متى يتدخل الأهل بين الزوجين؟

    متى يتدخل الأهل بين الزوجين

    الزواج ارتباط وثيق، وعندما يُقدم عليه الطرفان، يجب أن يكون لديهما الشجاعة لاحتمال كل مسؤولياته وتبعاته، الزوجان شخصان مختلفان، لكلٍ منهما شخصية تختلف عن الآخر، جمعهما الحب والمودة والرحمة، ولكن هذا لا يعني أن تكون حياتهما خالية من المشكلات، بل على العكس، فالطبيعي أن توجد المشكلات، كي يتعرف الطرفان على بعضهما أكثر من الداخل، وهو ما يجعل العلاقة تستمر أو تنتهي، ولكن هل وجود المشكلات يعني تدخل الأهل؟ في هذا المقال، سنجيب عن سؤال: متى يتدخل الأهل بين الزوجين؟ والحدود التي يجب أن يقف عندها التدخل.

    متى يتدخل الأهل بين الزوجين؟

    الشكل الطبيعي لحل المشكلات الزوجية يكون دون تدخل أي شخص دونك أنتِ وزوجك، ولكن في حالات بعينها تزيد المشكلة وتصل إلى وقت يجب فيه تدخل الأهل، وهي حالات بسيطة جدًا ولا يمكن أخذها كذريعة للتدخل الدائم في مشاكل الأزواج، ومن أهم الحالات التي يمكن للأهل التدخل فيها بين الزوجين في حالة طلب الزوجين ذلك: 

    • حالات الانفصال بين الزوجين: يواجه بعض الآباء والأمهات مشكلة كبيرة في مقاومة التدخل في حالة وصول المشكلة بين الزوجين إلى الطلاق أو الانفصال، وهي حالة خطيرة بالفعل يجب فيها تدخل الأهل، ولكن التدخل هنا يجب أن يكون في حدود معينة، ولا يجب تخطيها بأي حال من الأحوال. 

      يمكن طلب النصيحة من الأهل في حل المشكلة المسببة للطلاق، وفي حالة عدم التوصل إلى حل بين الزوجين واستحالة العشرة بينهما، يكون دور الأهل هو وضع أطر ومبادئ للانفصال بشكل راقٍ لا يؤثر على الأطفال، ولا يؤثر على الزوج والزوجة أيضًا، ويراعي القوانين الموجودة والحقوق المحفوظة لكلٍ منهما، يلعب الأهل في هذه الحالة دور الحكيم في القصة، وليس دور القاضي الذي يحكم على الطرفين. 
    • حالات المرض: في حالة المرض، من المهم أن يعرف الأهل الحالة المرضية للزوج أو الزوجة حسب نوع الأهل وطريقتهم في التعامل مع هذا النوع من التحديات، وجود الأهل بالجوار إن كانوا داعمين فعلًا يؤثر بالإيجاب في حالة المريض، مساعدتهم ووجودهم الداعم له تأثير كبير، ولكن مرة أخرى، حسب نوع الأهل وطريقتهم في التعبير عن الخوف والقلق، فبعضهم قد يزيد من التوتر ويزيد من الضغط النفسي على المريض. 
    • حالات الخيانة:  في حالة الخيانة الزوجية قد يحتاج الطرف الذي تعرض للخيانة إلى الدعم من الأهل أو المقربين، وهنا يجب طلب المساعدة والمشورة حسب الحالة والطريقة التي عرف بها، والمشكلة الناتجة عن الخيانة. 

    كل الحالات التي يمكن للأهل فيها التدخل بين الزوجين هي الحالات الشديدة التي تخرج فيها المشاكل عن السيطرة، ويتطلب الأمر تدخل رأي ثالث وطرف آخر، ولكن من المهم أن يكون هذا الطرف عادل وحكيم ومتزن، ودخوله في المشكلة لا يزيد منها أو يزيد من نتائجها السلبية، ولهذا أنتِ وزوجك أدرى بأهلكما، ولذلك تدخلهم يكون بالقدر الذي ترينه أنتِ وزوجك مناسبًا، ونتمنى ألا تصلي أبدًا إلى مرحلة التدخل من الأهل، فالأفضل دائمًا أن تكونا قادرين على حل مشاكلكم دون تدخل من أحد.

    سلبيات تدخل الأهل في مشاكل الزوجين 

    في بعض العلاقات الزوجية، يكون الأهل أكثر تدخلًا من الطبيعي، يتدخل الأهل في تربية الأبناء، وفي طريقة التعامل بين الزوجين، وحتى في طريقة إدارة المنزل، وهو أمر غير صحي ويعرض الحياة الزوجية لكثير من المشكلات.

    وجود الأهل في المعادلة يجعل وجهات نظر مختلفة تتدخل في أمور تفصيلية وحياتية تخصك أنتِ وزوجك فقط، لذلك احرصي دائمًا على وضع خطوط عريضة مع زوجك لتدخل الأهل في حياتكما، وكوني قوية وحكيمة عند تدخل الأهل في حياتكما، دون التسبب في جرحهم أو التقليل منهم. 

    وبهذا نكون أجبنا عن سؤال متى يتدخل الأهل بين الزوجين، ونتمنى أن تكون قواعد الأسرة الخاصة بكِ واضحة وخالية من تدخل أحد في تفاصيلها، إلا في الحالات التي تحتاجون فيها إلى المشورة، وهي حالات قليلة وطارئة.

    عودة إلى علاقات

    إيمان رفعت

    بقلم/

    إيمان رفعت

    أحب الكتابة فهي طريقتي في التعبير عن كل ما أعرفه وأشعر به. صديقي هو الكتاب وحياتي هي أسرتي الصغيرة.

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon