6 خطوات للتعامل مع تدخل الأهل في تربية ابنك

تدخل الأهل في تربية الأطفال

التربية مسؤولية كبيرة وصعبة، يتحملها الأم والأب بكل أعبائها، ويزيد الأمر صعوبة تدخل الأهل في تربية الأطفال، خاصةً الجد والجدة، فبمجرد ولادة الطفل يتهيأ لبعضهم أنه ملكية عامة، يمكنهم التدخل في أموره الخاصة بكل حرية لأنهم يحبونه بالطبع، وهذا الأمر يزعجنا جميعًا، لأن كل أب وأم لهما طريقتهما الخاصة في تربية أطفالهم، تبعًا لاختلاف الطباع والأسر والزمن.

تدخل الأهل في تربية الأطفال

يعرف الجميع ما تتعرض له الأم الجديدة من تدخلات المحيطين بها في طريقة تعاملها مع مولودها الجديد، خاصةً إن كانت أمًا لأول مرة، حيث يعتقد الجميع أنها لا تمتلك أي خبرة، وأنها غير مؤهلة للتعامل مع المولود، وهذا التدخل لا يقف عند سن معين، بل يصل إلى مراحل متقدمة كمرحلة المراهقة، والمراحل التي يُتخذ فيها قرارات مصيرية. ولأننا في "سوبرماما" نهتم بكِ دائمًا، فسنقدم لكِ في هذا المقال بعض الطرق للتعامل مع هذه المشكلة المزعجة، دون أن تجرحي أحدًا من أفراد عائلتك الذين يتدخلون في شؤون أطفالك.

نصائح لإيقاف تدخل الآخرين في تربية الأطفال

أيًا كانت طريقتك في تربية أطفالك، تستمعين إلى انتقادات ونصائح وتعليقات دائمة ممن حولك، المهم حينها هو أن تفرقي بين المناسب وغير المناسب، وتأخذي النصيحة الجيدة في الاعتبار وتتركي ما لا تقتنعين به جانبًا، وإليكِ أهم النصائح لذلك:

نصيحة أم تدخل؟

يمكنك التمييز بين الأشخاص الذين يقدمون لكِ نصيحة كل الهدف منها هو التأكد من سلامتك وسلامة مولودك، وبين الآخرين الذين يفعلون ذلك لمجرد التدخل أو فرض الرأي أو ليشعروكِ بقلة خبرتك، فقسمي المحيطين بكِ إلى مجموعات، وعاملي كل مجموعة بالطريقة المناسبة لها، هذا التقسيم سيقلل من توترك، ويجعلك أكثر استعدادًا للتعامل مع كل منهم بالطريقة الصحيحة.

مجموعات دعم نفسي

لا أحد يحب أن يتدخل الآخرون في حياته، لكن هناك أشخاص يمكنك الوثوق بهم، فأنت تعرفين جيدًا أن نصائحهم معتمدة على أساس علمي سليم واطلاع جيد، فيمكنك اعتبارهم مجموعة الدعم النفسي الخاصة بكِ، وفي النهاية، سيكون لكِ حرية التصرّف مع طفلك، ولن تسمحي لأحد أيًا كان شخصه أو درجة قرابته، أن يفرض سيطرته عليكِ وعلى أسرتك.

فن الرد الذكي

الذكاء في الرد يحافظ على مكانتك وعلاقاتك دون أن تتأثر، وفي الوقت ذاته يمنع الآخر من التدخل في حياتك، فيمكنك التعامل مع الأمر بطريقة مرحة. جهزي ردودًا مختلفة ومرحة على أسئلة الناس المتطفلة، وبذلك تعطينهم الإجابة التي يستحقونها دون إهانة، وبالطبع يمكنك بسهولة توقع أسئلة الناس أو آرائهم الغريبة لتجهيز الردود المناسبة، وانتبهي خاصة في التعامل مع أهل زوجك ووالديه كي لا تتوتر العلاقات بينكم.

تجنب النقاش

يمكنك اتباع هذه الطريقة مع الأشخاص القريبين منكِ، الذين تخشين مضايقتهم بأي رد فعل، فمعهم يمكنك الاستماع للكلام، ثم تنفيذ ما تقتنعين به فقط، دون الحاجة للدخول في جدال ونقاش طويل، لإقناعهم بعكس معتقداتهم، فأنتِ أدرى بكل شخص وكل فرد من المحيطين بكِ.

الراحة في فترة بعد الولادة

أول أيام بعد الولادة هي الأصعب على الإطلاق، فإلى جانب إعياء ما بعد الولادة والألم الجسدي وقلة النوم والتوتر، يكون مزاجك العام معرّضًا بشكل كبير للتغيرات الحادة بسبب الهرمونات والخوف من التجربة، لذا فإن الاختلاط بالكثير من الناس في هذه الفترة يكون ضاغطًا جدًا على أعصابك، خاصة إذا كانوا من النوع المتطفل والمتطوع دائمًا بإبداء النصح في كل ما يخص المولود. في هذه الفترة، حاولي البقاء في منزلك، واختاري شخصًا واحدًا أو اثنين فقط ممن ترتاحين لوجودهم ليساعدوكِ، وحددي موعد الاحتفال بقدوم المولود بحيث يكون بعيدًا بعض الشيء عن موعد الولادة، كي تكوني أكثر استعدادًا للمواجهة.

استمعي إلى طبيبك فقط

في كل ما يخص صحتك وصحة طفلك، يجب عليكِ الاستماع إلى ما يقوله الطبيب فقط، ولا تعيرين انتباه لما يقوله الآخرون من نصائح مبنٍ أغلبها على خرافات لا أساس لها من الصحة، تجاهليهم أو ابتسمي لهم وافعلي في النهاية ما يقوله الطبيب.

نصائح الأمهات  

والآن إليك بعض خبرات ونصائح صديقات "سوبرماما" في التعامل مع الأشخاص المتطفلين:

  • بسنت: "ابتسامة صفراء مع صمت وتجاهل، ولو مش قريبين باتبع أسلوب الصدمة مصحوب بابتسامة صفراء برضه، لو النصيحة كويسة وبأسلوب كويس على العين والرأس".
  • سماء: "التجاهل هو الحل".
  • مروة: "بسمع من ودن وبخرّج من الودن التانية عادي".
  • لمياء: "والله ببقى نفسي أخبط كل واحد فيهم في أقرب حيطة بس بسكت".
  • عزيزة وهنادي: "بقول حاضر إن شاء الله، آه طبعًا أكيد".
  • شيماء: "اتبعي مبدأ كلمة حاضر بتريح، وطبعًا ربّي بأسلوبك واللي إنتي شايفاه صح اعمليه، لأن صدقيني الناس اللي بينصحوكِ هما أول الناس اللي هينتقدوا أي حاجة في ابنك بعد كده".
  • ياسمين: "فيه سكة من اتنين يا تبتسمي ابتسامة ثابتة وتقولي إن شاء الله، يا تبصي في عينيهم بثبات وتحدي وبنفس النظرة تقولي لهم لأ، وخلاص على كده، وأنا طبعًا من أنصار الحل التاني".
  • أسماء: "والله بقول حاضر وبعمل الحاجة اللي بيقولوا عليها طالما صح وفي مصلحة بنتي طبعًا لو كنت مقتنعة".

وفي النهاية، نصيحتي لكِ عزيزتي الأم، هي التعامل بهدوء مع تدخل الأهل في تربية الأطفال، لتحتفظي بسلامك الداخلي، وعدم ترك أي تعليق سلبي يشعرك بقلة الثقة في نفسك، خذي نفسًا عميقًا واستمري في طريقك فأنتِ أدرى بأطفالك.

المصادر:
What To Do When People Judge Your Parenting
When Family And Friends Critique Your Parenting Style
When Someone Criticizes Your Parenting, Remember This
افضل دكتور نفسي في مصر

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon