6 طرق ليرتبط طفلك بأهل زوجك

تعليم صلة الرحم للأطفال

بعض العلاقات في مجتمعاتنا العربية تتحكم فيها موروثات ثقافية واجتماعية، ولعل علاقة الحماة وزوجة الابن على رأس القائمة، فهي علاقة معقدة جدًّا، تحكمها الغيرة والمنافسة في الحصول على حب واهتمام الرجل، الذي يمثل في هذه الحالة الابن والزوج. وفي بعض الحالات قد لا يعد عامل الوقت كافيًا لتحسين هذه العلاقة، ولا حتى تغير الظروف وإثمار الزواج عن أطفال ما يفترض أن يزيد روابط بينكما، ففي الواقع قد تزداد الأمور سوءًا في وجود عمات للأطفال يتعمدن افتعال المشكلات مع الأم أو مضايقتها.

وقد تميل بعض الأمهات لنقل المشاعر السلبية للأبناء كنوع من التنفيس عن الإحساس بالرفض وعدم الترحيب بها كفرد من أفراد الأسرة، وهو الأمر الذي يعد فشلًا ذريعًا في أداء وظيفتكِ كأم، بل قد يعد سقوطًا أخلاقيًّا وخيانةً للزوج في تربية أبنائه، فأهله هم أهل أولادكِ في كل حال، والأهل عزوة وسند.

 وتغاضيكِ عزيزتي عن خلفيات العلاقة الشائكة في طريقة ربط أطفالك بأهل أبيهم، قد يكون السبيل الصحيح في بعض الأحيان لتصحيح مسار هذه العلاقة، فتعرفي في هذا المقال كيف يمكنك تعليم صلة الرحم للأطفال دون أن تؤثر عليهم هذه المشكلات.

تعليم صلة الرحم للأطفال

يمكنك تقوية الروابط بين طفلك وأهل زوجك باتباع نصائح بسيطة، تشمل القيام بالواجبات الاجتماعية مع تجنب نقل المشاعر السلبية للأبناء:

  1. احرصي على التواصل الاجتماعي معهم: التواصل يشمل تبادل الزيارات المنتظمة مع الجدة والأعمام والعمات، خصوصًا في المناسبات الاجتماعية والأعياد، مع الحرص على التزام آداب الزيارة من استئذان وعدم المبالغة في المكوث في الزيارة وتقديم الهدايا.
  2. تحدثي عنهم بإيجابية: فعبارات مثل: "جدتك تحبك جدًّا" أو "هدية عمتك لك تدل على حبها واهتمامها" كفيلة بغرس أفكار ومشاعر إيجابية عن الأهل لدى طفلك.
  3. لا تتذمري من تصرفاتهم أمامه: احتفظي بتفاصيل الخلافات بينك وبين زوجك، ولا تضخمي الأمور، فأنت لست على أرض معركة، وإنما أنتِ تحاولين بناء بيت وأسرة وطفل مستقر ومتوازن نفسيًّا.
  4. عودي طفلك على إهداء الهدايا الرمزية لهم: وخاصة جدته، فأنت بذلك تربين طفلك على الاهتمام بصلة الرحم وأداء الواجبات الاجتماعية، وتنالين تقدير حماتك، وحب زوجك في الوقت نفسه.
  5. احرصي على دعوتهم في منزلك والترحيب بهم: أن تكوني قدوة لأطفالك هي الطريقة المثلى لتربيتهم، وحرصك على استقبالهم في بيتك وإكرامهم، يحفز طفلك على إظهار الحب والود تجاههم.
  6. رتبي لنزهات أو رحلات مشتركة معهم: فجو النزهات والرحلات من شأنه تلطيف العلاقات، ويزيل الكثير من الحواجز النفسية والعاطفية بينك وبينهم، ويوطد العلاقات بين طفلك وبينهم.

كيف أتعامل مع أهل زوجي؟

يصعب على الزوجة في بعض الأحيان التعامل مع أهل الزوج وكسبهم، لذلك إليكِ في هذا المقال 8 أفعال تكسبين بها عائلة زوجك.

عزيزتي، إن حرصك على تعليم صلة الرحم للأطفال، وتربية أبنائك على احترام أهل أبيهم وحبهم هو إنجاز ونجاح تقدرين عليه، خصوصًا إذا كانت علاقتك معهم لا تتسم بالسلاسة وتبادل الود. وتأكدي أن الخير الذي تزرعينه اليوم في تربية أولادك، ستحصدينه غدًا برًّا ورفقًا منهم بكِ، وحبًّا وتقديرًا من زوجك وأسرته.

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon