لماذا عليك الامتناع عن السكر من أجل صحة أفضل؟

    الامتناع عن السكر

    مع بداية كل عام نحاول أن نتبع عادات صحية جديدة ونتجنب عادتنا القديمة المضرة، ومن ضمن العادات غير الصحية اعتيادنا على تناول السكر بكميات كبيرة يوميًا، إما باستخدام السكر المصنع (المضاف) لتحلية المشروبات التي نتناولها طوال اليوم، أو عن طريق الأطعمة المصنعة التي يعد السكر مكونًا أساسيًا في غالبيتها، بالإضافة إلى الأطعمة الطبيعية مثل الفاكهة التي بها أيضًا سكر، لذلك إن قررت الامتناع عن السكر، عليكِ تجنب السكر المصنع تمامًا، وتناول السكر الطبيعي الموجود بالفاكهة أو العسل بمعدلات متوازنة. 

    الامتناع عن السكر                        

    إرشادات ما قبل الامتناع عن السكر

    إذًا، إن كنتِ تبحثين عن عادة صحية يمكن أن تبدئين بها العام الجديدِ، فعليكِ أن تتوقفِي عن تناول السكر، وستلاحظين إلى أي مدى تحسن جسمك ودماغك. ومن الممكن أن تتبعي بعض الأنظمة الغذائية المنتشرة حول العالم ومنها (تحدي السبعة أيام دون سكر) أو (تحدي الـ30 يوم دون سكر)، وذلك لكسب مزيد من الحماس من أجل تفادي الأمراض والمشاكل الصحية التي يسببها السكر مثل أمراض القلب، والنوع الثاني من مرض السكري، والسرطان، وألزهايمر.

    ولكنكِ حين تبدئين بتغيير عاداتك وتقررين الامتناع عن السكر، لا بد من معرفة أنه في الأيام الأولى من توقفكِ عن تناول السكر، ربما تشعرين بعرض أو أكثر من أعراض انسحاب السكر من جسمك، ومنها الشعور بالصداع، وفقدان الطاقة، وتقلب في المزاج، ومشاكل في النوم. ولكن حين تعرفين فوائد التوقف عن تناول السكر، سيشتد حماسك.

    الامتناع عن السكر

    فوائد ترك السكر

    ما الذي يحدث في جسمك إن توقفتِ عن تناول السكر:

    • المساعدة على فقد الوزن.
    • الحصول على مزاج أفضل وقدرة أكبر على التركيز.
    • تقليل الشعور بالجوع وبالتالي انخفاض الرغبة في تناول الطعام.
    • مد الجسم بالطاقة على مدار اليوم بفضل ثبات مستوى السكر في الدم.
    • تحسن البشرة والجلد عامة، لأن التقليل من السكر يساعد على فرز كمية أكبر من البروتينات الموجودة بالجسم مثل بروتين الكولاجين والإيلاستين اللذان يساعدان على تحسين مظهر الجلد.
    • يمكن أن يؤدي الامتناع من السكر إلى تحسين الجودة الإجمالية لنومك على المدى البعيد.

    مصادر بديلة للسكر غير مضرة

    والسؤال هنا، إن استطعنا التوقف عن تناول السكر المصنع، وتوقفنا عن تناول الحلويات المصنعة لأنها مضرة بالجسم، فكيف سنتوقف عن تناول الأطعمة المفيدة للجسم مثل الفاكهة التي بها أيضًًا سكر؟ عزيزتي، كل الأنظمة الغذائية الصحية تنصح بتناول الطعام الطبيعي مثل الخضروات والفاكهة والمكسرات وغيرها، ولأن الفاكهة جزء أساسي من الأطعمة الطبيعية، بالتالي تناولها سيعود بالنفع على جسمك، ولكن كل ما في الأمر أن تتناوليها بطريقة متوازنة.

    إذًا، ما الفرق بين السكر المصنع والسكر الطبيعي الموجود بالفاكهة؟

    السكر الطبيعي الموجود بالفاكهة يسمى بـالفراكتوز وهو يمتزج بالألياف والمغذيات الأخرى الموجودة بالفاكهة، التي تبطئ امتصاصه في الجسم، بخلاف السكر المصنع الذي يضاف إلى المشروبات والأطعمة المعلبة، ويتم امتصاصه بسرعة في الجسم ما يشكل عبئًا على الكبد.

    ولذلك إذا كنتِ ترغبين في تناول السكريات، فعليكِ بالفاكهة لهذه الأسباب:

    • الفاكهة تحتوي على الألياف التي تبطئ من امتصاص الجسم لسكر الفراكتوز، فيدخل السكر إلى مجرى الدم ببطء أكثر، ما يمنح الكبد وقتًا للتفاعل مع الدم بصورة أفضل.
    •  الشعور بالشبع، لأن الألياف الموجودة بالفاكهة تتفكك ببطء داخل الجسم ما يعطي الإحساس بالشبع لفترة أطول.
    • الرحلة البطيئة للألياف والفراكتوز والعناصر الغذائية الموجودة في الفاكهة، داخل الجسم تساعد على إطعام البكتيريا الصحية التي توجد في الأمعاء.

    تقول الحكمة "إذا زاد الشيء عن حده انقلب إلى ضده"، أي أن كل شيء نتعامل معه بالقدر المطلوب، تتحقق فائدته، لذلك ما نود أن نقوله إن السكر المصنع في مجمله مضر للجسم، ومن المهم أن نحاول تقليله بالتدريج، وإننا يمكن أن نصنع لأنفسنا نظامًا غذائيًا صحيًا عن طريق الامتناع عن السكر المصنع، والاعتماد على الأطعمة الطبيعية أكثر، ومحاولة جعل هذا جزءًا من ثقافتنا اليومية، لنخلق عادات صحية محببة لنا.

    عودة إلى صحة وريجيم

    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon