هل الليزر يضر الحامل؟

هل الليزر يضر الحامل

قد يدفعكِ القلق على صغيرك من الشك عند استخدام أي مستحضرات للعناية الشخصية أو تقنيات تجميل في فترة الحمل، والحقيقة أنكِ لا تفرطين في القلق أو الحذر، فبالفعل تُوجد العديد من المواد الكيميائية في مستحضرات العناية ومنتجات التفتيح وغيرها قد تضر بالجنين، ومع انتشار تقنية الليزر لإزالة الشعر مؤخرًا، فقد تتساءلين هل الليزر يضر الحامل؟ اكتشفي الإجابة عزيزتي في هذا المقال.

هل الليزر يضر الحامل؟

مع زيادة حجم البطن في أثناء الحمل، قد يصعب عليكِ إزالة شعر القدمين أو منطقة البكيني بالطرق التقليدية، ومع اضطراب الهرمونات في فترة الحمل يزداد الأمر سوءًا، فتلاحظين أن شعر الجسم ينمو بصورة كثيفة وسريعة، ما يجعل الليزر خيارًا سهلًا وعمليًا خاصةً مع نتائجه شبه الدائمة، كما أن صعوبة الاهتمام بنفسك بعد الولادة ووجود طفل يحتاج رعاية طوال اليوم قد تدفعكِ أيضا للتفكير في إزالة الشعر بالليزر في أثناء الحمل.

وبالرغم من أن ليزر إزالة الشعر هو إجراء آمن تمامًا، فإنه لا تُوجد دراسات تدعم ما إذا كان الليزر آمن في فترة الحمل أم لا، وينصح معظم الأطباء بعدم إجراء الليزر في أثناء الحمل، بسبب نقص الدراسات والمعلومات حول تأثيره على الجنين. لذا ننصحكِ عزيزتي بالانتظار بعد الولادة لإجراء الليزر، وخاصةً أنه بعد ستة أشهر من الولادة تقريبًا تعود الهرمونات في الجسم لطبيعتها، وإذا كنتِ تعانين من نمو الشعر بطريقة زائدة وفي أماكن كثيرة كالرقبة والوجه وغيرها في فترة الحمل، فسيعود نمو شعر الجسم لمعدله الطبيعي من جديد.

هل يؤثر إزالة الشعر بالليزر على الإنجاب؟

انتشرت مؤخرًا بعض التساؤلات حول تقنية الليزر لإزالة الشعر فيما يخص مواضيع الخصوبة والحمل، فبعض الدراسات غير الموثقة أشارت أنه قد يؤثر على الخصوبة أو يؤخر الإنجاب، والحقيقة أن ليزر إزالة الشعر هو تقنية آمنة تستهدف الجلد فقط، ولا علاقة له، ولا يؤثر على الأعضاء الداخلية بالجسم، حتى مع استخدامه في المنطقة الحساسة فليس له تأثير على إمكانية الحمل ولا معدلات الخصوبة ولا يسبب أي آثارًا جانبية داخلية، كل ما قد تختبرينه هي آثار سطحية كالالتهاب، احمرار الجلد، أو تغير طفيف في لون الجلد، أو تقشر في البشرة.

هل الحمل يرجع الشعر بعد الليزر؟

للأسف بالرغم أن الشائع عن إزالة الشعر بالليزر أنها تقنية تهدف للتخلص من الشعر بصورة دائمة، لكن هناك بعض الحالات التي يعود فيها الشعر للنمو من جديد وأهمها الحمل، فمع التغير في مستوى الهرمونات المصاحب للحمل قد تختبرين نمو الشعر مرة أخرى بعد إزالته باستخدام الليزر، حيث تحفز الهرمونات بصيلات الشعر المعالجة بالليزر لتنشط مجددًا وينمو الشعر مرة أخرى، وبالرغم أن الشعر يكون أخف وأقل كثافة إلا أن نموه من جديد بعد الحمل هو احتمال كبير عليكِ أن تضعيه في اعتبارك، إذا ما قررتِ أن تقومي بإجراء الليزر قبل الحمل مباشرةً.

هل الليزر يضر الرحم؟

يستهدف الليزر صبغة الميلانين الموجودة ببصيلات الشعر حيث يتحول الضوء إلى طاقة حرارية ويدمر بصيلات الشعر فلا ينمو الشعر مجددًا، وتوجد بصيلات الشعر أسفل سطح الجلد مباشرةً ولا يخترق الليزر  المستخدم في إزالة الشعر سوى سطح البشرة فلا يصل للأعضاء الداخلية ولا يؤثر عليها، وبالتالي إذا كنتِ تشعرين بالقلق حول تأثير الليزر على الرحم أو المبايض عند إزالة الشعر من منطقة البكيني، فلا داعي للقلق عزيزتي، فكما ذكرنا تأثير الليزر يكون سطحيًا ولا يخترق الجسم ولا الأعضاء الداخلية.

هل الليزر يضر الحامل؟ أجبنا عليكِ عزيزتي في هذا المقال عن هذا السؤال وغيره من التساؤلات التي قد تقلقك حول تقنية الليزر لإزالة الشعر، وبصفة عامة ننصحكِ بالانتظار لبعد الولادة حرصًا على صحة الجنين وحتى تمر رحلة حملك بسلام.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play

  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon