ما أعراض حساسية الصدر عند الرضع؟

    حساسية الصدر عند الرضع

    قد تظنين أن حساسية الصدر وأمراض الربو غير شائعة بين الأطفال الرضع، لكن 80% من المصابين بها أعمارهم أقل من خمسة أعوام، وكثير منهم تظهر الأعراض لديهم وهم ما زالوا يرضعون. حساسية الصدر تعني التهاب أنابيب الشعب الهوائية التي تُدخِل الهواء لرئتي الطفل، بسبب تعرضها لمادة يتحسس منها، فتظهر تلك الأعراض المزعجة، التي قد تصل إلى صعوبة التنفس. تعرفي في هذا المقال إلى أعراض حساسية الصدر عند الرضع، وطرق علاجها.

    أعراض حساسية الصدر عند الرضع

    غالبًا ما تبدأ حساسية الصدر عند الرضع بعد الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية في الجهاز التنفسي، ثم تُثار بعد ذلك بمسببات الحساسية التي قد يتعرض لها الطفل الرضيع، وقد تختلف الأعراض قليلًا من طفل لآخر، لكن غالبًا تظهر عليهم الأعراض التالية:

    1. صعوبة التنفس: قد تلاحظين أن طفلك الرضيع يبذل مجهودًا كبيرًا ليستطيع التنفس، فتتحرك عضلات بطنه أكثر من من المعتاد، وقد يصبح التنفس أصعب على رضيعك، عندما يحاول أن يبذل مجهودًا في الحبو أو اللعب.
    2. أزيز الصدر: الأزيز صوت صفير يظهر خلال التنفس، وهناك أنواع متعددة من الأصوات التي تصاحب التنفس عند الأطفال الرضع المصابين بأي مشكلة في الجهاز التنفسي، أبرزها خشخشة الصدر، لكن الأزيز مرتبط أكثر بالحساسية، ولا يمكن التأكد منه إلا عن طريق الطبيب باستخدام سماعة الصدر.
    3. السعال المتكرر والشديد: غالبًا يزداد السعال في حالة الحساسية ليلًا وفي الفجر، وعند بذل مجهود بدني.
    4. الإرهاق الشديد: قد تجدين طفلك الرضيع غير راغب في اللعب والنشاط كعادته، بسبب الإرهاق.
    5. صعوبات الرضاعة وتناول الطعام: إذ قد يكون المص صعبًا عليه، إذا كانت الأعراض شديدة.
    6. ازرقاق الجلد والشفاه: قد تتسبب صعوبة التنفس في ازرقاق الشفاه أو بهتان لونها، وازرقاق الوجه والأظافر.

    تتشابه أعراض حساسية الصدر مع كثير من الأعراض الأخرى لبعض المشكلات الصدرية عند الأطفال، لذا عليكِ عرض طفلك على طبيب متخصص، مع وصف كل الأعراض له بالتفصيل الدقيق حتى يستطيع تشخيص الحالة.

    مضاعفات حساسية الصدر عند الرضع

    حساسية الصدر أو الربو التحسسي من المشكلات التي يجب علاجها سريعًا، والتعامل مع النوبات الطارئة لها بسرعة وبطريقة صحيحة، إذ إن إهمالها قد يؤدي إلى مضاعفات شديدة الخطورة، مثل:

    • تدهور الحالة الصحية للطفل الرضيع: عدم علاج الطفل سريعًا بطريقة صحيحة، قد يؤدي إلى زيادة التهاب الشعب الهوائية، وزيادة سمك الأنابيب الهوائية، ما قد يؤثر سلبًا في قدرته على التنفس جيدًا في المستقبل.
    • التوقف عن التنفس: إذ إن النوبات الشديدة للربو قد تجعل التنفس عسيرًا جدًّا على الطفل، وهي حالة طارئة تستدعي التدخل الطبي الفوري، وعند عدم علاجها قد تؤدي إلى عواقب وخيمة قد تصل للوفاة.

    كيفية التعامل مع حساسية الصدر عند الرضع

    الخطوة الأهم عند التعامل مع حساسية الصدر، تجنب المسببات والمثيرات للحساسية، كدخان السجائر والأتربة والغبار والوبر وحبوب اللقاح، وبعد ذلك يحدد الطبيب خطة علاجية مناسبة لحالة طفلك الرضيع، فأحيانًا يكون العلاج عند النوبات فقط، وأحيانًا يكون طوال الوقت لتجنب حدوث النوبات، إليكِ أشهر العلاجات التي تستخدم في هذه الحالة:

    1. البخاخات التي تحتوي على "الألبوتيرول": أبرزها "الفنتولين" و"الفينتال"، فهي توسع الشعب الهوائية، والراحة السريعة، لذا تستخدم في النوبات الطارئة.
    2. البخاخات التي تحتوي على الكورتيزون: علاج طويل الأمد، يُستخدم لتقليل الالتهاب، وتثبيط الحساسية.
    3. دواء السينجولير: قد يكون بخاخًا أيضًا، وأحيانًا يكون على شكل مسحوق ناعم، يُضاف للحليب والزبادي، ونتائجه جيدة جدًّا وطويلة المدى.

    ختامًا عزيزتي، بعد تعرفك إلى أعراض حساسية الصدر عند الرضع وعلاجها، ننصحكِ بالالتزام بالخطة العلاجية التي يصفها الطبيب لطفلك الرضيع، وعدم تغييرها من تلقاء نفسك، وإذا لاحظتِ أن استجابة طفلك للعلاج قلت، فاستشيري الطبيب حول تغييرها أو استشيري آخر.

    يحتاج الأطفال خلال الشهور الأولى من عمرهم إلى الاهتمام بتغذيتهم ومعرفة طرق التعامل مع المشكلات الصحية التي تواجههم، اكتشفي كيف يمكنكِ ذلك في قسم تغذية وصحة الرضع.

    عودة إلى رضع

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    بقلم/

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    فاطمة رمضانصيدلانية تخرجت من كلية الصيدلة جامعة الأزهر بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف، عملت بالإدارة الطبية بها، ما جعلني أتعامل مع تخصصات طبية عديدة، عملت في مجال الكتابة الطبية منذ أكثر من عامين، وكتبت أكثر من 500 مقال، وهدفي نشر الوعي الصحي بين الناس عمومًا، ...

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon