كيف تشجعين زوجك علي مشاركتك مسئولياتك؟

علاقات أسرية

 الاستعداد للمدرسة في الصباح.. عمل مليء بالمهام، طلبت اليوم من زوجي أن يضع لابنتي الصغيرة معجون الأسنان علي فرشاة أسنانها، واكتشفت قبل نزولهم بقليل أنه قد نسي!! أعلم أن زوجي يفعل الكثير من أجلنا، لكنه كغيره من الآباء لايزال أمامه طريق طويل لتعلم المشاركة الحقيقية في مهام المنزل والأولاد، لذا فكرت أن نتشارك معاً بعض السبل والأفكار في سعينا الحثيث علي تفعيل دور الرجل في البيت المصري!

  • كوني واقعية وادركي الاختلاف.. ولا ترفعي سقف التوقعات

لن أخدع نفسي ولا أخدعكم حينما أقر حقيقة أن كثير من الرجال ربما لا يلاحظون كم المهام التي تقع علي عاتق المرأة في المنزل وفيما يخص الأولاد، ببساطة دماغهم لا تعمل بتلك الطريقة!.. فالرجل كائن عملي وفي الغالب يرتب أولوياته بحسب ما يفضل وليس بحسب ما يفرضه الواقع، وبالطبع لكل قاعدة استثنائات.

تناقشي معه إذا كنتِ تودين مزيد من المشاركة فيما تتوقعين منه، وتوصلوا معاً إلي اتفاق يناسب الطرفين، دعيه يختار المهام التي تناسبه، والتي تريحه أكثر من غيرها والوقت الأنسب لأدائها، واطلبي منه شفاهة أو كتابة مهام محددة كي تكون الأمور واضحة له، تحدثي معه عن كم المسئوليات التي تقع علي عاتقك، وأنكِ لن تتمكني دوماً من القيام بكل المهام وحدك، وتذكري أن لا تقابلي مشاركته - وإن لم تكن مثالية - بالنقد وعدم الرضا، وإلا ستودعين فرصة مشاركتة معكِ مرة أخري، كافئي زوجك إذا تشارك معكِ بعض المسئوليات بهدية أو وقتاً هادئاً بعيداً عن ضجيج الأولاد، تستعيدون فيه ذكريات الخطوبة ومشاعر الود والحب المتبادلة.

  • كوني رفيقة به!

غالبية الرجال في مجتمعاتنا الشرقية لم تتربي علي المشاركة بفعالية في مهام المنزل والأبناء، فدائما ما توجه المهام والطلبات داخل البيت للفتاة وليس للولد، لذلك إذا كنتِ فعلاً مصرة علي أن يكون زوجك فعالاً أكثر في المنزل، فكوني صبورة وذكية واطلبي منه طلبات بسيطة، وكوني سعيدة بالنتيجة أياً كانت، ارفعي قدر المهام تدريجيا.. لكن تذكري أن غالبية الرجال سريعي الملل، لذا لا تتوقعي أن يجلس لإطعام الرضيع لمدة ساعتين كما تفعلين أنتِ!

إذا لم يرغب في المشاركة أو تسبب ذلك في سيل من المشاكل بينكما، فعليكِ نسيان الموضوع تماماً، وحاولي الاعتماد علي مساعدات خارجية كخادمة ثابتة أو ما شابه.

  • لا تربي ابنك بهذه الطريقة!

إذا كنتِ تكرهين حقيقة عدم رغبة زوجك في المشاركة في مهام المنزل أو المذاكرة للأولاد، فحاولي بكل ما تستطيعين أن تربي ابنك علي أن يكون شخصاً فعالاً داخل البيت، بالممارسة وليس بالكلام، وأن لا يخجل من المشاركة في أعمال المنزل.

  • اجعليه يخوض التجربة!

حددي يوم جمعة ليكون يوماً للمشاركة لجميع أفراد الأسرة، في ليلة الخميس اكتبي قائمة بالمهام لكل فرد من الأسرة «مهمة أو أثنين»، جهزي قائمة بأكلاتكم المفضلة، ثم ادعي الجميع للدخول معكِ للمطبخ وأولهم زوجك، دعي ابنتك تقطع البصل وابنك يغسل الخضروات وزوجك يقطع اللحم أو يحمر الفراخ البانية، اجعلي تلك التجربة مرحة وممتعة ومليئة بالود والحب، وتفادي تماماً أي نقاشات أو جدال أو مواضيع شائكة هذا اليوم، ثقي أن يوماً كهذا قد يمثل تجربة لا تنسي للجميع، وسيكون أفضل حافز ليحاول الجميع المشاركة بشكل أكبر. ( اقرأي أيضا : تجنبي الطلاق الصامت في حياتك الزوجية )

  • تحدثي عنه بفخر

يحب الرجال أن تشعريهم بأهميتهم، لا تلومي وتنقدي ما قد اشتري لكي أو طريقة مذاكرتة مع الأولاد، ثم تشتكي منه لوالدتك وزوجة صديقة، ثم تتوقعي أن يوافق علي مساعدتك بعد ذلك! تحدثي عنه بحب وفخر.. وسيكون هذا دافعا له لبذل المزيد من أجلك.

  • احترمي وقته الخاص

قدري مجهودة في العمل ولا تمانعي أن يقضي وقتا مع أصدقائه أو في مشاهدة مباريات الكرة التي يحبها، لكن اتفقي معه بود أنه سيخصص نفس القدر من الوقت هذا الأسبوع لكِ ولأولادك وللمساعدة في المنزل أو في مذاكرة الأولاد.

  • شاركيه هواياته

كوني مثالا له وشاركيه في هواياته، وربما سيشجعه هذا علي تعلم المشاركة بدون أن يطلب منه ذلك! ( اقرأي أيضا : دور الزوج فى تربية الأبناء و الحياة الأسرية (2) )

  • اهتمي بنفسك! 

قد يبدو لك هذا غريباً بعض الشيء، لكن الحقيقة أن طبيعة الرجل تجعله دوما يتجاوب مع اهتمامك بنفسك وتعبيرك عن أنوثتك، وأن يراكي دائماً جميلة ومهتمة به قدر المستطاع طبعا، فربما يكون رد فعله تلقائياً تجاه الاهتمام بنفسك هو رغبتة في مزيد من المشاركة تقديراً لمجهودك في الاهتمام بنفسك ورغبتك في إسعادة.

  • الأثر النفسي لمشاركة الأب علي الأطفال

ينبغي عليكِ أن توضحي لزوجك أن مشاركتة وتفاعلة بصورة منتظمة معكِ ومع الأولاد، يعطي الأبناء مزيدا من الشعور بالأمان والثقة والقوة والترابط الأسري داخل البيت، فمشاركته تعني أنه يقدر كل ما تبذلينه وأنه يقدم نموذجا وقدوة حسنة لأبنائه إناثا كانوا أو ذكورا، علي أن مشاركة المهام والمسئوليات داخل المنزل هو السلوك الصحي الذي ينبغي أن يسلكه جميع أفراد الأسرة بدون استثناء، حدثيه عن أهمية أن يُشعر أبنائكم بوجوده في حياتهم، ومتابعتة المستمرة لحياتهم ومشاكلهم ومشاعرهم ومستواهم الدراسي، ذكريه أن كل مجهود يبذله معهم أو معكِ هو بمثابة بذرة سيجني حصادها لاحقاً، وكيف أن تفاعله الإيجابي سيجعلهم أكثر نجاحاً وتميزاً وثقة بأنفسهم في المستقبل. ( اقرأي أيضا : طموح الشريك: أنتِ وزوجك )

وبما أننا نتحدث عن المشاركة.. فشاركينا برأيك وتجربتك الشخصية في هذا الموضوع، وكيف يمكن في رأيك تشجيع الزوج علي المشاركة بصورة أكبر في مهام البيت والأولاد؟

 

افضل دكتور نفسي في مصر
موضوعات أخرى
التعليقات