صعوبة وصول المرأة للنشوة: إليكِ 17 سببًا

    صعوبة وصول المرأة للنشوة

    يعاني بعض  النساء من صعوبة الوصول للنشوة الجنسية، ما قد يؤثر على حالتهن النفسية ويُصيبهن بالإحباط، كما يؤثر بشكل سلبي على علاقتهن بأزواجهن، ودرجة استمتاعهن بالعلاقة الحميمة.

    واضطراب النشوة الجنسية لدى النساء حالة تحدث بسبب صعوبة في الوصول إلى النشوة الجنسية (الأورجازم)، حتى مع وجود التحفيز الحميمي الكافي (المداعبات والمقدمات الجنسية)، وقد يواجه الرجال أيضًا هذه الحالة، لكنها أكثر شيوعًا لدى الإناث.

    تشير الدراسات إلى أن العديد من النساء يواجهن صعوبة في الوصول إلى النشوة الجنسية مع أزواجهن، حتى في وجود العلاقة الحميمة الكاملة والتحفيز الكافي.

    تصل نسبة النساء اللاتي لا يصلن إلى النشوة الجنسية إلى الثلث تقريبًا، وهنا يطرح السؤال نفسه، ما السبب وراء صعوبة وصول المرأة للنشوة الجنسية؟ هذا ما سنجيب عنه عزيزتي في هذا المقال.

    أسباب صعوبة وصول المرأة للنشوة

    من الصعب تحديد السبب الرئيسي لهذا الاضطراب أو الخلل، إذ تتنوع الأسباب ما بين النفسية والجسمية والعاطفية، لكن هناك بعض العوامل التي تسهم في حدوث هذه المشكلة، أهمها:

    1. أسباب عضوية، مثل الختان أو وجود عيب خلقي ما.
    2. تقدم العمر وأعراض انقطاع الطمث، حيث يصاحب هذه الفترة انخفاض مستوى هرمون الإستروجين، ما يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية وجفاف المهبل والشعور بالألم عند ممارسة العلاقة الحميمة.
    3. الاضطرابات الهرمونية التي تحدث عادةً بسبب خلل (قصور أو فرط) في الغدة الدرقية.
    4. ممارسة الفتيات للعادة السرية قبل الزواج، ما يسبب صعوبة وصولها للأورجازم من خلال العلاقة الحميمة التقليدية.
    5. الإحساس بالألم في أثناء الجماع، نتيجة جفاف المهبل أو وجود التهابات.
    6. نقص الخبرة الجنسية، فلا تكون الزوجة على دراية كافية بالأوضاع والطرق التي تسهل الوصول للنشوة.
    7. التجارب الجنسية السيئة السابقة التي تسبب رفض الزوجة النفسي للوصول للنشوة، أو عدم رغبتها في العلاقة الحميمة من الأساس.
    8. إدمان الكحول أو المخدرات.
    9. تناول بعض الأدوية التي تؤثر على الهرمونات، مثل المهدئات والمثبطات، وأدوية منع الحمل ومضادات الاكتئاب.
    10. بعض الأمراض، مثل السكري وضغط الدم المرتفع.
    11. الإحساس بالخجل المرضي، الذي يجعل الزوجة دائمة الشعور بالحرج من العلاقة الحميمة.
    12. المعتقدات التربوية الخاطئة التي تصور العلاقة الحميمة على أنها "عيب أو حرام".
    13. الشعور بالذنب بعد الوصول للنشوة الجنسية، وهي حالة شائعة حيث تشعر المرأة بالحزن أو الذنب بعد الوصول للأورجازم. ويفسر الأطباء هذا الأمر بسبب الانخفاض المفاجئ لمستوى هرمون السيروتونين، وهو الهرمون المسؤول عن السعادة.
    14. التعرض لاعتداء أو تحرش جنسي سابق ترك آثارًا نفسية سيئة لدى المرأة.
    15. الاكتئاب والضغوط النفسية.
    16. ضعف الثقة بالنفس.
    17. المشكلات العاطفية أو الأسرية بين الزوجين، وطبيعة العلاقة بينهما.

    أحيانًا تجتمع عدة عوامل معًا، ما يجعل وصول المرأة للنشوة أو الأورجازم صعبًا ويصيبها بالإحباط، ويصبح الأمر معقدًا، وتظل الزوجة في هذه الدائرة المغلقة.

    أعراض عدم وصول المرأة للنشوة

    العَرَض الرئيسي لاختلال هزة الجماع هو عدم الوصول لها تمامًا، أو صعوبة الوصول لها واحتياج وقت أطول من المعتاد للشعور بها سواء في أثناء العلاقة الحميمة أو المداعبة الجنسية.

    اختلال النشوة الجنسية الوظيفي ينقسم إلى عدة أنواع، هي:

    • الأساسية أو العام: وهي الحالة التي لم تصل فيها المرأة أبدًا إلى الأورجازم في أي ظروف، حتى مع ممارسة العلاقة الحميمة الكاملة وحدوث تحفيز جنسي كافٍ.
    • الثانوية: وهي الحالة التي تواجه فيها المرأة مشاكل في الوصول إلى الأورجازم، رغم وصولها إليه من قبل.
    • الظرفية: وهي الحالة الأكثر شيوعًا التي تصل فيها المرأة إلى الأورجازم في حالات معينة (عند ممارسة العلاقة الحميمية عن طريق الفم، أو عن طريق المداعبات فقط).

    علاج صعوبة الوصول للنشوة عند النساء

    في البداية يُفضل استشارة الطبيب الذي قد يطلب منكِ القيام بعدة فحوصات أو تحاليل، للتأكد من عدم وجود عوامل فسيولوجية.

    بالإضافة إلى المحاولة في التفكير في الأسباب الرئيسية التي قد تكون وراءصعوبة وصول المرأة للنشوة، لكي تستطيعي المرأة عندها مساعدة الطبيب على تحديد المشكلة ووصف العلاج اللازم.

    قد تحتاجين بعد استبعاد العوامل الفسيولوجية لاستشارة نفسية، فعلاج هذه المشكلة يحتاج إلى جهد مشترك بين الطبيب والاستشاري النفسي والزوجين، ويشتمل العلاج على عدة مسارات متتابعة ومتوازية، تنقسم إلى:

    1. التعلم: فحين تعرف المرأة المزيد عن طبيعة جسمها وطبيعة العلاقة الحميمة بين الزوجين والوظائف الفسيولوجية لأجزاء الجسم المختلفة، بإمكانها التصالح مع جسمها والتعامل معه بشكل أفضل.
    2. التحفيز: من خلال توفير الأجواء الرومانسية في أثناء العلاقة، مثل تشغيل بعض الموسيقى، وترك الأطفال عند الأقارب، حتى يزول الشعور بالتوتر، والتحدث مع الزوج بحميمية.
    3. استخدام طرق أخرى للتواصل الجسدي غير الجماع: مثل التدليك الحسي، وبعض التمارين التي تساعد الزوجين على استكشاف جسدي بعضهما البعض، لتشعرا بمزيد من الارتياح والتواصل والتفاهم.
    4. التقليل من الشعور بالألم: باستخدام المزلقات الحميمية أو اللجوء لأوضاع تسمح للمرأة بالتحكم أكثر في عمق وسرعة الإيلاج، وعلاج الالتهابات المهبلية إذا وُجدت.
    5. المداعبة قبل ممارسة العلاقة الحميمة: حاولي التحدث مع زوجك بلا حرج حول المداعبات التي تفضلينها، أو التي تشعركِ بالإثارة، فلهذا الأمر عامل كبير في الوصول للنشوة الجنسية.

    هل عدم وصول المرأة للنشوة يمنع الحمل؟

    قد يتبادر سؤال لدى الكثير من السيدات حول تأثير عدم الوصول للنشوة في حدوث الحمل، وهل من الممكن أن يتأخر الحمل في حال صعوبة وصول المرأة للنشوة؟

    والإجابة عن هذا التساؤل تؤكده الدراسات، فبالرغم من أهمية النشوة الجنسية في علاقة الزوجين، فإنها لا تؤثر في الخصوبة أو تسبب تأخر الإنجاب في حالة عدم الوصول إليها. 

    إلا أن بعض الدراسات الأخرى أشارت إلى أن وصول المرأة للنشوة قد يعزز من فرص الحمل، والسبب العلمي في ذلك أن تشنج الرحم خلال الأورجازم يعمل بآلية تشبه المكنسة الكهربائية، ما يساعد على سحب الحيوانات المنوية وتسهيل رحلتها خلال قناة فالوب وصولًا إلى البويضة، والأمر نفسه إذا حدث الأورجازم في أثناء أو بعد قذف الرجل مباشرة.

    أخيرًا عزيزتي لا داعي للقلق، صعوبة وصول المرأة للنشوة مشكلة قابلة للعلاج إذا ما اتخذتِ الخطوات اللازمة واكتشفتِ السبب الحقيقي وراء المشكلة، بدلًا من الاكتفاء بلوم أحد الطرفين أو الشعور بالحرج في البحث عن علاج فعال، وتذكري أن الصراحة والتفاهم بينكِ وبين زوجكِ أولى خطوات العلاج.

    يمكنكِ معرفة المزيد عن كل ما يخص العلاقة الزوجية مع "سوبرماما".

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon