7 حالات تستدعي الذهاب للطبيب بسبب جرح الولادة

الولادة

​بعد الولادة سواء كانت طبيعية أو قيصرية من الطبيعي أن تشعري ببعض الآلام، خاصة مع جرح الولادة والخياطة في الحالتين. فمتى يكون هذا الألم طبيعيًّا؟ ومتى يكون مقلقًا ويستدعي استشارة الطبيب؟ الإجابة ونصائح للاعتناء بالجرح وتخفيف الألم تجدينهما مع "سوبرماما" في السطور التالية.

الفرق بين آلام جرحي الولادة الطبيعية والقيصرية:

جرح الولادة الطبيعية:

 قد تظنين أن آلام جرح الولادة والخياطة تقتصر فقط على الولادة القيصرية، ولكن في الحقيقة ينتج أيضًا عن الولادة الطبيعية جرح أو ما يعرف بـ"شق العجان"، فضغط رأس الجنين خلال عملية الولادة والدفع قد يتسببان في حدوث تمزق في منطقة العجان (الواقعة بين الشرج وفتحة المهبل). لذلك عادة ما يلجأ الأطباء لعمل شق صغير لتجنب حدوث تمزق قد لا يتمكنون من السيطرة عليه، ثم تتم خياطته بخياطة تجميلية.

وعند مقارنة ألم الولادة الطبيعية بالقيصرية سنجده أقل بالتأكيد، ويتحكم في ذلك أيضًا تعرض الأم لتمزق خلال الولادة وهو ما يستدعي خياطة الجرح، فدرجة التمزق هنا وعمقه سيؤثران بالتأكيد على ​مقدار الألم ومدة التعافي.

جرح الولادة القيصرية:

يكون جرح الولادة القيصرية أعلى منطقة العانة ويكون بارزًا بعض الشيء عن سطح الجلد، ويحتاج لفترة من شهر إلى 6 أسابيع تقريبًا للتعافي. ويسبب جرح الولادة القيصرية عادة ألمًا أكبر من جرح الولادة الطبيعية، وأغلب النساء يحتجن لاستخدام مسكنات قوية في الأسبوع الأول عقب الولادة قيصريًّا.

متى تكون آلام جرح الولادة مقلقة وتستدعي الذهاب للطبيب؟

  • الشعور بألم أكثر من المعتاد، وظهرت رائحة كريهة من الجرح.
  • ارتفاع درجة حرارتك عن 38 ونصف في الـ24 ساعة التالية للولادة، أو ارتفعت عن 38 لأكثر من أربع ساعات بعد ذلك.
  • الشعور بألم مفاجئ وشديد أسفل البطن.
  • عدم القدرة على التحكم في عملية التبرز أو التبول أو الشعور خلالها بألم الشديد، وذلك في حالة الجرح المهبلي.
  • وجود إفرازات في الجرح تشبه الصديد.
  • النزيف الشديد مع وجود تكتلات دموية.
  • زيادة نسبة السكر في الدم، إذا كنت مريضة بالسكري.

عند ظهور أيٍّ من هذه الأعراض توجهي على الفور إلى طبيبك، فقد يشير هذا لتعرض الجرح للتلوث أو الالتهاب.

كيف تعتنين بجرح الولادة سواء الطبيعية أو القيصرية؟

جرح الولادة القيصرية:

  1. الراحة التامة من 30 إلى 40 يومًا على الأقل.
  2. عدم حمل أي أشياء ثقيلة.
  3. الاستعانة بأحد عند حمل رضيعك.
  4. تناول الكثير من السوائل والأطعمة الغنية بالألياف، لتجنب الإصابة بالإمساك بعد الولادة الذي قد يؤثر على الجرح.
  5. تغطية الجرح جيدًا عند الاستحمام في أول 24 ساعة بعد العملية، ونزع الشاش برفق وترك الجرح مكشوفًا حتى يلتئم.
  6. وضع وسادة على بطنك عند العطس أو الضحك، كي لا تسبب لك الحركة المفاجئة مزيدًا من الألم.
  7. عدم محاولة تقشير الجلد حول الجرح أو فركه.
  8. رش الكحول على الجرح، للمساعدة على التئامه وعدم إصابته بالبكتيريا.
  9. ضبط نسبة السكر، إذا كنت من مرضى السكري.

جرح الولادة الطبيعية:

  1. الجلوس في ماء دافئ.
  2. غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون قبل لمس الجرح.
  3. الجلوس على وسائد مريحة، كي لا تشعري بالألم.
  4. تطهير الجرح يوميًّا باستخدام المطهر الذي وصفه الطبيب.
  5. الحفاظ على المنطقة جافة قدر الإمكان عن طريق تنظيفها وتجفيفها جيدًا بعد استخدام الحمام، وذلك بالتربيت عليها بخفة بمنديل معقم.
  6. تغيير الفوط الصحية باستمرار.

جرح الولادة يحتاج للعناية به جيدًًا كي لا يتسبب في حدوث أي مضاعفات أنت في غنى عنها، فاحرصي على العناية به جيدًا ولا تهمليه في خضم مهامك وانشغالاتك بالمولود الجديد.

المصادر:
cg baby club
The pregnancy centre

عودة إلى الحمل

كاميليا حسين

بقلم/

كاميليا حسين

مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية. مترجمة وكاتبة، وأعمل حاليًا على مجموعتي القصصية الأولى.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon