3 طرق لتستمتعي أكثر بالعلاقة الحميمة أخبري زوجكِ بها

    كيف أستمتع مع زوجي بالعلاقة الحميمة

      كم مرة آثرتِ الصمت ولم تخبري زوجك بحركة جديدة أو وضع مفضّل لديكِ خلال ممارسة العلاقة الزوجية؟ للزوجة الحق في الاستمتاع بالعلاقة الحميمة مثل الرجل تمامًا، ولكن كثيرات يشعرن بالحرج من التحدث إلى أزواجهن عن رغباتهن واحتياجاتهن، وربما ذلك بسبب الثقافة والبعد الأخلاقي للمرأة، التي لا تريد أن تنقص من رجولة زوجها أو تشعره بالتقصير في العلاقة، فتقرر ألا تخبره بما تريده وترغب فيه، وهو ما يؤثر في استمتاعها بالعلاقة نهاية، لذلك في هذا المقال نجيب سؤالك "كيف أستمتع مع زوجي بالعلاقة الحميمة؟"، ونعرفك بمجموعة من الأسباب التي قد تكون وراء عدم استمتاعك بهذه العلاقة.

    كيف أستمتع مع زوجي بالعلاقة الحميمة؟

    تقدم لكِ "سوبرماما" طرقًا مختلفة لتخبري زوجك برغبتك في الاستمتاع بالعلاقة الحميمة دون أن تؤذي مشاعره.

    الرغبة في الجنس الفموي

    الجنس الفموي من الطرق المثيرة للرجل والمرأة، وعلى الرغم من ذلك لا يُفضل بعض الأزواج والزوجات القيام به في العلاقة الحميمة.

    إن كنتِ ترغبين في ممارسة الجنس الفموي وزوجكِ لا يفضل هذه الطريقة في العلاقة الحميمة، فلديكِ أكثر من طريقة لإخباره برغبتكِ في ذلك:

    • الاستحمام الجيد وتعطير المنطقة الحساسة من الأشياء المحفزة للرجل، فكثير من الرجال ينفرون من مداعبة المهبل بالفم، بسبب عدم النظافة أو وجود رائحة كريهة، فوجود الشعر في منطقة المهبل ينفّر الرجل من الجنس الفموي، وهنا يجب عليكِ حلاقته أو تقصيره، حتى لا يتسبب في تراكم العرق، ومن ثم نفور زوجكِ من الجنس الفموي.
    • استخدمي المزلق الحميمي إن لم يكن لديكِ ما يكفي من الإفرازات الطبيعية، فهذا يمنح الزوج فرصة مداعبة المهبل بأصابعه بدلًا من فمه.
    • وأخيرًا، داعبي المهبل بأصابعكِ خلال العلاقة الحميمة، هذا أكثر ما يثير الرجل ويخبره بطريقة غير مباشرة عن رغبتكِ في ممارسة الجنس الفموي.

    الرغبة في تجربة أوضاع جديدة

    بعض الرجال يمارسون العلاقة الحميمة بنفس الطريقة التقليدية، ولا يمتلكون جانبًا إبداعيًّا ورغبة في التجديد المستمر، يمكنكِ تحفيز زوجكِ تجاه ممارسة أوضاع جديدة دون أن يشعر بعدم قدرته على إسعادكِ بهذه الطريقة:

    • بعد مرور بعض الوقت داخل العلاقة الحميمة، جرّبي أحد الأوضاع الجديدة التي تريدينها، اجلسي بالطريقة المناسبة للوضع واجذبيه بيديكِ للوضع الجديد.
    • استخدمي سلاح الهمس في أذن الرجل بكلمات مثيرة، وفي وسط الكلمات اسأليه بما يشعر في هذا الوضع، هل هو سعيد؟ هل يشعر بسعادتكِ؟ إلخ.
    • كوني أنتِ المتحكمة، إذا كنتِ تريدين تجربة وضع لا يعرفه زوجكِ، وجهيه بشكل مناسب، ولا تتوقفي عن الحركة حتى لا يشعر بالعجز.

    الرغبة في الوصول للنشوة

    كثير من النساء لم يجرّبن شعور الوصول إلى النشوة من قبل، ويرجع هذا لأسباب مختلفة منها عدم معرفة الزوجة مناطق الإثارة لديها، والنقاط والأوضاع التي تصل بها إلى النشوة، الحل في هذه الحالة ليس إخبار زوجكِ بأنكِ غير سعيدة أو غير راضية عن العلاقة الحميمة، فمثل هذه العبارات هي آخر ما يريد الرجل سماعها من زوجته.

    بدلًا من ذلك، اكتشفي بنفسك مناطق الإثارة لديك مع كل مرة تكونين فيها مع زوجكِ، جرّبي أوضاعًا مختلفة، وافتحي حوارًا مع زوجكِ تتحدثين فيه وتستمعين إلى ما يريد أن يجربه داخل العلاقة.

    اقرئي أيضًا: كيف يمكن لزوجك إيصالك للنشوة عدة مرات؟

     أسباب عدم الاستمتاع بالعلاقه الزوجية

    يتأثر الدافع الجنسي لديك بعديد من العوامل، ويمكن أن يتغير ذلك الدافع باستمرار اعتمادًا على ما يحدث في حياتك، بالإضافة إلى صحتك الجسدية والنفسية، وفقًا للخبراء، إليك بعض الأسباب التي قد تجعلك لا تستمتعين بممارسة العلاقة الزوجية:

    • يمكن أن يكون عدم تحضير عقلك وجسمك لممارسة العلاقة الزوجية من الأمور التي تمنعك من الاستمتاع بالعلاقة، لذلك تحضير عقلك وجسمك من الأمور الحاسمة للاستمتاع بالعلاقة الزوجية، وقد يساعد قضاء بعض الوقت من المداعبة في تحضير جسمك للعلاقة، لأن المداعبة تؤدي إلى تدفق الدم للأعضاء التناسلية وترطيبها، وهو ما يساعد على بلوغ الذورة خلال العلاقة.
    •  لستِ مستعدة نفسيًا لممارسة العلاقة الزوجية، على سبيل المثال، إذا عدتِ إلى المنزل بعد يوم طويل من العمل، وتشعرين بالقلق والانزعاج والإرهاق، وحاول زوجك إجراء اتصال حميمي، فمن المرجح أنك لن تتمكني من الوصول إلى مشاعر الرغبة والمتعة بسهولة.
    • عدم استقرار علاقتك العاطفية مع زوجك قد يؤثر أيضًا في مدى استمتاعك بالعلاقة الزوجية معه، فإذا كنت في فترة تشعرين فيها من ضغوط تجاه هذه العلاقة، فقد يؤثر ذلك في مدى استمتاعك بممارسة العلاقة الزوجية مع الزوج.
    • الشعور بالقلق بشأن جسمك أو مظهرك، يقول أحد المتخصصين "القلق عدو الرغبة والمتعة"، لذلك من أجل الحصول على ممارسة ممتعة للعلاقة زوجية، عليكِ أن يكون جسمك حاضرًا خلال العلاقة، وإذا كنتِ تواجهين حديثًا سلبيًا مع نفسك عن جسمك ومظهرك، فإن عقلك في هذه اللحظة لن يساعدك على الاستمتاع بجسمك وبالعلاقة.
    • الشعور بالعار أو الحرج بشأن احتياجاتك أو رغباتك الجنسية، عليك أن تتفهمي أن كل شخص له احتياجاته ورغباته الخاصة بممارسة العلاقة الزوجية، والحل للتعامل مع الشعور بالحرج من هذه الرغبات، هو الانفتاح والتحدث عما تحبيه وما لا تفضليه، لذلك، كتمان التعبير عن هذه الرغبات يؤدي إلى جعل العلاقة الزوجية أقل متعة بالنسبة لكِ، وإذا كان زوجك لا يرحب بتعبيرك عن رغباتك، فقد يشعرك هذا بعدم الأمان خلال ممارسة للعلاقة، ومن ثم فقد المتعة.
    • تناول دواء يؤثر في رغبتك الجنسية، كثير من الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية، وكذلك الأدوية الموصوفة لعلاج مشكلة صحية ما، يمكن أن تؤثر في الدافع الجنسي لديك، وتشمل بعض هذه الأدوية؛ أقراص منع الحمل، ومضادات الاكتئاب، والأدوية المضادة للقلق، وأدوية ضغط الدم.
    • الشعور بالألم خلال ممارسة العلاقة، هناك عديد من الحالات الطبية التي يمكن أن تسهم في الشعور بالألم أو الجفاف أو التهيج خلال ممارسة العلاقة الزوجية، تشمل بعض هذه الحالات؛ الأمراض الجلدية، واضطرابات المناعة، والتشنج المهبلي، هذه الحالات الطبية تؤثر في كبح الاستمتاع بالعلاقة الزوجية.
    • الشعور بالألم بسبب تجربة أوضاع غير مريحة لكِ، لا يكون الألم أو الانزعاج خلال ممارسة الزوجية دائمًا بسبب مشكلة طبية، فقد لا تكون بعض الأوضاع ممتعة بالنسبة لكِ.

    اقرئي أيضًا:  8 أسباب للشعور بالألم خلال العلاقة الحميمة

    أجبنا تساؤلك "كيف أستمتع مع زوجي بالعلاقة الحميمة" وقدمنا لكِ أيضًا بعض الأسباب التي قد تكون وراء عدم استمتاعك بالعلاقة الزوجية، وينصح المختصون في العلاقات الزوجية كل امرأة بأن تتحدث مع زوجها بانفتاح تام عن العلاقة الحميمة، فالتواصل الحر الوسيلة الأفضل للوصول للسعادة الزوجية والرضا عن العلاقة الحميمة، وإن كنت تشعرين بالخجل عند الحديث عن العلاقة الحميمة، فهذا أول ما يجب عليك إخبار زوجك به.

    اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بالعلاقة الزوجية على "سوبرماما".

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon