11 فائدة صحية للبصل والثوم

    فوائد البصل والثوم

    الثوم والبصل من المكونات التي لا غنى عنها في مطبخك، ولا تكتمل النكهة إلا بهما، وبالرغم من رائحتهما النفاذة التي قد تجعلكِ لا ترغبين في تناولهما، فإن فوائدهما الصحية المتعددة ستجعلكِ تعيدين التفكير في هذا الأمر، لذا تعرفي عزيزتي في السطور التالية على أهم فوائد البصل والثوم لصحتكِ وصحة أسرتك.

    فوائد البصل والثوم

    البصل والثوم من المكونات الشائعة التي اُستخدمت منذ القدم في الطب البديل لعلاج العديد من الأمراض، وتؤكد الدراسات الحديثة أن المكونات والعناصر الموجودة في الثوم والبصل -كالمركبات الكبريتية والفيتامينات وغيرها- يمكنها أن تعزز من مناعة الجسم، وتقي من العديد من الأمراض، وتساعد في تحسين وظائف الجسم بصفة عامة، وغيرها من الفوائد الصحية التي نستعرضها معكِ فيما يلي:

    مقاومة نزلات البرد

    يعزز تناول البصل والثوم من قدرة الجهاز المناعي على مقاومة الأمراض بصفة عامة، وخاصةً نزلات البرد والإنفلونزا، كما أن احتواءهما على مواد مضادة للالتهاب يساعد على علاج التهاب الحلق المصاحب للبرد.

    تحسين وظائف الجهاز التنفسي

    يحتوي كل من البصل والثوم على مركبات الفلافونويدات، وهي مركبات لها خواص مضادة للالتهاب والأكسدة، وتساعد على تحسين أزمات الربو، وتسهم بشكل فعال في علاج الالتهاب الرئوي، وتخفيف أعراض ضيق التنفس، كذلك يساعد تناول البصل والثوم على علاج البلغم والسعال المصاحبين لنزلات البرد.

    الوقاية من الأورام السرطانية

    تشير الدراسات التي أجراها الباحثون في المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان إلى أن تناول البصل والثوم بانتظام يسهم بشكل فعال في الوقاية من أنواع مختلفة من السرطان، أشهرها سرطان الثدي والرئة، والقولون والمرئ. 

    ولا يتوقف الأمر عند الوقاية، حيث تعمل المركبات الموجودة بالبصل والثوم على الإبطاء والحد من نمو الأورام السرطانية، كما يُعد الثوم على وجه الخصوص علاجًا فعالًا يساعد على منع انتشار سرطان المعدة والقولون.

    خفض مستوى السكر بالدم

    يسهم البصل بشكل كبير في خفض مستوى السكر في الدم، ففي دراسة أجريت عن تأثير البصل في مرضى السكر، وُجد أن تناول ما يقرب من 100 جم من البصل الأحمر النيئ يوميًّا يساعد على خفض مستوى السكر بمقدار 40 مجم/ ديسليتر. ويساعد تناول الثوم أيضًا على التحكم في مستوى السكر بالدم، والوقاية من الأمراض المرتبطة بمرض السكر مثل تصلب الشرايين ومشاكل الكُلى.

     الحفاظ على صحة الشعر والأظافر

    يحتوي البصل على نسبة مرتفعة من فيتامين "ج" والذي يساعد على تحفيز إنتاج الكولاجين اللازم لنمو الشعر والأظافر، وتشير الدراسات إلى أن الاستخدام الموضعي للثوم يقلل من تساقط الشعر، ويؤخر الصلع، ويساعد على تحفيز نمو الشعر وإطالته، كما يساعد على التخلص من القشرة العنيدة بفضل احتوائه على مواد مضادة للفطريات.

    تعزيز الحالة المزاجية

    تقلل مادة الفولات الموجودة بالبصل الشعور بالاكتئاب، وتعزز الحالة المزاجية والشهية، وتساعد على النوم بشكل جيد وتقلل الأرق. أما تناول الثوم النيئ فيساعد على تحفيز إنتاج هرمون السيروتونين أو كما يُعرف بهرمون السعادة، وهو ما يساعد على الحد من الاكتئاب، ويخفف كذلك الشعور بالأرق والشعور بالإجهاد والإرهاق.

    خفض ضغط الدم

    إذا كنتِ تعانين أو أحد أفراد أسرتك من ضغط الدم المرتفع، فإن بعض شرائح البصل أو الثوم المفروم على طبق السلطة بجانب نكهتهم الرائعة، يمكنها أن تخفض ضغط الدم بشكل كبير.

     فالبصل يحتوي على البوتاسيوم الذي يقلل التأثير الضار للصوديوم لدى مرضى الضغط العالي، وتشير الدراسات إلى أن تناول أربع فصوص من الثوم النيئ يوميًّا يساعد في خفض الضغط في فترة قصيرة، ويحمي من الإصابة بأمراض مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية المرتبطة بضغط الدم العالي.

    الوقاية من الزهايمر وأمراض الشيخوخة المبكرة

    يحتوي كل من البصل والثوم على العديد من مضادات الأكسدة التي تساعد في الوقاية من أمراض الشيخوخة المبكرة، مثل الزهايمر والخرف وغيرها. ويحتوي البصل الأحمر بصفة خاصة على نسبة مرتفعة من الصبغات التي لها خواص مضادة للأكسدة، وتقي أيضًا من الإصابة بالسرطان.

     تقوية العظام

    بالرغم من أن تقوية العظام والوقاية من الهشاشة ترتبط بصورة كبيرة بتناول منتجات الألبان، فإن للبصل والثوم فوائد عظيمة فيما يخص صحة العظام. ففي دراسة شيقة عن تأثير تناول البصل على العظام في عدد من السيدات بعد انقطاع الحيض، حيث يصبحن أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام، وُجد أن السيدات اللاتي تناولن 100 مل من عصير البصل يوميًّا لمدة ثمانية أسابيع، تزايدت لديهن كثافة العظام.

     وأشارت عدة دراسات أخرى إلى أن تناول 2 جم من الثوم النيئ يوميًّا يزيد من مستويات الإستروجين (الهرمون الأنثوي) حتى مع انقطاع الحيض، وهو ما يقي من هشاشة العظام والتهاب المفاصل.

    زيادة القدرة الجنسية للرجال

    يُعد البصل والثوم من أقوى المكونات الطبيعية التي تزيد القدرة الجنسية لدى الرجال، إذ يزيدان من الرغبة الجنسية ويقويان الأعضاء التناسلية، ويرفعان مستوى هرمون التستوستيرون، ويُنصح بتناول الثوم والبصل النيئ وليس المطهي لعلاج الضعف الجنسي وقلة الرغبة في العلاقة الحميمة.

    علاج السمنة

    تخفض الزيوت الطيارة الموجودة في البصل والثوم مستوى الدهون بالجسم، وفي دراسة أجراها عدد من الباحثين في الصين، وُجد أن تناول زيت الثوم والبصل لمدة ستين يومًا ساعد على خفض الوزن والدهون الثلاثية والكوليسترول بشكل كبير. كما يعمل الثوم على زيادة معدل حرق السعرات الحرارية، ما يساعد على علاج السمنة والتخلص من الدهون الزائدة.

    فوائد الثوم والبصل للقلب

    إلى جانب الفوائد السابقة فإن للبصل والثوم فوائد عظيمة للقلب وصحة الأوعية الدموية، فكليهما -كما ذكرنا- يعمل على خفض ضغط الدم، ما يساعد على الوقاية من النوبات القلبية والحفاظ على صحة القلب من خلال:

    • يخفض تناول البصل والثوم بشكل كبير مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية، وهو ما يساعد على الوقاية من تصلب الشرايين وأمراض القلب.
    • يحتوي البصل والثوم على الفلافونويدات، وهي مركبات تحمي من الإصابة بأمراض القلب، وتقلل من خطر الإصابة بجلطات الدم.
    • يسهم البصل والثوم في زيادة مرونة الشرايين، والحفاظ على صحة الأوعية الدموية.

    تخزين الثوم والبصل

    يحرص الكثير من النساء على تخزين كميات كبيرة من البصل والثوم مع بداية موسم انتشاره للاستفادة منه طوال العام، تعرفي في هذا المقال على المكان المناسب لتخزين البصل والثوم.

    عزيزتي، بعد أن استعرضنا معكِ بعض فوائد البصل والثوم لصحتكِ، حاولي أن تجعليهما من المكونات الأساسية على مائدتك، سواء على طبق السلطة أو في التتبيلات للحصول على نكهة رائعة في وصفاتك، وللوقاية من الأمراض وتعزيز مناعتك وأفراد أسرتك.

    يمكنكِ معرفة المزيد عن كل ما يخص الصحة والرجيم مع "سوبرماما".

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon