتأقلم فيها الجسم مع الاعتماد على حرق الدهون كمصدر للطاقة، تزداد القدرة على التركيز، ويزداد النشاط والحيوية عند الالتزام برجيم الكيتو، وما يساعد على حدوث ذلك أيضًا، استقرار مستويات السكر في الدم، وعدم تعرضها لارتفاعات مفاجئة كما يحدث عند تناول السكريات.

  6. أعراض الجهاز الهضمي: قد يعاني الإنسان عند بدء رجيم الكيتو من أعراض في الجهاز الهضمي مثل الإسهال أو الإمساك، وهذه الأعراض تقل بمرور الوقت، ولكن يظل حدوث الإمساك واردًا إذا لم يلتزم الشخص ببعض النصائح مثل زيادة الخضروات الورقية بحيث لا تقل عما يعادل ثمانية أكواب يوميًا، وأيضًا شرب الماء بكميات كبيرة لا تقل عن لترين إلى ثلاثة يوميًا.

  7. الأرق: الأرق من أعراض الدخول في الكيتوسيس، ويتحسن بعد مرور عدة أسابيع.

والخلاصة في هذا الموضوع أن العلامة المؤكدة على الدخول في الكيتوسيس أو الحالة الكيتونية هي قياس مستويات الكيتونات في الدم أو البول أو النفس واكتشاف زيادتها، أما باقي العلامات فتحدث بصورة متفاوتة من شخص لآخر، وترجع أهمية دخول الجسم في الحالة الكيتوزية في رجيم الكيتو إلى كونها الدليل على اتباع الشخص لرجيم الكيتو بطريقة صحيحة، وبدء استجابة الجسم لهذا النظام الغذائي.

كل ما تحتاجين لمعرفته عن رجيم الكيتو تجدينه في هذا الرابط.

المصادر:
What are ketones?
Signs of ketosis
Ketosis
افضل دكتور تخسيس وتغذية في مصر

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
رسائل من الجنين إلى الأم خلال أشهر الحمل التسعة
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon