تربية الأبناء .. مسئولية ودور الأب

سوبربابا

ماذا تفعل عندما يرمي ابنك ذو التسعة أعوام الطعام على الأرض، أو يضرب ابن الجيران أو لا يغسل أسنانه؟ ماذا تفعل عندما تواجه مشكلة كبيرة كالكذب أو الدرجات السيئة في المدرسة أو الانطوائية الزائدة؟
هل تترك الأمر للأم كي تتصرف؟ أم تصرخ في وجه أبنك أو تضربه؟ هل تعرف كم يبلغ عمر ابنك؟ أو متي عيد ميلاده؟
أنت في غنى عن أن أقول لك أن دور الأب مهم. بالطبع هو مهم، وهو أحد عمودي العائلة في التربية. فقط هناك اختلافات كبيرة في رؤية هذا الدور بين الناس وبعضها. ارتبطت في أذهاننا صورة الأب عادة بالحسم والصرامة. قلة الكلام مع الأبناء، المتابعة والإشراف من بعد ومن خلال وسيط هو الأم. اعتدنا أن تكون الأم مصدرًا للحنان والأب مصدرًا للأوامر. وفي كثير من الأحيان لا يتدخل الأب بأي حال من الأحوال ويتلخص دوره في العمل وتوفير المال.
في عالم كعالمنا يعيش فيه أطفالنا ما بين البيت والمدرسة والإنترنت والنادي والتلفزيون والشارع لا يمكن للأم وحدها أن تتولى مسئولية التربية. كما أن الأبناء يحتاجون لدورك كما يحتاجون لدورها تماما. وهذا لا يتم إلا برغبتك في التشارك في المسئولية وتخطيط نظام تربوي مع زوجتك تتفقان فيه على ما تريدان أن يتربى عليه الأبناء وكيف ستوزعان تلك المسئولية والمهام.

اقرأي أيضا : سوبربابا: ماذا تريد النساء؟

بشكل عام، التربية تحتاج لممارسة ونفس طويل. إليك هذه النصائح السهلة في التنفيذ والتي تجعل منك أبا مثاليا:

  1. كن صارما، لا تتنازل عن هذا، ولكن كن عطوفا في نفس الوقت، كن أبا يحترمه أبناءه ويقدرون كلمته وقراراته. عندما تقول شيئا نفذه، سواء كان وعدا أو عقابا. كن "قد كلمتك".

  2. قل "نعم" أكثر مما تقول "لا"، فبدلا من أن تقول "لا لن تأكل بسكويت الآن"، قل "نعم.. ستأكل بسكويت ولكن بعد أن تتناول العشاء". تكنيك بسيط ولكن أثره إيجابي، سيترسب في ذهن أطفالك أنك لا ترفض طلباتهم "عمال على بطال" ولكنك فقط تضع نظامًا.

  3. خذ وقتًا في شرح القرارات التي تتخذها، أو الأوامر التي تمليها عليهم. وليس "هو كده وخلاص".. اجعل الأسباب المنطقية واعط مساحة معقولة من المناقشة، فتلك أدواتك الدائمة للتواصل مع ابناءك.

  4. كن مثالا حيا على ما تطالب أبناءك بفعله واتباعه. فهم ينظرون إليك ويرونك كيف تتصرف وبالطبع تصرفاتك أبقى لديهم من كلامك وأوامرك. لا تجعل منهما متناقضين، وإلا لن يحترمك أبناءك.

  5. رتب اجتماعا عائليا كل أسبوع على الأقل، على العشاء مثلا أو على الغداء، اقضوا وقتا لطيفا وممتعا ألعبوا أو أعدوا وجبة معا أو شاهدوا فيلما .. اجمع عائلتك حولك واعمل على زيادة ترابطها.

  6. ابتعد تماما عن نظرية الأب الحاسم والأم الحنون.. لا تقسمان المسئولية بهذه الطريقة. فهي لا تربي الأبناء بقدر ما تقيم بينكم الحواجز. اتفق مع زوجتك على طريقة للتربية لا تتناقضان فيها أو تختلفان. ( اقرأي أيضا : كيف تقول لزوجتك "أحبك" ؟ )

 

موضوعات أخرى
التعليقات