10 أماكن سرية تثير كل امرأة.. أخبري زوجك بها

    مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة

    العلاقة الزوجية جزء مهم جدًا لشعور كلا الزوجين بالرضا والسعادة، لذلك يحرص الأزواج دائمًا على التجديد فيها، وتسأل السيدات عن الطرق التي تمكنها من تحقيق إثارة أكبر، من أجل الشعور بمتعة أعظم، وإذا كان الرجال أكثر جرأة في التعبير عن رغباتهم، فبعض النساء قد لا يعبرن بصراحة عن رغباتهن ويشتكين من عدم اهتمام الأزواج الكافي بالمداعبة، أو تركيزهم على منطقة واحدة وإهمال باقي أجسامهن، حسنًا، يمكنك اعتبار هذا المقال خريطة الكنز التي تساعدك أنت وزوجك في الحصول على علاقة زوجية مثيرة، نقدم لكِ في هذا المقال مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة، ونشاركك أيضًا عدة أوضاع حميمة تساعد على وصول المرأة للنشوة، من أجل الحصول على علاقة زوجية مرضية وممتعة للطرفين.

    مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة

     انتبهي فقد تكونين سهلة الإثارة من إحداها دون الأخرى، فتعرفي أنت أولًا على ما يعجبك ثم وجّهي زوجك لذلك، وإليك مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة:

    •  منطقة العجان: وهي المنطقة الواصلة بين المهبل والشرج، فهي غنية بالنهايات العصبية الحساسة جدًا ﻷي لمسة، يمكن أن يداعبها الزوج باستخدام الأصابع أو اللسان، وينطبق هذا على كل من الرجل والمرأة.  
    •  منطقة A Spot: حديثة الاكتشاف نسبيًا مقارنة برفيقتها الجي سبوت الشهيرة، وهي تشبهها في التأثير لكنها تقع بعدها على بعد بوصة أو اثنتين على الجدار الأمامي للمهبل، مما يجعل مداعبتها باستخدام العضو الذكري أسهل من استخدام الأصابع، ولا ينصح بالاقتراب منهما إلا بعد بدء المداعبة بفترة ووصول الزوجة إلى درجة معقولة من الاستثارة، ليكون المهبل رطبًا ومستعدًا لاستقبال المتعة.
    • الشفاه: القبلة أول الطريق لعلاقة حميمة مثيرة، تمنح المرأة إشارات دافئة عما تتوقعه، سواء كانت قبلات هادئة وناعمة أو قبلات ملتهبة، سواء استخدم فيها الزوجان الشفاه فقط أو جمعا بينها وبين اللسان، فامنحا القبلة ما تستحقه من وقت واهتمام وشغف.
    •  الرقبة: من الأماكن الحساسة جدًا للمس أو القبلات، وهي من الأماكن الجميلة في جسم المرأة، كما أن قبلة الرقبة من القبلات الرقيقة والحميمة جدًا.
    • باطن الكف: اللمسات الرقيقة الحانية من أعلى الساعد حتى باطن الكف، بحركات دائرية متمهلة لها فعل السحر.
    • الأذنان: وهي بوابة مهمة لنوعين من الإثارة، الإثارة الجسدية عن طريق اللمس وأيضًا العقلية والشعورية عن طريق الكلمات الدافئة الرومانسية، فمداعبة الأذن باللمسات سواء بالأصابع أو القبلات خطوة مهمة لا ينبغي تجاهلها، كما أن اقتراب أنفاس الزوج الدافئة منها يثير المرأة بشكل كبير.
    • الساعدان: القبلات الرقيقة المتمهلة على الساعد مع بعض الأنفاس الدافئة في ليلة رومانسية ترسل عديدًا من إشارات المحبة والإثارة للمرأة.
    • الثديان: بعض الأزواج يتعجلون ويمسكون الحلمتين مباشرة ﻹنجاز الهدف، لكنهم لا يعرفون ما يفوّتونه على أنفسهم وعلى زوجاتهم إذا ما تمهلوا قليلًا. قبل لمس الحلمات مباشرة، لا بُد من منح بعض الوقت للثديين نفسهما، بلمسات خفيفة مثيرة، فكلما طالت فترة مداعبة الثديين قبل الوصول إلى الحلمتين، زادت استجابتهما.
    • خلف الركبتين: بعض النساء يجدن هذه المنطقة مثيرة للدغدغة والضحك، لكن بمجرد أن يشعرن بالإثارة يصبح الأمر مختلفًا.
    • أسفل الظهر: إن مساجًا خفيفًا في هذه المنطقة بعد يوم طويل من الإرهاق في البيت والعمل والركض وراء الأطفال الأشقياء، يخلّص الزوجة من التوتر والضغوط، ما يهيئها بشكل أفضل للعلاقة الحميمة، مساج بريء لا غرض له، لكن من يدري فقد يتحوّل بعد أن يتخلص جسمها من توتره إلى تدليك حميم ومثير وينتقل من أسفل الظهر إلى باقي أجزاء جسمها، ويعتمد هذا على جودة المساج.

      أوضاع حميمة تساعد على وصول المرأة للنشوة

      لا يزال من الممكن، الاستمتاع بالعلاقة الزوجية، حتى لو لم تشعري بالنشوة الجنسية، سيظل الأمر جيدًا، وسيظل من الجيد أن تكوني قريبة من زوجك، ومع ذلك، يمكنك تجربة بعض الأوضاع الجديدة لمساعدتك على الوصول إلى النشوة من أجل التمتع بالعلاقة أكثر، إليك عدة أوضاع حميمة تساعد على وصول المرأة للنشوة:

      1.   أن تكون المرأة في القمة: اجعلي زوجك يستلقي على ظهره، كوني أنت بالأعلى، مع التركيز أكثر على هز جسمك ذهابًا وإيابًا، بدلاً من محاولة التأرجح لأعلى ولأسفل. هذا الوضع مفضل لكثير من السيدات لأنه يمنحهن تحكمًا كاملاً في وتيرة وزاوية ومستوى التحفيز في المهبل، وهناك كثير من الحركات التي يمكن بالقيام ها في هذا الوضع، ما يجعله ممتعًا وشديد التنوع.
      2.  وضعية الدوجي: في هذا الوضع، تستند الزوجة إلى يديها وركبتيها، ويكون الزوج خلفها، وهذا الوضع يتيح للرجل إدخال عضوه الذكري في المهبل من الخلف، ليصل لأعمق نقطة للإثارة والاستمتاع لدى المرأة.
      3. وضعية الكوبري: في هذا الوضع، تنام المرأة على ظهرها وترفع جسمها قليلًا وهي مستندة على يديها وقدميها، ويكون الرجل أمامها مستندًا على ركبتيه، وهذا الوضع يخلق تحفيزًا عميقًا للغاية، ويساعد على الوصول إلى منطقة الجي سبوت لدى المرأة، ما يوصل إلى النشوة بسرعة.
      4.   وضعية المعلقة: في هذا الوضع، تستلقي المرأة على جانبها، وكذلك الرجل، ويكون خلف الزوجة، وتباعد المرأة بين رجليها حتى تسمح للزوج بإدخال عضوه الذكري، ثم تقاربهما مرة أخرى لمزيد من الضغط والاحتكاك اللذين يسمحان بإثارتها والوصول للنشوة سريعًا.

      ختاما، قدمنا لكِ مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة، ولكن من المهم ألا تتعجلا، أنت وزوجك، وألا تركزا أبدًا على منطقة واحدة في الجسم، بل انتقلا من منطقة لأخرى، وامزجا بين أنواع مختلفة من المداعبات بسرعات وإيقاعات مختلفة، لتصلا إلى أقصى درجات المتعة والرضا.

      لقراءة مزيد من المقالات الخاصة بالعلاقة الزوجية اضغطي هنا.

      عودة إلى علاقات

      موضوعات أخرى
      J&J KSA
      Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon