ما دور الآباء في التجهيز للولادة؟

    دور الآباء في التجهيز للولادة

    كما أن تجربة الأمومة تجربة مثيرة وحيوية بالنسبة لك، فهي أيضًا تجربة مربكة ومثيرة للآباء، إذ يمرون بمشاعر مختلطة بين السرور والارتباك والقلق، وازدادت مسؤولية الآباء في التجهيز للولادة في عصرنا الحديث مع زيادة الأعباء المالية والاجتماعية، وكما تستعدين ليوم الولادة وما بعدها وتمرين بلحظات من القلق والاكتئاب، يمر الآباء كذلك بهذه المشاعر خاصة عندما يحاولون التكيف مع المولود الجديد، ولذلك على كل من الأب والأم معرفة حجم دورهما وأهميته في تربية هذا المولود القادم، فهي مسؤولية لا تقع على الأم وحدها، لذلك نعرفك في هذا المقال كيفية مشاركة زوجك هذه المسؤولية والمشاعر، لتخففي الإجهاد عن عاتقك قليلًا.

    دور الآباء في التجهيز للولادة

    للأب دور لا يقل أهمية عن دورك العظيم في الإنجاب والتربية، ناهيك عن دعمه النفسي والمعنوي لكِ قبل موعد الولادة، ومع اقتراب ميعاد قدوم مولودكما الذي انتظرتموه تسعة أشهر، يبدأ الأب التساؤل عن كيفية استقبال هذا المولود وما استعدادات هذا اليوم، لذلك شاركي زوجك دوره كأب في التجهيزات المطلوبة منه قبل ولادتك، ونذكر لك أبرزها في ما يلي:

    • الإقلاع عن التدخين: إذا كان الأب مدخنًا، حاولي إقناعه بالإقلاع عن التدخين في أقرب وقت، حتى لا يؤذي صحتك وصحة مولودك.
    • إصقال الخبرة: تحدثي أنتِ وزوجك عن الأبوة والأمومة مع أحد والديك، واستفيدي من تجاربهم وخبراتهم لتجاوز هذه الفترة.
    • حضور دروس ما قبل الولادة: يمكن أن يعرفه حضور دروس ما قبل الولادة ما يمكن توقعه في أثناء المخاض والولادة، وكذلك كيفية رعايتك ورعاية مولودكما الجديد.
    • تقاسم المسؤوليات: شاركي زوجك احتياجات مولودكما القادم، مثل كيفية تركيب واستخدام مقعد السيارة، وكيفية تغيير الحفاضات، والرضاعة من الزجاجة، والأعمال الأخرى.
    • متابعة فحوصات الحمل: اطلبي من زوجك مصاحبتك إلى مواعيد متابعة الحمل والفحوصات والزيارات الطبية ما استطاع، ومعرفة تفاصيل حملك وصحة جنينك.
    • الاستعداد عاطفيًا: تمنح تسعة أشهر الوقت الكافي للآباء ليقرؤوا عن التعامل مع المولود القادم وما يمكن توقعه، خاصة إذا كانت تجربة جديدة له.
    • الاهتمام بتفاصيل مولودك القادم: اذهبي وتسوقي مع زوجك لشراء أغراض مولودكما القادم، وطلاء أو تزيين غرفته، وتجهيز سريره، واختيار اسمه.
    • حساب حجم المصاريف: اطلبي من زوجك التخطيط وكتابة تكاليف واحتياجات المولود الجديد بداية من تكاليف الولادة والمستشفى، ليتمكن من تدبيرها قبل ولادتك.
    • مواجهة المخاوف: واجهي وناقشي أي مخاوف تتعلق بالأبوة والأمومة مع زوجك، لتخففي من قلقه وقلقك.
    • القراءة عن يوم الولادة: اقرئي مع زوجك عن علامات الولادة ومراحلها المختلفة، ليعرف متى يجدر به أخذك والذهاب إلى المستشفى فورًا. 
    • التخطيط لمكان الولادة: من الأمور التي يجب مراعاتها قبل الولادة تحديد مكان الولادة، هل في مركز أم مستشفى؟ ومن سيحضر؟ وماذا سيفعل زوجك وقتها؟ إن التخطيط المسبق سيمنحه استعدادًا لهذا اليوم.

    كيفية علاج اكتئاب ما بعد الولادة للأب

    قد يمر بعض الآباء باكتئاب ما بعد ولادة زوجاتهم، الذي يُطلق عليه اكتئاب ما بعد الولادة الأبوي، ويشعرون بأعراض الاكتئاب التي تعانيها الأمهات بعد الولادة نفسها، خاصة الآباء الجدد أو الذين يعانون مشكلات نفسية أو مالية، فهم أكثر عرضة لخطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة، لذا ننصحك أن تشاركي زوجك النصائح التالية ليتجاوز هذه المرحلة بسلام:

    • التحدث إلى أخصائي الرعاية الصحية: يمكن أن يكون العلاج والدعم المقدم للأمهات المصابات باكتئاب ما بعد الولادة مفيد كذلك في علاج اكتئاب ما بعد الولادة للأب.
    • مشاركة العائلة ما يشعر به: طمئني زوجك أنه ليس بمفرده، وانصحيه أن يشاركك ويشارك عائلته وأصدقاءه مشاعره بعد أن صار أبًا، فهذا سيخفف من حدة الاكتئاب لديه.
    • القراءة عن اكتئاب ما بعد الولادة للآباء: توفر مجموعات الدعم والمواقع حقائق عن اكتئاب ما بعد الولادة للأب، يمكن أن تدلي زوجك عليها للاستفادة منها.
    • الذهاب إلى الطبيب: إذا استمرت علامات وأعراض الاكتئاب لديه أكثر من أسبوعين، أو ازدادت سوءًا وبدأت تؤثر في رعاية طفلكما ومهامه اليومية، أو تضمنت أفكارًا مؤذية لنفسه وطفله، فانصحيه باستشارة الطبيب النفسي.

    ختامًا عزيزتي، إن دور الآباء في التجهيز للولادة والاستعداد لمرحلة الأبوة تجربة مثيرة وتحمل في طياتها كثيرًا من المتطلبات والتضحيات، لكن من خلال إدراك التحديات المقبلة، والتخطيط لمواجهتها، والاستعداد لها، فكل ذلك يخفف من حدة القلق ويجعلها تجربة ممتعة، وعليه كأب إذا مر به لحظات من الكآبة أن يستشر مختصًا أو طبيبًا نفسيًا، حتى يتخطى هذه المرحلة دون مشكلة.

    تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن أسرار الحياة الزوجية، زوري قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon