كل شيء عن حساسية الصدر أو «الربو»

محتويات

    مرض حساسية الصدر أو الربو مرض مزمن، يمكن أن ينشأ فى أى عمر، لكنه يحدث بشكل عام فى سن الطفولة، وغالباً أول ظهور لأعراضه يكون فى سن الخامسة، قبل ذلك تظهر الأعراض المشابهة للربو نتيجة عدوى الجهاز التنفسى العلوى مثل حالات البرد، وأزمة الربو من الأزمات المقلقة والمزعجة، خاصة إذا كان الذى يعانى منها هو طفلك، لذلك سنجيب عن كثير من الأسئلة التى تخطر ببالك لتتعرفى على هذا المرض وتستطيعى السيطرة عليه:

    • ما هو مرض حساسية الصدر أو الربو؟

    هو نوع من الحساسية، وهو مرض مزمن يؤثر على ممرات التنفس فى الرئتين «القصيبات»، مما يسبب تهيجها ويجعلها أكثر حساسية للمؤثرات المختلفة، وعندما يحدث إلتهاب بممرات الهواء نتيجة لمؤثر معين خارجى أو داخلى، فيمتلئ الممر بالمخاط وتنقبض العضلات الموجودة بهذا الممر، فتسبب ضيق فى ممر الهواء وهذا الضيق يسبب صعوبة فى التنفس، وهو من أعراض أزمة الربو.

    • لماذا تتزايد نسبة مرض الربو فى العقود الأخيرة؟
    1. ربما يكون ذلك نتيجة أن هذه الأجيال تتعرض لعدوى وأمراض أقل من الأجيال السابقة، وهذا يجعل جهازهم المناعى أكثر حساسية.
    2. ربما يكون بسبب أن أطفالنا يقضون الكثير من الوقت داخل الأماكن المغلقة، مما يجعلهم معرضون أكثر للمؤثرات الداخلية، مثل التراب أو العفن الموجود فى الأماكن الرطبة مثل المطبخ أو الحمام.
    3. أو نتيجة تلوث الهواء الذى نتنفسه.  (اقرأي أيضا  : تناول تفاحة يوميًا يقلل اﻹصابة بالجلطات و أمراض القلب )
    4. أو نتيجة قلة نشاطنا الرياضى وزيادة نسبة السمنة، حيث يوجد ارتباط بين السمنة والصابة بمرض الربو.
    • ما هى مسببات الربو؟

    المؤثرات التى تؤثر على الجهاز المناعى تختلف من شخص لآخر، لكن أكثرها شيوعا:

    1. التعرض لدخان السجائر.
    2. تنفس الهواء الملوث.
    3. استنشاق المهيجات التنفسية الأخرى، مثل العطور أو منتجات التنظيف.
    4. تنفس المواد المسببة للحساسية، مثل التراب أو حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات، مثل الكلاب أو القطط.
    5. عدوى الجهاز التنفسى العلوى أو السفلى، مثل البرد والإنفلونزا أو إلتهاب الجيوب الأنفية أو إلتهاب الشعب الهوائية أو الإلتهاب الرئوى.
    6. التعرض لطقس بارد وجاف.
    7. التوتر والقلق والإجهاد.
    8. المجهود البدنى أو ممارسة الرياضة.
    • ما هى عوامل خطر الإصابة بـالربو؟
    1. عامل وراثى.. أى التاريخ المرضى لأحد أفراد العائلة بالإصابة  بـالربو.
    2. حمى القش «حساسية الأنف». (اقرأي أيضا  : تغيير نمط الحياة قد يقلل خطر أمراض القلب من ضغوط العمل )
    3. الإكزيما.. وهي نوع آخر من الحساسية التى تؤثر على الجلد».
    4. بالنسبة للأطفال.. إذا كان وزنه قليل عند الولادة أو إذا كان ذكر، فيكون أكثر تعرضاً للإصابة  بـالربو.
    • ما هى أعراض أزمة الربو؟

    أعراض أزمة الربو يمكن أن تحدث فجأة أو ببطء، ويمكن أن تحدث أثناء النهار أو الليل.

    1. الأزيز.. صوت صفير مع التنفس، وهو أكثر عرض شائع لأزمة الربو.
    2. ضيق فى التنفس.
    3. ثقل على الصدر أو انقباض فى الصدر.
    4. الكحة.. وغالباً ما تزيد فى الليل والصباح الباكر، وبالنسبة للأطفال تزيد أثناء اللعب أو الضحك.
    5.  صعوبة فى الكلام.

    •ما هو علاج الربو؟

    حتى الآن الربو لا يعالج، لكن تتم السيطرة عليه، وبما أن الربو مرض مزمن فعلاجه يأخذ وقت طويل وربما حتى نهاية العمر، لكن بالنسبة للأطفال فحالات كثيرة تتحسن بمرور الوقت، وربما تختفى عند سن العشرين، وأحسن حل لتحسين الحالة.. هو معرفة كل شىء عن الربو وعن مسبباته.. حتى نتجنبها، فأول خطوة فى العلاج هى تجنب المسببات، وبعد ذلك لابد من التعرف على الأدوية المستخدمة من حيث استخدامها وطريقة استعمالها، ولابد من تنفيذ نصائح الطبيب.  (اقرأي أيضا : اعتقادات خاطئة عن أمراض القلب )

    معظم أدوية الربو تكون على شكل «بخاخ» وأحيانا شراب أو أقراص، ويوجد نوعين من البخاخ:

    1. بخاخ لتخفيف أزمة أو نوبة الربو، وهى تحتوى على الأدوية الموسعة للشعب الهوائية، وغالباً ما يكون تأثيرها لفترة قصيرة.
    2. بخاخ لمنع حدوث أزمة أخرى، وغالبا ما تحتوى على نوع من «الكورتيزون» للتخفيف من إلتهاب ممرات الهواء، وبالتالى تحسين التنفس.
    موضوعات أخرى
    التعليقات