كيف أتعامل مع الغيرة من أخت الزوج؟

الغيرة من اخت الزوج

الغيرة قد تكون شعورًا جيدًا في بعض الأحيان، عندما تكون بين الزوجين وفي حدود معينة، أما إذا كانت بين الزوجة وأهل الزوج، وزادت عن المشاعر الطبيعية، فهنا قد تؤدي إلى مشكلات كبيرة قد تصل إلى حد الانفصال، خاصةً إذا كانت الغيرة من أخت الزوج، الأمر الذي قد يزعجه ويشعره بضغط كبير. في هذا المقال نسلط الضوء على هذه المشكلة، وبعض النصائح للتعامل معها.

كيفية التعامل مع الغيرة من أخت الزوج

تحدث الخلافات بين الزوجة وأخت زوجها بشكل شائع، وعادةً ما يكون السبب فيها تدخل أخت الزوج في حياة أخيها بشكل زائد أو العلاقة المقربة بينهما، وقد تحدث الغيرة من أخت الزوج لأسباب أخرى، وقد تظهر بشكل حاد يسبب خلافات كبيرة بين الثلاثة أطراف، وهو ما يؤثر في حياة الزوجين، وقد يصل الأمر للطلاق، لذا من المهم معرفة كيفية التعامل مع هذه المشاعر السلبية لأنها تستنزف طاقة الزوجة، إذا كنتِ تعانين هذه المشكلة إليكِ بعض النصائح للتعامل معها:

  1. تحدثي مع زوجكِ: لا تتحدثي عن مشاعرك تجاه أخت زوجكِ معه فقد لا يتفهمها، ولكن تحدثي معه عن حاجتك للاهتمام، وشعورك بأنه بعيد عنكِ، وأنكِ ترغبين في أن يكون لكما وقت خاص أو موعد ثابت للخروج معًا.
  2. تجنبي الاحتكاك بأخت زوجكِ: تجنبي أي احتكاك مباشر مع أخت زوجكِ، لأنكِ قد تفقدين السيطرة على الأمور، وتتعاملين بطريقة تظهر مشاعرك، والأفضل وضع حدود في التعامل وفقًا للعلاقة الاجتماعية التي تربطكما، كالاتصال الهاتفي للاطمئنان، والزيارات في أوقات المناسبات، ووقتها يُفضل أن يكون الحديث في حدود بسيطة وبطريقة ودية.
  3. لا تسعي لمعرفة أخبارها: تجنبي تتبع أخبار أخت زوجكِ، سواء من صفحات التواصل الاجتماعي أو المحيطين بكما، فسيرهقكِ الأمر ذهنيًّا كثيرًا، حاولي الانشغال بأمورك الخاصة وحياتك، واشغلي وقتك بهوايات مفيدة، بدلًا من تتبع أخبارها والشعور بالإحباط.
  4. ابتعدي عن عقد المقارنات: إذا كان السبب وراء غيرتك من أخت زوجكِ مستواها المادي المرتفع أو علاقتها الزوجية الناجحة وغيرها من الأمور، فاعلمي عزيزتي أن كل حياة لا تخلو من المنغصات، وحتى إذا كان الجانب المشرق لحياة غيرك هو ما يظهر لكِ، فكل منا يعاني مشكلات في حياته، لذا بدلًا من عقد مقارنات لن تجدي نفعًا، وستترك مشاعر سلبية ستؤرق حياتكِ، حاولي الانشغال بنفسك، وحل المشكلات التي تواجهك، والتقدم في علاقتك مع زوجك وأفراد أسرتك وعملك.
  5. استشيري طبيبًا نفسيًّا: إذا أصبح الأمر هاجسًا لديكِ للدرجة التي يعيقك بها عن ممارسة حياتك اليومية، أو تحولت مشاعر الغيرة إلى غضب أو أفكار غير سوية، فلا تترددي في استشارة طبيب نفسي، ليبدأ معكِ وضع خطة للعلاج ويساعدكِ على التخلص من هذه المشاعر السلبية.

كيف أحب أخت زوجي؟

السعي لكسب مودة أهل الزوج، وأخته بصفة خاصة، سيقربكِ من زوجك، وسيساعد على طرد أي مشاعر سلبية تجاههم، لذا يمكنكِ بخطوات بسيطة التقرب إلى أخت زوجك وكسب مودتها وصداقتها، وهو أمر سينعكس على حياتك الزوجية وشخصيتك بشكل إيجابي، إليكِ بعض النصائح لتحققي ذلك:

  • تعرفي إليها: لن تتمكني من حب شخص دون التعرف إليه وفهم شخصيته، لذا حاولي التعرف إلي أخت زوجك والتحدث معها من وقتٍ لآخر، سيساعدكِ ذلك على كسب صديقة جديدة، وبدلًا من مشاعر الغيرة من علاقة زوجك بأخته، ستتفهمي الأمر.
  • اهتمي بالزيارات العائلية: الزيارات المتبادلة في المناسبات وغيرها من الفرص الجيدة للم شمل العائلة، والتجمع في سهرة لطيفة يساعد كثيرًا على التقارب بينكما، وخلق فرصة للحديث والمرح، ومع الوقت ستشعرين بالحب تجاهها، وكذلك أفراد عائلة زوجك.
  • تغافلي عن التوافه: التركيز مع كل كلمة وموقف في النهاية قد يغضبك، ويزيد مشاعر الغيرة تجاه أخت زوجكِ، تغافلي عن التصرفات التي تضايقك، طالما أنها بسيطة ولا تهين كرامتك، وعامليها كما تعاملي صديقاتك، طالما وجدتِ استعدادًا منها للتقرب والتفاهم، وستكسبين صديقة وأختًا لكِ.
  • تفهمي موقفها: ربما يكون لكِ أخ متزوج أيضًا، لذا بدلًا من الشعور بالغيرة من علاقة زوجك بأخته، فكري أنتِ بعلاقتك بأخيكِ، وكيف أنها مهمة لكِ، وستتفهمين علاقتهما، وتطردي مشاعر الغيرة تمامًا.
  • ضعي حدودًا: الحب لا يلغي الحدود، فهي التي تضع إطارًا لأي علاقة، لذا لضمان أن تستمر علاقتك بأخت زوجك بشكل جيد، احرصي على ذلك حتى لو أصبحت علاقتكما جيدة، فالحدود تمنع كثيرًا من المشكلات.

ختامًا عزيزتي، الغيرة من أخت الزوج قد تبدو منطقية بسببب وضعكما الاجتماعي، خاصةً لو كانت قريبة من زوجك، تفهمي علاقتهما ولا تحاولي أن تتدخلي بينهما، طالما أن أخت زوجك تتعامل معكِ باحترام، أما إذا كانت مفتعلة للمشكلات، فحاولي تجنبها بقدر الإمكان، واجعلي علاقتكِ معها سطحية لتجنب أي خلافات.

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن أسرار الحياة الزوجية، زوري قسم العلاقات الأسرية على موقع "سوبرماما".

عودة إلى علاقات

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon