دليل سوبرماما للتعامل مع التهابات الأذن عند الرضع

من أكثر الأمراض التي يصاب بها الرضع والصغار شيوعًا هي التهابات الأذن، لذا فإن معرفة كل أم بكل ما يتعلق بهذا النوع من الالتهابات أمر شديد الأهمية لكشف أعراضها مبكرًا واللجوء للاستشارة الطبية فورًا تجنبًا لأي مضاعفات أخرى قد تؤدي إلى مشكلات أخرى خطيرة.

تركيب الأذن

تتكون الأذن من ثلاثة أجزاء الأول وهو صوان الأذن ووظيفتها تجميع الموجات الصوتية وتوصيلها عبر قناة الأذن الخارجية إلى الغشاء الرقيق الذي يدعى طبلة الأذن، أما الجزء الثاني فهو الأذن الوسطى التي تتكون من تجويف عظمي في الجمجمة يعمل على تضخيم الموجات الناجمة عن الأصوات ونقلها للأذن الداخلية، والثالث وهو الأذن الداخلية المسؤولة عن توصيل الذبذبات الصوتية عن طريق العصب السمعي إلى الدماغ فيترجمها لمعانيها.

(اقرئي أيضًا: التهابات الأذن لدي الأطفال)

التهاب الأذن الوسطى

يتعرض 30 % من الأطفال حتى السابعة لالتهاب الأذن الوسطى من خمس إلى ست مرات في العام الواحد، ويحدث الأمر بعد الإصابة بنزلات البرد أو التهاب البلعوم. أما الرضع فكثيرًا ما يصابون به بسبب الرضاعة في أوضاع خاطئة وهو أميل لوضع النوم ما يسمح بتسرب السوائل فتسبب الالتهاب كما ستتعرفين في الجزء التالي عن الأسباب.

أسباب التهاب الأذن الوسطى

كيف يحدث التهاب الأذن الوسطى؟

يحدث الأمر بسبب انسداد قناة أوستاكي وتراكم السوائل في الأذن الوسطى، فتصبح بيئة مثالية لنمو البكتيريا، وقد يتأثر سمع الطفل بشكل مؤقت لحين الشفاء. وقد يحدث الأمر بسبب قصر طول قناة أوستاكي فيساعد هذا على وصول السوائل بسرعة، وتحدث عند الصغار أكثر من الكبار بسبب ضعف مناعتهم مقارنة بالكبار وقصر القناة، وبالتالي يتعرض الأطفال الرضع خاصة الذين يرضعون صناعيًا أكثر من غيرهم. ويزيد من ذلك تدخين أحد الأبوين  أو كلاهما.

(اقرئي أيضًا: كل شئ عن تطور السمع لدي الأطفال)

أعراض التهاب الأذن الوسطى

  • شعور شديد بالألم، ويعبر عنه الصغير بالصراخ والبكاء خاصة أثناء الرضاعة لأن البلع يضغط بشدة قناة أوستاكي، أو يعبر عنه بشد الأذن أو حكها أو الضغط عليها.
  • ظهور إفرازات من الأذن فيقل الشعور بالألم، ويعد هذا مؤشرًا على ثقب طبلة الأذن وهو ما يتسبب بتخفيف الضغط فيقل الألم.
  • تأثر السمع بشكل ما لذلك يجب الانتباه عند الشعور بتأثر حاسة السمع عند الطفل. 

مضاعفات التهاب الأذن الوسطى

  • حدوث ثقب دائم في الطبلة
  • تأثر حاسة السمع بشكل كبير
  • الإصابة بالالتهاب السحائي
  • التهاب العصب الثامن "عصب السمع"

(اقرئي أيضًا: نصائح لتنظيف أذن طفلك بأمان)

علاج التهابات الأذن الوسطى

  • المضادات الحيوية عن طريق الفم أو الحقن بعد استشارة الطبيب ووصف المناسب منها لنوع الالتهاب ولعمر الطفل ووزنه 
  • الباراسيتامول لخفض درجة الحرارة والنخفيف من حدة الألم وبالطبع له العديد من الأسماء التجارية مثل سيتال أو بانادول للأطفال وغيرها لكن يجب استشارة الطبيب عن الجرعة المناسبة

الوقاية

  • الحرص على وقاية الأطفال من إصابتهم بالإنفلونزا عبر إعطائهم بعض اللقاحات الواقية ضد الإنفلونزا، خاصة من يعانون من تكرار الإصابة بالالتهابات.
  • الانتباه لوضعيات الرضاعة الصحيحة.
  • الانتباه لطرق تنظيف الأذن وعدم إدخال عيدان الأذن.
  • الفحص الدوري للأذن عند طبيب الأطفال

وأخيرًا لا تقلقي فكل تلك الأمور طبيعية تمامًا في العمر الأول لكن عليك الانتباه لعدم تكرارها.

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon