5 معلومات لا تعرفينها عن المهبل

معلومات عن المهبل
إن منطقة المهبل من المناطق الغامضة لدى بعض النساء وهناك معلومات قد تتفاجئين بها عن تلك المنطقة من جسدك، إن مهبل المرأة له دور مهم في صحتها البدنية والجنسية والإنجابية، وذلك لكونه العضو المسؤول عن عمليات مهمة في حياتها. وإليكِ بعض معلومات عن المهبل مهمة لك.

معلومات عن المهبل

حجم وحمضية المهبل

يتراوح حجم المهبل لدى جميع النساء ما بين 7 إلى 10 سم، وهذا لا يؤثر على العلاقة الحميمة بشكل أساسي، فلكل جسم طبيعته ويمكنك تجربة الأوضاع والطرق المختلفة التي تجعلك سعيدة مع زوجك دون التغيير في طبيعة جسمك.

المهبل بطبيعته حمضي، فلا تتعجبي من أن الملابس الداخلية تهلك سريعًا، فهذا بتأثير حمضية المهبل، وهذا ما يحافظ به على صحته، لذلك لا تستخدمي معه أي منتجات لا تناسب درجة حمضيته.

الإفرازات المهبلية أمر طبيعي

إن المهبل مبطن بغشاء مخاطي، ولذلك فالإفرازات المهبلية شيء طبيعي، وتختلف هذه الإفرازات من امرأة لأخرى، وهي شفافة وعديمة الرائحة. تزداد الإفرازات المهبلية في فترة التبويض، و في خلال الحمل، وهذا أمر طبيعي، فلا داعي للقلق إلا حين يتغير لون الإفرازات إلى الأصفر أو البني أو الأخضر، وأحيانًا يلحقها رائحة كريهة أو شعور بالحكة، وهنا يجب الذهاب للطبيب.

منطقة المهبل تحتاج إلى تهوية

تحتاج منطقة المهبل إلى التهوية، فاحرصي على ارتداء ملابس داخلية فضفاضة تسمح بتهوية هذه المنطقة، فعند النوم يتعرق جسدك وقد تصابين بالبكتيريا أو الفطريات عند المهبل. كذلك خلال اليوم يجب استخدام الملابس الداخلية القطنية التي تساعد على امتصاص العرق والإفرازات، ولا تستخدمي الفوط اليومية بصورة مستمرة، يمكنك استخدامها في الفترة التي تزداد فيها الإفرازات، واختاري الأنواع القطنية التي لا تساعد على تهيج المهبل أو إصابته بالحساسية.

المهبل له رائحة

لكل امرأة رائحة مهبلية طبيعية خاصة بها تمامًا، وإذا كنتِ بصحة جيدة بشكل عام فلن تكون هذه الرائحة كريهة، وهي تتغير نوعًا ما حسب الحال، فعلى سبيل المثال يمكن وصف الرائحة بالعطرية عند شعورك بالإثارة، وتكون حمضية نوعًا ما قبل الدورة الشهرية. أما في حالة شعورك برائحة كريهة تصدر من المهبل، أو رؤيتك لإفرازات ذات ألوان غير طبيعية كالأصفر والبني والأخضر، فيجب عليكِ التوجه لطبيبة النساء لمعرفة السبب وكيفية علاجه.

الغسول المهبلي ليس دومًا صحيًا

عادة ما ينظف المهبل نفسه ذاتيًا من خلال الأحماض الطبيعية التي يحتوي عليها، وقد أوضح الأطباء المختصون أن العديد من أنواع المنظفات ومنتجات الغسول المهبلي الموجودة في الأسواق، قد تؤثر سلبًا على درجة حموضة المهبل عند الإفراط في استخدامها، وبالتالي تؤدي إلى زيادة نمو البكتريا. ونحن هنا لا نعني عدم تنظيف هذه المنطقة من الجسم، ولكن نقصد ألا يدخل المنظف أو المعطر إلى داخل المهبل كما يفعل كثير من السيدات، فالطريقة الصحيحة لتنظيف هذه المنطقة، هي شطفها بالماء والصابون بيديكِ من الخارج، دون محاولة إدخال الصابون إلى داخل المهبل لتنظيفه. ومن المهم أن تعرفي أن هذه المنطقة بطبيعة الحال لا تحتوي على الكثير من البكتريا، فلا تفرطي في تنظيفها.

نصائح للحفاظ على صحة المهبل

الحفاظ على صحة المهبل ليس فقط عناية مباشرة به، ولكن هناك العديد من العادات التي تساعدك على العناية بصحة وشباب المهبل تعرفي عليها في هذا المقال.

العناية بالمهبل بعد العلاقة الحميمة

تحتار كثير من السيدات في ما يجب فعله أو لا يجب فعله، عند تنظيف المهبل بعد العلاقة الحميمة، ولذا تعرفي في هذا المقال على 6 نصائح مهمة للعناية بالمهبل بعد العلاقة الحميمة، حتى لا تصيبك التهابات أو عدوى مهبلية.

بعد أن تكلمنا معك عزيزتي عن معلومات عن المهبل تهمك، احرصي على اتباع العادات التي تحسن من صحته، وتجنبي ما يضره، فالوقاية دومًا خير من العلاج.

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
كيف أستخدم مسك الطهارة؟ وهل له خطورة؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon