حالة تقزم الجنين.. هل هناك علاج؟

تغذية وصحة الحامل

القزامة أو التقزم هي حالة من قصر القامة الشديد تُصيب الأطفال، حيث يكون طول الشخص الذي يعاني من التقزم 122 سنتيمترًا أو أقل، ويحدث بسبب حالة مرضية أو وراثية، ولكن في الغالب ترجع حالات التقزم إلى أسباب خلقية عديدة أو بسبب وجود طفرة في أحد الجينات، وقد يؤدي أيضًا بعض الأمراض التي تُصيب الأم  الحامل، كالحصبة وتسمم الحمل وضعف التغذية إلى إنجاب مولود يعاني من التقزم.

اقرئي أيضًا: تسمم الحمل.. أسبابه وأعراضه وعلاجه

هل يمكن اكتشاف التقزم وعلاجه في أثناء الحمل؟

يُشخّص التقزم عند الأطفال من خلال شكل جسم الطفل عند ولادته، ولا تُكتشف في بعض الحالات حالة التقزم عند الأطفال، إلا بعد أن يصبح عمر الطفل عدة سنوات.

ولكن يمكن في بعض الحالات تشخيص التقزم خلال فترة الحمل، حيث يمكن اكتشاف خلل تكوّن العظام بواسطة الفحص بالموجات الصوتية، الذي يوضح قصر العظام وتأخر نمو الجنين أو الاستسقاء.

كما تؤكد بعض الدراسات أنه يمكن التعرف إلى أعراض الإصابة بالتقزم إذا لم يكن وراثيًا من صغر حجم الجنين عن الحجم الطبيعي في الشهور الأخيرة من الحمل أو بعد الولادة، حيث يكون معدل نمو الرضيع أقل من المتعارف عليه.

اقرئي أيضًا: ما الفارق بين التصوير ثلاثي ورباعي الأبعاد للجنين؟

ويعد التشخيص الوراثي من أهم الوسائل الحديثة لمنع تكرار حدوث التقزم عند وجود عامل وراثي معروف لدى العائلة، ولكن لا توجد أي طريقة أخرى لمنع حدوثه.

وللأسف لا يمكن علاج التقزم بشكل نهائي، وإنما يمكن التخفيف من المشكلات التي تصاحبه، ويمكن إطالة الطفل بضعة سنتيمترات فقط.

ويُسهّل التعرف المبكر إلى الإصابة بالتقزم في اتخاذ خطوات احتياطية أخرى، لتفادي أضرار صحية جسيمة، والتقليل من المشكلات التي تصاحب هذا المرض.

وتظهر أعراض التقزم أكثر وضوحًا بعد ولادة الطفل، حيث تتمثل في:

  1. تأخر نمو الطفل وتأخر المشي.
  2. صعوبة التنفس.
  3. تكرار الإصابة بالتهابات في الأذن الوسطى.
  4. عدم زيادة طول الطفل ووزنه.
  5. تقوس الساقين وانحناء العمود الفقري.
  6. تراكب وازدحام أسنان الطفل.
  7. التهاب مفاصل الطفل وتصلبها.
  8. الشعور بألم أسفل الظهر وتنميل في الساقين.

على الرغم من أنه لا يُمكن علاج التقزم خلال الحمل، ولكن متابعة الجنين ستسمح بمعرفة تطور الإصابة بالمرض، ما يُسهّل التدخل لمحاولة تفادي الآثار الجانبية المتوقعة في الوقت المناسب.

اقرئي أيضًا: تشوهات الجنين.. الأسباب وطرق الوقاية

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon