ما درجات ضعف السمع عند الأطفال الرضع؟

يعاني أكثر من 34 مليون طفل حول العالم من صعوبات في السمع، وتوجد أسباب عديدة لضعف السمع وفقدانه عند الأطفال، كالأسباب الوراثية، والمضاعفات خلال الولادة الطبيعية، وبعض الأمراض المعدية كالالتهاب المزمن للأذن الوسطى أو الداخلية، والتعرض لضوضاء مرتفعة لفترات طويلة، وتناول بعض الأدوية التي قد تضر بالسمع في الصغر. أكثر من 60% من أسباب مشكلات السمع عند الأطفال يمكن الوقاية منها، وبالطبع علاج هذه المشكلات في عمر مبكر يحسن كثيرًا من تطور الطفل اللغوي والاجتماعي، تعرفي معنا في هذا المقال إلى درجات ضعف السمع عند الأطفال وطرق علاجه.

درجات ضعف السمع عند الأطفال الرضع

ضعف السمع عند الأطفال له أربع درجات تبدأ بالبسيط وتنتهي ببالغ الشدة، إليكِ تفصيل ذلك:

  • ضعف السمع البسيط: لا يستطيع طفلك في هذه الحالة أن يسمع بأذنه الأفضل بين أذنيه الأصوات التي يقل ترددها عن 26 ديسيبلًّا، وفي هذه الحالة يستطيع أن يسمع الأصوات العادية في محيط متر حوله، ويرددها بعد ذلك.
  • ضعف السمع المتوسط: لا يستطيع الطفل في هذه الحالة أن يسمع بأذنه الأفضل الأصوات التي يقل ترددها عن 41 ديسيبلًّا، وفي هذه الحالة يمكنه أن يسمع الأصوات المرتفعة في محيط متر حوله ثم يرددها.
  • ضعف السمع الشديد: لا يستطيع طفلك في هذه الحالة أن يسمع الأصوات التي يقل ترددها عن 61 ديسيبلًّا، وفي هذه الحالة يمكنه أن يسمع عندما تتحدثين قريبًا جدًّا من الأذن الأفضل بين أذنيه بصوت عال.
  • ضعف السمع بالغ الشدة: لا يسمع طفلك في هذه الحالة الأصوات التي يقل ترددها عن 81 ديسيبلًّا، وأحيانًا أكثر من ذلك، وفي هذه الحالة لا يستطيع أن يسمع أو يفهم أي صوت لكِ مهما كان مرتفعًا، سواء كنتِ قريبة من أذنه أو بعيدة.

تصنف الدرجات الثانية والثالثة والرابعة بأنها إعاقات سمعية، وتحتاج إلى تدخل سريع، وغالبًا يُفحص حديثو الولادة في هذه الآونة في معظم دول العالم، للكشف عن مشكلات السمع مبكرًا، ولذلك إذا كانت نتيجة مقياس السمع الذي يُجرى لطفلك حديث الولادة -كإجراء روتيني- سيئة، فعليكِ اللجوء إلى متخصصين لطلب المساعدة في أسرع وقت، وسنذكر لكِ في السطور القادمة طرق العلاج المتاحة لهذه المشكلة.

علاج ضعف السمع عند الأطفال الرضع

يعتمد علاج ضعف السمع عند الأطفال الرضع على درجته، وينبغي التدخل المبكر والسريع لعلاج المشكلة، فينبغي أن تكون البداية قبل الشهر السادس من عمره، إليكِ تفصيل ذلك:

  1. سماعات الأذن الطبية: قد يصف الطبيب سماعات الأذن الطبية لطفلك الرضيع الذي يعاني من ضعف السمع من الدرجتين الأولى والثانية، وتعتمد فكرة عمل سماعات الأذن على رفع الأصوات إلى مستوى أعلى، فيسمعها طفلك بوضوح، وتوجد أنواع عديدة من هذه السماعات، والنوع الذي يوضع خلف الأذن يناسب أذن الأطفال التي تنمو بسرعة، وهو أكثر الأنواع استخدامًا، ويوجد نوع آخر وهو السماعات المثبتة على العظام، وقد تفيد الأطفال الذين لا يستطيعون ارتداء السماعات التقليدية.
  2. زراعة القوقعة الصناعية وجذع الدماغ: إذا كان طفلك الرضيع يعاني من ضعف السمع الشديد أو بالغ الشدة، ولا يستجيب للسماعات الطبية، فقد يرشح الطبيب زراعة القوقعة، وتعتمد فكرتها على إيصال الإشارات السمعية إلى الدماغ مباشرة، وإذا كان طفلك يعاني تلفًا شديدًا في العصب السمعي، فقد لا يستفيد من القوقعة الصناعية، ويحتاج إلى زراعة جذع الدماغ.
  3. الأدوية: أحيانًا يعاني الأطفال من ضعف السمع نتيجة التهاب الأذن المزمن، والمضادات الحيوية قد تساعد على علاج هذا النوع من الضعف.
  4. الجراحات التصحيحية: يعاني بعض الرضع من ضعف السمع نتيجة تشوه في تكوين الأذن أو وجود ثقب بها أو تراكم السوائل، وبعض الجراحات قد تساعد على علاج هذه المشكلة.

ختامًا عزيزتي، بعد تعرفك إلى درجات ضعف السمع عند الأطفال الرضع وعلاجه، احرصي على تعليم طفلك لغة الإشارة جنبًا إلى جنب مع طرق العلاج التي ذكرناها، لتحسين قدرته على التواصل مع العالم، وإلحاقه بجلسات تخاطب مع متخصص، واعلمي أنكِ بطلة تناضلين من أجل أن يكون طفلك كأقرانه، وستحصدين نتيجة تعبك يوم تجدينه يكبر ويخرج إلى العالم ويتواصل بمنتهى الثبات والانفتاح.

أبناؤنا أغلى ما لدينا، نهتم لصحتهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال في قسم تغذية وصحة الرضع.

 

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon