إزاي تكسبي حماتك بدون تنازلات؟

علاقات أسرية

محتويات

    "حماتي ملاك" اسم فيلم للراحلة ماري منيب، التي اشتهرت بتمثيل أدوار الحماة الشريرة في السنما المصرية، وشاع استخدام العبارة بشكل ساخر عند الحديث عن العلاقة المتوترة بين الزوجة وحماتها.

    لكن في الحقيقة، هل يمكن أن تتحول حماتك إلى ملاك بالفعل؟ أو على الأقل هل يمكنك كسب ودها بما يمكنكما من التعايش بسلام؟ هذه بعض النصائح المُجرّبة من الزوجات السوبر اللاتي استطعن الحفاظ على علاقات طيبة بحمواتهن.

    اقرئي أيضًا: الحموات في السينما المصرية: عزيزة حلمي "الحماة الأم"

    مبدئيًا لا وجود للحماة "الشريرة" في المطلق، فكل إنسان يحمل مزيجًا من الصفات الخيرة والسيئة، المهم أن تحددي الطريقة المناسبة للتعامل مع هذه الصفات والتكيف معها، في النهاية يعود الأمر لذكائك في التعامل ورغبتك في الحصول على حياة هادئة دون حدوث مشكلات:

    1- حماتك ليست أمك: مهما كانت طيبة أو حنونة، اجعلي لتوقعاتك حدودًا واقعية، ولا تتوقعي منها حبًا غير مشروط كحب الأم، يساعد خفض سقف التوقعات على تقبل الكثير من التصرفات وتجنب الصدمات والعيش في سلام.

    2- كوني بارة بها وشجعي زوجك على برها: احرصي على البر بحماتك، وشجعي زوجك على الاهتمام بها، سواء نفسيًا أو ماديًا إذا اقتضت الحاجة، واحرصي على تشجيعه على تقوية علاقاته بأشقائه وشقيقاته أيضًا.

    3- اعرفي عيوب حماتك وتعاملي معها بذكاء: هل تميل للسيطرة؟ هل هي متقلبة المزاج؟ هل تعطي أذنها للآخرين؟ هل هي غيورة؟ تعاملي مع هذه العيوب بذكاء ولا تحاولي استفزازها، تذكري أن العلاقة بينكما لا ينبغي أن تكون معركة، وإنما محاولة للوصول إلى علاقة طيبة.

    4- حافظي على الحدود ولا ترفعي الكلفة: من المهم أن تحافظي على حدود معقولة مع كل من حولك، ومع أهل زوجك خصيصًا، تختلف الحدود تبعًا لدرجة قربك من الشخص، لكن رفع الكلفة تمامًا ليس اقتراحًا جيدًا، وقد يؤدي لحدوث مشكلات في المستقبل.

    5- "تهادوا تحابوا": الهدايا تعبر عن المحبة وتخفف من الضغائن، فاحرصي على تقديم الهدايا في المناسبات، واحرصي على اختيار هدايا تحبها حماتك، من خلال معرفة ذوقها واحتياجاتها.

    اقرئي أيضًا: 15 طريقة تكسبين بها حماتك وأهل زوجك

    6- تسامحي: بعض الصديقات يخبرنني عن مشكلات حدثت بينهن وبين حمواتهن في فترة الخطبة، وأنهن لم يتمكنن من نسيانها رغم تحسن العلاقات فيما بعد، هذه الرواسب بالتأكيد لن تؤذي أحدًا غيرك، وستسبب لكِ التوتر والضيق وتعكر سلامك النفسي، خاصة إذا كانت غير مؤثرة حاليًا، فتسامحي مع الماضي وابدئي مرحلة جديدة، تسامحي أيضًا مع الهفوات الصغيرة التي يمكن أن نتركها تمر دون إحداث أزمات ضخمة.

    7- السن له أحكامه: إذا كانت حماتك مسنة، فتذكري أن المسنين لهم قوانين نفسية أخرى، تسامحي مع تأثيرات تقدم العمر، وتذكري أنكِ ستصلين إلى هذه المرحلة ذات يوم.

    8- من أجل الأبناء: إذا كان لديكِ أبناء أو كنتِ تخططين للإنجاب، فتذكري دائمًا أن هذه المرأة هي جدة أبنائك وأن أبناءها هم أعمامهم وعماتهم، فاحمي أبناءك من أن ينشأوا في أجواء مضطربة وحافظي على العلاقات الطيبة.

    9- احتفظي بخصوصية علاقتك مع زوجك: لا تحكي شيئًا عن علاقتك بزوجك، خاصة الخلافات، حتى لو كان مخطئًا في حقك، لا تتوقعي من حماتك أن تدعمك، ولا تجعلي شخصًا آخر يتدخل بينكما.

    اقرئي أيضًا: حكايات سوبرماما: حماتي حياتي

    شاهدي بالفيديو: كيف تكسبين حماتك وتحافظين على خصوصية حياتك

    افضل دكتور نفسي في مصر

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon