ما أعراض حدوث إصابة بالمخ عند حديث الولادة؟

تغذية وصحة الرضع

قد تحدث إصابات المخ لدى حديثي الولادة خلال الحمل أو الولادة وأحيانًا بعد الولادة، فالإصابات التي تحدث خلال الولادة وبعدها، تتمثل غالبًا في إصابات مباشرة للرأس، وهذه لا يحدث إلا في غياب رعاية صحية مدربة خلال الولادة.

أحيانًا تكون أسباب إصابة المخ خلال الولادة نقص الأكسجين أو انقطاع التغذية الدموية للمخ، التي تكون نتيجة لحالات خاصة في المشيمة أو الحبل السري أو انسداد في القنوات التنفسية.

وتمثل الإصابة بالصفراء لدى الأطفال حديثي الولادة أيضًا سببًا رئيسيًا في التأثير على مخ الطفل، عادة ما تمر الإصابة بالصفراء بعد الولادة بسلام، ولكن أحيانًا ما ترتفع إلى مستويات تتطلب رعاية طبية خاصة، وقد تترك آثارًا دائمة، ويماثل ذلك الإصابة بقصور في عمل الغدة الدرقية عند الولادة.

التأثير السلبي على نمو مخ الجنين في أثناء الحمل، ينتج غالبًا نتيجة إصابة الأم بتسمم الحمل، أو إصابتها ببعض الالتهابات في الجهاز التناسلي، وخصوصًا في الرحم.

اقرئي أيضًا: 8 علامات تظهر على حديث الولادة لا تخافي منها

ما أعراض حدوث إصابة للمخ عند حديث الولادة؟

هناك أعراض ظاهرية، وتشمل:

- جبهة عريضة بطريقة غير طبيعية.

- ملامح وجه غير متلائمة.

- تشوهات في العمود الفقري.

- صغر حجم الرأس.

- الإصابة بتشنجات.

- تصلب الرقبة.

- صعوبة في تركيز نظرة العين.

هناك أعراض سلوكية، مثل:

- البكاء المستمر دون أسباب واضحة.

- عدم القدرة على الرضاعة جيدًا.

- عدم القدرة على النوم مستلقيًا.

- عدم قدرة الأم على إرضاء الطفل واستمرار تهيجه لفترات طويلة.

اقرئي أيضًا: أعراض يجب ألا تتجاهليها لدى حديثي الولادة

أحياناً لا تكون علامات إصابة مخ الطفل واضحة مبكرًا بعد الولادة، ولا تظهر أي علامات تشير إلى إصابة مخ الطفل إلا بعد فترة من الزمن، وهذه العلامات تشمل:

1- صعوبات في:

- التركيز والانتباه.

- الذاكرة.

- النطق.

- التواصل مع الآخرين.

أحياناً لا يتم التعرف على وجود مثل هذه المشكلات عند الطفل إلا بعد دخوله المدرسة.

2- أعراض خاصة بتأثر الإدراك لدى الطفل:

- توهان مكاني.

- تأثيرات على الحواس خصوصًا السمع والبصر.

- ارتفاع درجة الإحساس بالألم.

3- أعراض جسمانية: مع نمو الطفل تبدأ أعراض جديدة في التعبير عن نفسها، مثل:

- الإرهاق المستمر.

- اضطرابات النوم.

- الحساسية للضوء.

- الإصابة بالرعشة.

- الإصابة بالشلل.

بعض الأعراض الجسمانية الأخرى تشمل عدم تطور المهارات الجسمانية للطفل مع الوقت، مثل: الحبو أو المشي أو القفز.

اقرئي أيضًا: 6 عوامل تؤثر على وزن حديثي الولادة

تشخيص هذه الحالات يعتمد غالبًا على الملاحظة والمتابعة الدورية، التي قد يتبعها عمل أشعة مقطعية أو رنين مغناطيسي للدماغ لتشخيص الحالة، إلا أن ذلك لا يتم عادة في أثناء السنتين الأوائل من حياة الطفل لصعوبة التنبؤ بوجود مشكلة، ومساعدة مثل هذه الحالات يتم عادة بواسطة برامج تأهيل موسعة، ويصاحب ذلك استعمال الأدوية في معظم الحالات، أو اللجوء إلى الجراحة أحيانًا.

عودة إلى رضع

د. نوران صادق

بقلم/

د. نوران صادق

طبيبة أربعينية وأم لأربعة أطفال، أمتلك خبرة جيدة في مجاليّ الطب والتعليم، أهتم كثيرًا بأمور المنزل والتغذية وتربية الأولاد.

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon