أشعر أن زوجي يكرهني، ماذا أفعل؟

زوجي يكرهني

كل زواج يمر بأوقات سعيدة وأخرى صعبة، ولا يوجد زوجان يعيشان في هناء دائم، لكن الأمر الصعب عليكِ كزوجة هو أن تشعري في يوم من الأيام أن زوجكِ يكرهكِ، فعندها يدور كثير من الأسئلة داخل عقلكِ، وأولها كيف أعرف حقًّا أن زوجي يكرهني؟ محاولة البحث عن حل لهذه المشكلة التي لم تتخيلي أبدًا أن تحدث، لكن هل بالفعل زوجك يكرهكِ، أم أن هذا خوفكِ الداخلي الذي ينعكس على أفكاركِ، وماذا تفعلين إذا كان هذا شعوره بالفعل تجاهكِ، تابعي القراءة لتعرفي الإجابة عن كل أسئلتكِ فيما يتعلق بشعوركِ بكره زوجكِ لكِ.

كيف أعرف أن زوجي يكرهني؟

في حين أن الأمر يختلف بين كل زوجين، إلا أن هناك بعض الأشياء التي يمكن أن تولد الشعور بالكراهية في الزواج، في السطور التالية تجدين بعض العلامات التي قد تخبركِ بأن زوجكِ يكرهكِ، حتى تتأكدي من شعوركِ، ولا تكون مجرد أفكار في رأسكِ:

  1. الشجار والعصبية طوال الوقت: المشاحنات الدائمة من جانب الزوج، حتى على أصغر الأمور وأقلها أهمية، غالبًا ما تعد إحد علامات كره الزوج لكِ ولبيته.
  2. الأنانية والإهمال: عدم بذل أي جهد في لتطوير الأسرة أو الاهتمام بها، وإهمالك باستمرار، وانشغاله بنفسه طوال الوقت، قد يدل أيضًا على فتور مشاعره تجاهكِ.
  3. الفتور الجنسي: الزوج الذي يكره زوجته لا يشعر بالرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة معها، ويصيبه فتور جنسي تجاهها.

زوجي يكرهني ويريد الطلاق ماذا أفعل؟

الطلاق ليس أفضل الحلول في هذه الحالة، خاصةً مع وجود أطفال، لذا إذا شعرتِ بأن زوجكِ يكرهكِ، أو أخبركِ هو نفسه بذلك، سيكون من الضروري أن تجلسي وتتحدثي معه، وتعرفي ما دفعه إلى هذا الشعور، لتتوصلا إلى حلول للمشكلة، ويمكنكما الاستعانة بمستشار للعلاقات الزوجية.

رغم ذلك، في بعض الأحيان لا يمكن إنقاذ الزواج، ويكون من الأفضل أن تمضي قدمًا في حياتكِ بشكل منفصل، بدلاً من أن تعيشي في زواج يملؤه الكراهية، لتدبئي حياة جديدة، بدلًا من الاستمرار مع زوجكِ لا يرغب في أن يستمر في الحياة معكِ.

زوجي يكرهني كيف أتعامل معه؟

إذا تأكدتِ أن زوجكِ يكرهكِ بالفعل، واخترتِ أن تبقي معه، وبدأتِ البحث عن طرق للتخلص من هذه المشكلة، فهناك بعض الأمور التي يمكنكِ القيام بها، لكن ضعي في اعتباركِ أن الأمر يتطلب كثيرًا من الجهد من كلا الطرفين، يمكنكِ الاستعانة بهذه النصائح:

  • فكري جيدًا في علاقتكِ به: إذا كنتِ تشعرين حقًّا بأن زوجكِ يكرهكِ، فأنتِ بحاجة إلى التحدث جيدًا مع نفسكِ قبل الحديث معه، هل تريدين الاستمرار معه في الزواج بعد شعوره هذا نحوكِ؟ وكوني واضحة بشأن ما تريدينه قبل اتخاذ أي قرارات أخرى.
  • تحدثي إليه: ربما لم تجرِ محادثة حقيقية أو صادقة أو صحية معه منذ سنوات، وربما لم تتحدثا أبدًا عن جودة زواجكما، ولكن إذا كانت لديكِ الرغبة في الحفاظ على زواجكِ، لذا فأنتِ بحاجة إلى التحدث معه، لن يكون الأمر سهلاً إذا كان يشعر بالاستياء تجاهكِ، لكن ما زالتِ بحاجة إلى القيام بذلك لاستمرار الزواج.
  • ضعي خطة: بمجرد التحدث معه، فكري في خطة لحياتكِ اعتمادًا على سير المحادثة، ربما حدث أحد أمرين، إما إنه قال إنه يريد الاستمرار وحل الأمر، أو أنه لن يفعل ذلك، في الحالة الأولى ستحتاجين إلى التوقف عن كل ما يزعجه، أما في الحالة الثانية فالقرار سيكون أكثر صعوبة، وسيتطلب الوصول لحل عاقل يرضيكما معًا، خاصة مع وجود أطفال.
  • اطلبي ​​المساعدة: يعتقد كثير من الأزواج -خاصة الرجال- أن الذهاب إلى المستشار النفسي أو الزوجي علامة على الضعف، لكن العكس هو الصحيح، الأشخاص الأقوياء يطلبون المساعدة، لذا حاولي إقناعه بالموافقة على الذهاب للحصول على مساعدة من متخصص.

زوجي يكرهني ويخونني ماذا أفعل؟

إذا أصبح زوجكِ فجأة غامضًا جدًّا بشأن حياته بعدما اعتاد مشاركة كل شيء معكِ، وإذا كان يقضي أغلب وقته على وسائل التواصل الاجتماعي، ويحمل هاتفه معه طوال الوقت، فقد تكون هذه علامات على أنه يخونكِ، ولتتعاملي مع هذا الأمر اتبعي الخطوات التالية:

  1. أعدي قائمة بالأسباب التي تجعلكِ تريدين إنقاذ زواجكِ، وصارحي نفسكِ، هل تريدين بالفعل الاستمرار مع زوجكِ، ولديكِ المقدرة على مسامحته أم لا، ثم اتخذي قرارك بعدها.
  2. ارجعي بذاكرتكِ لأسباب حبكما لبعضكما البعض، والصفات التي جذبت كل منكما للآخر، سيساعدكِ هذا على فهم التغيرات التي طرأت عليكِ وعليه، ويمكن لذلك أن يساعدك على التحسين من نفسكِ، والأمر نفسه مع زوجكِ. 
  3. ضعي خطة لتغيير الأشياء غير الجيدة في طباعكِ التي أدت إلى نفور زوجكِ منكِ، وربما يكون قد اشتكى منها زوجكِ من قبل، ولم تهتمي بها أو تغافلتِ عنها.
  4. تحدثي مع زوجكِ، واطلبي منه بدء صفحة جديدة، وبناء على رد فعله، يمكنكِ تحديد ما يجب أن تفعليه في أيامكِ القادمة.

زوجي يكرهني لماذا؟

إذا تأكدتِ أن زوجكِ يكرهكِ، وتبحثين عن الأسباب التي دفعته إلى ذلك لتفاديها، تعرفي في السطور التالية إلى أكثر الأسباب شيوعًا لذلك:

  • الإهمال: الإهمال في الزواج قد يكون في نواحٍ عديدة، كالعلاقة الحميمة أو المشاعر أو الاحتواء والاستماع أو الصداقة، إذا شعرتِ بأن زوجكِ يكرهكِ، راجعي نفسكِ، فقد تكونين مقصرة ناحية زوجكِ في أي منها.
  • الأنانية: الانشغال الدائم بالذات والأنانية والإهمال، كلها عوامل تؤدي مع الوقت إلى فتور المشاعر بين الزوجين، وقد تكون سببًا أساسيًّا في تولد الإحساس بالكراهية.
  • الإساءة: تأتي الإساءة أيضًا بأشكال مختلفة، سواء كانت جسدية أو عاطفية أو لفظية، لكن كلها في النهاية ستؤدي إلى الشعور بالكراهية تجاه من يقوم بها.

تعرفتِ عزيزتي إلى إجابات تساؤلات التي تشترك في الشكوى نفسها "زوجي يكرهني"، ورغم أن الزواج رابطة قوية، خاصةً مع وجود الأطفال، فإنه أيضًا لا أحد يريد أن يحيا في بيت مليء بالكراهية، لذا عند اتخاذ قراركِ ضعي سعادتكِ في المرتبة الأولى، هذه ليست أنانية، إنها تقدير لذاتكِ، بذلك فقط ستشعرين بالرضا والسعادة.

لمقالات أخرى عن المشكلات التي قد تقابلك في الزواج، والعلاقات بشكل عام وحلولها، زوري قسم العلاقة الزوجية على موقع "سوبرماما".

المصادر:
What To Do If You Think Your Husband Hates You
My Husband Hates Me

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
لأمومة السعيدة تبدأ بهذه النصائح
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon