ما أنواع تشوهات الأذن عند الأطفال الرضع؟

    أنواع تشوهات الأذن عند الأطفال الرضع

    التشوهات الخلقية للأطفال حديثي الولادة من الأمور التي تخيف كل أم، لكن أحيانًا يُقدَر لبعضهن التعامل مع هذه المشكلات، تشوهات الأذن أنواع كثيرة، بعضها بسيطة، وبعضها شديدة، بعضها خارجية فقط، وبعضها قد تؤثر في تركيب الأذن من الداخل، ما قد يتسبب في مشكلات بالسمع إلى جانب المظهر الجمالي، أحيانًا ترتبط هذه التشوهات بتشوهات الفك أو الكلى، سنتحدث في هذا المقال عن أنواع تشوهات الأذن عند الأطفال الرضع، وطرق علاجها.

    أنواع تشوهات الأذن عند الأطفال الرضع

    يوجد أنواع عديدة من تشوهات الأذن التي يولد بها الأطفال، معظمها تكون خارجية فقط، لكن بعضها قد تؤثر في تركيب القناة الأذنية من الداخل، ما قد يتسبب في مشكلات بالسمع عند طفلك الرضيع، تتراوح هذه التشوهات في الدرجة بين بسيطة وشديدة، إليكِ أشهر أنواعها في السطور القادمة:

    • صغر صيوان الأذن: يسمى هذا التشوه "Microtia"، ويكون فيه صيوان الأذن الخارجي صغير، قد يكون صغره مقبولًا في بعض الحالات، لكن أحيانًا يكون شديد الصغر.
    • غياب صيوان الأذن: يسمى هذا التشوه "Anotia" وفي هذه الحالة يغيب صيوان الأذن الخارجي تمامًا في الأذنين معًا أو في إحداهما.
    • الآذان البارزة: إذا كانت أذن طفلك تبرز عن رأسه بأكثر من سنتيمترين فقد يكون هذا تشوهًا.
    • الآذان المقيدة: يكون صيوان الأذن في هذه الحالة مفلطحًا أو ملفوفًا.
    • اختفاء صيوان الأذن من أعلى: تسمى هذه الحالة "Cryptotia"، ويكون فيها غضروف صيوان الأذن من أعلى مخفيًا تحت بشرة فروة رأس طفلك الرضيع، قد يبدو في البداية أنه غير موجود، لكن عندما يفحص الطبيب طفلك يكتشف وجوده تحت جلد الرأس.
    • الأذن المدببة: تسمى هذه الحالة "Stahl's ear"، وتكون فيها الأذن من أعلى مدببة إلى الخارج.
    • تشوهات شحمة الأذن: مثل شحمة الأذن المزدوجة، ووجود شقوق أو زوائد جلدية بشحمة الأذن.
    • الأورام الوعائية في الأذن: هذه الأورام غالبًا ما تكون حميدة، وقد تكون صغيرة أو كبيرة.

    هل يمكن علاج تشوهات الأذن عند الأطفال الرضع؟

    علاج تشوهات الأذن عند الأطفال الرضع يعتمد على أمور عديدة، منها درجة التشوه، ونوعه، وتأثيره في قدرة الطفل على السمع، إليكِ تفصيل ذلك:

    1. إذا كان التشوه بسيطًا، أو غير ملحوظ، ولا يسبب مشكلات بالسمع، فقد لا يحتاج إلى علاج.
    2. إذا كان التشوه ملحوظًا، لكن لا يسبب مشكلات بالسمع، فقد يحاول الطبيب تعديله دون إجراء جراحي بعد الولادة بأسابيع قليلة، إذ إن الأذن في هذه الحالة تكون مرنة جدًا، وتستجيب بسهولة للتشكيل الخارجي.
    3. إذا كان التشوه يسبب مشكلة تجميلية واضحة لطفلك، ولا يمكن تعديله دون إجراء جراحي، فقد ينتظر الطبيب إلى بلوغ طفلك عامه الرابع، حتى تنمو الأذن إلى قرب حجمها النهائي، ثم يعدل التشوه جراحيًا.
    4. إذا كان التشوه يسبب ضعف السمع عند طفلك الرضيع، فالتعديل الجراحي يكون أمرًا ضروريًا، وقد يطلب منكِ الطبيب استخدام سماعات الأذن له، لحين إجراء الجراحة، حتى لا يتأخر لغويًا.

    أسباب تشوهات الأذن عند الأطفال الرضع

    يولد بعض الأطفال الرضع بتشوهات في الأذن نتيجة حدوث خلل ما في الشهور الأولى من الحمل خلال تكوين الجنين، إليكِ أشهر الأسباب وراء ذلك:

    • خلل جيني: قد يحدث خلل جيني خلال تكوين جنينك في الرحم، يتسبب في عدم نمو الأذن بالطريقة الطبيعية.
    • التعرض لبعض الأدوية خلال الحمل:بعض الأدوية قد تسبب حدوث تشوهات لجنينك، الأيزوتريتونين أشهر هذه الأدوية، وهو دواء يستخدم لعلاج حب الشباب.
    • مشكلات الدورة الدموية للجنين: قد يحدث نقص في إمداد الأذن بالدماء خلال نمو الجنين، ما يتسبب في حدوث تشوهات فيها.

    ختامًا، بعد تعرفك إلى أنواع تشوهات الأذن عند الأطفال الرضع، وطرق علاجها، وأسبابها، أنصحك عزيزتي بضرورة فحص طفلك جيدًا بعد الولادة على يد طبيب أطفال متخصص، كما أنصحكِ بضرورة قياس السمع أيضًا، إذ إن اكتشاف هذه المشكلات مبكرًا له قد يحمي طفلك من مضاعفات خطرة.

     لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بصحة الرضع وتغذيتهم زوري قسم تغذية وصحة الرضع.

    عودة إلى رضع

    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon