هل ضعف بطانة الرحم يمنع الحمل؟

    ضعف بطانه الرحم

    يتكون الرحم عند كل أنثى بالغة من ثلاث طبقات، الطبقة الخارجية، والوسطى، والداخلية، تسمى الطبقة الداخلية ببطانة الرحم، وسمك هذه الطبقة يتغير بمرور الزمن، كما يتغير على مدار الشهر، إذا شخصكِ الطبيب بهذه المشكلة، فيعني ذلك أن البطانة رقيقة جدًا، قد لا تتحمل نمو البويضة المخصبة، ما يجعلكِ تتساءلين هل ضعف بطانة الرحم يمنع الحمل، سنجيب عن سؤالك في هذا المقال، وسنذكر لكِ أسباب هذه المشكلة والعلاج المتاح لها.

    هل ضعف بطانة الرحم يمنع الحمل؟

    يختلف سمك بطانة الرحم بتقدمك في العمر، فمثلًا خلال الطفولة وقبل البلوغ يكون سمكها رفيعًا جدًا، ويزداد بالتدريج حتى يصل إلى أقصى سمك له بعد البلوغ خلال فترة الخصوبة، ثم يقل مرة أخرى بعد انقطاع الطمث، وكذلك يختلف سمكها خلال الشهر، فتصل إلى أقل سمك لها خلال الدورة الشهرية، ثم يزداد سمكها بفعل الهرمونات الأنثوية، وتصل إلى أقصى سمك لها قبل التبويض مباشرة استعدادًا لتنغرس البويضة المخصبة داخلها، ستلاحظين مما سبق أن سمك بطانة الرحم يرتبط ارتباطًا وثيقًا بحدوث الحمل، وأنه إذا كانت لديكِ مشكلة تجعل بطانة رحمك دائمًا رقيقة وضعيفة فقد يؤثر ذلك سلبًا في قدرتك على الحمل، ويقول الأطباء إن بطانة الرحم التي يكون سمكها خلال فترة التبويض أقل من سبعة ملليمترات من الصعب جدًا أن تنغرس بها البويضة المخصبة وتنمو، ما قد يمنع الحمل بالفعل.

    أسباب ضعف بطانة الرحم

    غالبًا ما يكون السبب وراء ضعف بطانة الرحم مجهولًا، لكن هناك بعض الحالات التي قد يكون لها أسباب معروفة، إليكِ تفصيل ذلك:

    • قلة كمية الأستروجين الواصل إلى بطانة الرحم.
    • ضعف الدورة الدموية للرحم.
    • الأورام الليفية في الرحم.
    • مرض التهاب الحوض IBD.
    • الجراحات السابقة في الرحم.
    • الالتصاقات داخل الرحم.
    • الاستخدام المفرط للكلوميفين "الكلوميد".
    • استخدام أقراص منع الحمل فترات طويلة.

    بعد أن ذكرنا لكِ أسباب ضعف بطانة الرحم، إليكِ أشهر طرق العلاج المتاحة في الفترة الحالية.

    علاج ضعف بطانة الرحم

    ضعف بطانة الرحم من الحالات التي لا تُعالج بسهولة، وتحتاج إلى صبر طويل، واستخدام أكثر من طريقة في العلاج معًا، إليكِ تفصيل ذلك:

    1. العلاجات الدوائية: أشهر الأدوية التي تستخدم في هذه الحالة هي بدائل الأستروجين، وموسعات الأوعية الدموية، إذ يساعد الأستروجين على نمو البطانة، وتساعد موسعات الأوعية على تحسين الدورة الدموية الواصلة إليها.
    2. استخدام المنظار الرحمي: يُستخدم للكشف عن الأسباب وراء المشكلة، ويمكن استخدامه لإزالة الالتصاقات إذا كانت هي السبب وراء ضعف البطانة.
    3. ممارسة الرياضة: تساعد ممارسة الرياضة يوميًا على تحسين الدورة الدموية في الجسم كله، بما في ذلك الدماء الواصلة إلى الرحم.
    4. الأعشاب الطبيعية: تساعد بعض الأعشاب على تحسين سمك بطانة الرحم عن طريق تأثيرها الأستروجيني، أشهرها، الهليون وزهرة البرسيم الأحمر، وكذلك غذاء ملكات النحل من المواد الطبيعية التي لها التأثير نفسه.
    5. الوخز بالإبر: أحد خيارات العلاج البديل التي أثبتت أن لها دورًا كبيرًا في علاج كثير من المشكلات مجهولة السبب والصعب التعامل معها، مثل هذه المشكلة.
    6. عامل تحفيز مستعمرة الخلايا الحبيبية GCSF: من أحدث الطرق الواعدة لعلاج مشكلة ضعف البطانة، وتشير الدراسات إلى أنه يجعل سمك البطانة أكبر من سبعة ملليمترات، ما يحسن فرصة حدوث الحمل، أو استقرار البويضة المخصبة في حالة الحقن المهجري.

    ختامًا، بعد أن عرفتِ تأثير ضعف بطانة الرحم في قدرتك على الحمل، وعرفتِ أسباب هذه المشكلة، وعلاجها، أنصحك عزيزتي باستشارة الطبيب المتخصص فورًا إذا ظهرت عليكِ أي أعراض لضعف بطانة رحمك، مثل النزيف المتكرر، والدورة الشهرية غير المنتظمة، وآلام البطن، وتأخر الحمل.

    دائمًا ما تتحيّر النساء لدى حساب الدورة الشهرية وأوقات التبويض، "سوبرماما" ترشدك إلى معرفة طرق حساب التبويض المختلفة وكل ما ترغبين في معرفته لمتابعة التبويض.

    عودة إلى الحمل

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    بقلم/

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    د.فاطمة رمضانصيدلانية تخرجت من كلية الصيدلة جامعة الأزهر بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف، عملت بالإدارة الطبية بها، ما جعلني أتعامل مع تخصصات طبية عديدة، عملت في مجال الكتابة الطبية منذ أكثر من عامين، وكتبت أكثر من 500 مقال، وهدفي نشر الوعي الصحي بين الناس عمومًا...

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon