كيفية التعامل مع أهل الزوج الحقودين

كيفية التعامل مع أهل الزوج الحقودين

الزواج لا يعني زواج شخص من شخص بل زواج شريك حياة وعائلته بأكملها، لكن في كثير من الأحوال يكون من الصعب التمتع بعلاقة صحية مع عائلة الزوج بسبب الصراعات الشخصية، أو اختلاف وجهات النظر، أو شعور الزوجة بحقد أهل الزوج على علاقتها بشريك حياته، وهنا يجب على الزوجة التعامل بذكاء تام حتى لا تكسبي عداوتهم، وفي كل الأحوال تذكري جيدًا أن العلاقة الصحية مع أهل زوجك لا ينبغي أن تكون ماراثون فيها منتصر، ولا حربًا بين الأعداء، بل عليك تقبل اختلافهم واحترامهم تقديرًا لزوجك وللحفاظ على سلام علاقتك الزوجية، وفي ما يلي أخبرك بكيفية التعامل مع أهل الزوج الحقودين.

كيفية التعامل مع أهل الزوج الحقودين

في بداية الأمر انتبهي إلى أن علاقتك بأهل زوجك الحقودين علاقة طوبلة الأمد لن تقدري على التهرب منها أو الابتعاد عنها، لذا ينبغي عليك الالتزام بعدد من النصائح التي ستساعدك على التعامل بذكاء تجاه تلك العلاقة غير المتزنة، لذا نستعرض معًا في ما يلي عدد من النصائح المجربة التي قد تساعدك على التعامل مع أهل الزوج الحقودين:

  • أبعدي غضبك من أفعال أهلك زوجك عن علاقتك به: لا تسمحي للاستياء من أفعال أهل زوجك أن يدفعك إلى تخريب علاقتك بزوجك وتعكير صفوها ما سيؤثر في النهاية على علاقتك الزوجية وقد يتسبب ذلك في حدوث توتر بينكما، وهذا بالضبط ما لا تريدينه، ولكن هذا لا يعني أنه يجب عليك أن تصبحي صديقة مقربة لأهل زوجك، ولكن يجب عليك أننا مختلفون وأن كليكما نشأ في ظروف مختلفة شكّلت خبراته واتجاهاته، ومهما حاول زوجك أن يغيّر طباع أهله لن يقدر، فلا تحمليه ما لا طاقة له به، حاولي قدر الإمكان تعلم كيفية العيش بسلام مع أهل زوجك، تقديرًا وحبًا لزوجك.
  • قللي قدر الإمكان من التعامل معهم: لا يمكنك حل مشكلتك مع أهل زوجك بيوم وليلة وكما أكدنا سابقًا فإن الطباع السيئة لا تتغير، ومع زيادة شعورك بالغضب تجاه أفعالهم، في تلك الحالة يكون التباعد هو الحل، ولكن حاولي حضور المناسبات العائلية المهمة، وتناقشي مع زوجك بصراحة بخصوص كيفية تقليل فرص الاحتكاك بهم، ربما توافق كلاكما على أنه يجب عليك الانضمام إلى العائلة لقضاء تجمعات العطلات الرسمية من وقت لأخر، ولكن احرصي قدر الإمكان أن يكون كلاكما راضيًا عن التسوية، للوصول إلى الوضع الأفضل لتحسين العلاقة بينك وبين عائلته.

  •  أحسني الظن بزوجك وأهله: قد تكونين من صاحبات الطبع الحساس، الذين يجدون صعوبة في التعامل مع الأشخاص المختلفين عن طباعهم وفي تلك الحالة حاولي أن تحسني الظن بهم، فعلى سبيل المثال قد يكون أهل زوجك يشعرون بالغيرة تجاهك ويرغبون في إعادة ابنهم تحت وصايتهم، كما اعتادوا سنوات طويلة، وهنا يأتي دورك لكسب ثقتهم فيك وإحاطة علاقتك معهم بالصدق والتعاطف والود والتقدير والتفاهم، ومع تكرار المحاولات ستلاحظين الفرق في تعاملهم معك.

كيف أجعل زوجى يسمع كلامي أكثر من أهله؟

تعاني كثيرات من الزوجات من ميل أزواجهن إلى سماع كلام أهلهم أكثر من كلامهم، وفي ما يلي تعرفي إلى بعض النصائح التي قد تساعدك على جعل زوجك يسمع كلامك أكثر من أي شخصَ آخر حتى أهله:

  1. تعاملي بذكاء: تعد تلك المشكلة واحدة من المشكلات التي تحتاج إلى ذكاء في التعامل مع الزوج مع الحرص على الاستماع له جيدًا.
  2. تحكمي في أعصابك: حاولي قدر الإمكان التحكم في أعصابك مهما قام الزوج من أفعال، فعندما تكسبين ثقته ويتيقن أنك أقرب شخص له في تلك الفترة والوحيدة القادرة على فهمه واستيعاب طريقة تفكيره وأهدافه وأحلامه، ما يجعله يلجأ إليك في مشكلاته ويستمع إلى آرائك بحرص واهتمام.
  3. استمعي إلى رأيه: الرجل مثل الطفل يحب من يستمع له وينفذ طلباته ولا يعاند معه، فإذا شعر منك باهتمام وحرص على الاستماع لرأيه،  سيبادلك هو الآخر نفس الشعور ويهتم برأيك ويستمع إلى كلامك أكثر.
  4. حاولي أن تفهمي مفاتيحه: لكل رجل مجموعة من المفاتيح إذا امتلكتِها امتلكتِ العالم بأكمله وحصلتِ على رضاه وولائه لك، لذا حاولي استخدام أسلوبك الأنثوي المعتمد على العاطفة والحركات الجسدية الأنثوية والإيماءات لتجذبي زوجك نحوك.

كيفية منع تدخل أهل الزوج في حياة الزوجين

هناك عدد من القواعد الأساسية التي قد تساعدك على التعامل مع تدخل أهل زوجك في حياتك الزوجية للتمتع بعلاقة أسرية سلمية:

  • اتفقي مع زوجك أن حياتكما الزوجية تخصكما وحدكما: اجعلي القاعدة الأساسية لعلاقتكما أن حياتكما لكما أنتما فقط، ما يحدث فيها من مشكلات أو تغيرات لن يدفع ثمنها غيركم، ولكن في الوقت نفسه حاولي فهم العلاقة التي تربط زوجك بأجداده ووالديه وإخوته. إن أمكن، واحترمي تلك العلاقة، حتى لو كان لدى زوجك والدان سيئا الطباع إلى أبعد مدى.
  •  لا تُدخلي طرفًا ثالثًا في علاقتك بزوجك: يحاول بعض الزوجات في بداية حياتهم الزوجية محاولة كسب ود أهلها بإظهار محاولاتها إدخالهم في مشكلاتهما الزوجية كنوع من الاستشارة، ولكن كلما أمكن، تجنبي التواصل من خلال طرف ثالث، فعلى سبيل المثال لا تتحدثي مع أختك أو والدتك عن طبع يغضبك من زوجك حتى لا تشجعيه على أن يفعل مثلك، بل حاولي التحدث معه مباشرة عما أغضبك ولا تدخلي طرفًا ثلاثًا بعلاقتكما.
  • تغافلي وأحسني الظن قدر الإمكان: قد يكون أهلك زوجك لا يحاولون التدخل في حياتك قدر ما يرغبون في مساعدتك على إدارة حياتك، وفي تلك الحالة استمعي جيدًا إليهم لتُشعريهم بالاهتمام بما يقولون، وفي الوقت نفسه توطيد علاقتك بهم وافعلي في النهاية ما يحلو لك.

بعد أن تعرفتِ إلى كيفية التعامل مع أهل الزوج الحقودين، تذكري أن أصهار زوجك جزء أساسي من حياة زوجك، هذا ما يجعلهم جزءًا مهمًا من حياتك أيضًا.، لذا فأن تحقيق الانسجام الأسري معهم أمرَ يستحق كثيرًا من الجهد، أعلمي أنه ليس سهلًا ولكنه ممكن.

يمكنكِ معرفة مزيد عن كل ما يخص العلاقات الأسرية عن طريق زيارة قسم العلاقات الأسرية على "سوبرماما".

المصادر:
How to Deal When You Hate Your in-Laws
10 Tips for Dealing With In-Laws

عودة إلى علاقات

لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon