ما هو مرض جنون البقر؟

مرض جنون البقر

المرض حيواني المنشأ هو مرض معد انتقل من الحيوان إلى الإنسان، وقد تكون العوامل المسببة له بكتيرية أو فيروسية أو طفيلية، وقد تنتشر بين البشر من خلال المخالطة المباشرة للحيوان أو بواسطة الغذاء أو الماء أو البيئة الملوثة. وتمثل هذه الأمراض مشكلة كبيرة من مشكلات الصحة العامة في جميع أنحاء العالم بسبب علاقتنا الوثيقة بالحيوانات سواءً في مجال الزراعة أو حيواناتنا الأليفة في المنزل أو في البيئة الطبيعية. في موضوعنا نتناول مرض جنون البقر، ونتعرف إلى أعراضه، وهل له علاج.

ما هو مرض جنون البقر؟

مرض جنون البقر، أو الاعتلال الدماغي الإسفنجي البقري، معدٍ ومميت، يؤثر في الجهاز العصبي المركزي للماشية البالغة ويدمرها ببطء. يعتقد الباحثون أن العامل المعدي الذي يسبب مرض جنون البقر هو نسخة غير طبيعية من البروتين الموجود عادة على أسطح الخلايا الذي يسمى بريون. لأسباب لا تزال غير معروفة يتحول هذا البروتين ويدمر أنسجة الجهاز العصبي - الدماغ والحبل الشوكي. 

يُعتقد أن مرض كروتزفيلد جاكوب المغاير نسخة بشرية من مرض جنون البقر، وينتج عن تناول منتجات لحوم البقر المختلطة بأنسجة الجهاز العصبي المركزي الملوثة، مثل المخ والحبل الشوكي، من الماشية المصابة بمرض جنون البقر، حتى إذا طُهيت اللحوم جيدًا، إذ لا تؤثر الطرق الشائعة للتخلص من الكائنات الحية المسببة للأمراض في الغذاء، مثل الحرارة على البريونات.

يختلف مرض مرض كروتزفيلد جاكوب المغاير عن النوع الكلاسيكي منه والذي لا يرتبط بتناول الأنسجة العصبية من الأبقار المصابة بمرض جنون البقر، وهو مرض قاتل.

أعراض مرض جنون البقر

مرض كروتزفيلد جاكوب المغاير -النسخة البشرية لجنون البقر- مرض تنكسي، مما يعني أنه يزداد سوءًا بمرور الوقت، وتكون أنسجة المخ محل التدمير لهذا المرض، ولذلك تظهر أعراض مثل:

  • مشكلات نفسية.
  • نوبات ذهانية.
  • مشكلات الأعصاب، مثل الإحساس بالوخز أو الحرقان أو الصدمة الكهربائية في الأطراف والوجه.
  • هزات العضلات.
  • ضعف التنسيق.
  • مشكلات في الرؤية.
  • مرض عقلي.
  • صعوبة تحريك أجزاء الجسم.
  • عدم القدرة على المشي.
  • غيبوبة.

وهو حالة قاتلة، ونظرًا إلى أن المرض يؤثر في مزيد من أنسجة المخ، تزداد الأعراض سوءًا بمرور الوقت قبل وفاة الشخص المصاب. وفقًا لإدارة الغذاء والدواء، أنه ما بين 232 شخصًا أصيبوا بمرض كروتزفيلد جاكوب في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2019، لم ينج أي منهم.

هل يمكن علاج مرض جنون البقر؟

لا يوجد علاج معروف لـجنون البقر لدى الإنسان، ويركز العلاج على دعم المصاب وتخفيف الأعراض الأخرى التي قد يشعر بها مع تقدم المرض. على سبيل المثال، قد يوفر الأطباء أجهزة للمشي أو أدوية لتخفيف الألم أو أي رعاية داعمة أخرى للشخص.

من الجدير بالذكر، أن مرض جنون البشر البشري نادر للغاية، وفي معظم الحالات، من المحتمل أن تسبب حالة أساسية أخرى أعراضًا مماثلة. ومع ذلك، لا يزال من المهم التحدث مع الطبيب في أسرع وقت، ويجب على أي شخص يعاني من أعراض مزعجة مثل الإحساس بالوخز في الذراعين أو الساقين أو الوجه، أن يرى الطبيب. يمكن أن يسبب عديد من الحالات المتعلقة بالأعصاب هذه الأعراض، وقد يساعد التشخيص الفوري على إعطاء نظرة أفضل.

ختامًا لاحظت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أنه لا مرض جنون البقر في الأبقار ولا داء كروتزفيلد جاكوب في البشر معدٍ بشكل عام، وليس من الممكن أن ينتقل إلى الآخرين من خلال أشكال الاتصال اليومية، مثل رزاز التنفس أو سوائل الجسم أو الاتصال الجنسي، بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن الإصابة بها من شرب الحليب أو تناول منتجات الألبان. الطريقة الوحيدة الشائعة للإصابة تناول الطعام الذي يحتوي على أنسجة ملوثة من الأبقار المصابة بالمرض، كما أن لهذا المرض فترة حضانة، لذلك من غير المحتمل أن يشعر الشخص بالمرض فورًا بعد تناول الطعام الملوث، فقد يستغرق المرض سنوات حتى يسبب أعراضًا ملحوظة.

لمعرفة مزيد عن صحتك والعناية بها، زوري قسم الصحة على "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon