التهابات المهبل والحمل: الدليل الكامل

    التهابات المهبل في الحمل

     تتعرض المرأة في فترة الحمل للعديد من التغيرات الجسدية، ومنها الإصابة ببعض الالتهابات، خاصة الالتهابات المهبلية بسبب ضعف جهازها المناعي مع بداية الحمل.

    تحدث التهابات المهبل في الحمل لعدة أسباب، منها انتقال العدوى في دورات المياه أو عند ممارسة العلاقة الحميمة مع الزوج، ومنها ما يسبب مشكلات للحمل، ومنها ما يمر دون خطورة.

    تعرفي على أبرز المعلومات عن التهابات المهبل والحمل.

    التهابات المهبل والحمل

    تغيُّر الهرمونات في فترة الحمل يُحدث تغيرات مختلفة بجسم الحامل، ومن أهمها زيادة فرص إصابتها بالالتهابات المهبلية، إذ تتسبب هرمونات الحمل في زيادة الإفرازات المهبلية، وهذا لا خطر فيه طالما تبدو بحالتها الطبيعية.

    الجدير بالعلم أن الإفرازات المهبلية الطبيعية تبدو بشكل سائل يشبه الحليب ولا رائحة لها، أو على الأقل رائحتها ليست كريهة، وكلما اقترب موعد الولادة تصبح مخاطية وأحيانًا دموية أي بها آثار دماء قبل الولادة مباشرة.

    أما في الحالات التي تكون لها لون مميز أو رائحة غريبة أو كريهة والشعور بألم وحكة شديدة، فقد يعني هذا إصابتك بعدوى والتهابات مهبلية وتحتاجين للجوء لطبيب.

    أنواع الالتهابات المهبلية عند الحامل

    إليك أبرز الأمثلة على التهابات المهبل والحمل بالتفصيل:

    الالتهاب الجرثومي

    يحدث في 20% من السيدات الحوامل، والسبب فيه نمو البكتيريا الموجودة طبيعيًّا في المهبل بسبب اضطراب الهرمونات في أثناء الحمل، ومن أهم أعراض الالتهاب الجرثومي، تحول الإفرازات إلى لون أشبه بالرمادي.

    لكن أكثر الأعراض وضوحًا هو الشعور بألم عند التبول وبحكة عند المهبل.

    التهاب الخميرة المهبلية

    عدوى الخميرة المهبلية تحدث في العديد من الحالات بسبب نمو الفطريات الموجودة طبيعيًّا في الرحم، بسبب زيادة هرموني الإستروجين والبروجسترون التي تتمثل أعراضها بما يأتي:

    • ألم وحكة واحمرار في المهبل.
    • إفرازات صفراء.
    • ألم وحرقة عند التبول.
    • ألم عند ممارسة العلاقة الحميمة.

    التهاب المشعرات

    وهو خطير على الجنين والحمل وينتقل هذا الالتهاب جنسيًّا، وبرغم خطره فأعراضه أكثر وضوحًا، وأعراض التهاب المشعرات هذه ما يأتي:

    • إفرازات مهبلية بها لون أخضر أو أصفر كريهة الرائحة للغاية.
    • حكة شديدة أو حرقة أو ألم في أثناء الجماع.

    علاج الالتهابات المهبلية أثناء الحمل

    من المعروف أنه يمنع على الحامل خلال شهور الحمل تعاطي الكثير من الأدوية، خاصة الأدوية التي تؤخذ عبر الفم، لانتقالها فورًا عبر الدم للجنين.

    لذلك فإن علاج الالتهابات المهبلية في أثناء الحمل يكون ما بين استخدام الغسول المهبلي المطهر، وما بين الأدوية الموضعية التي تتنوع ما بين اللبوس والكريمات.

    في الحالات الخفيفة تستخدم الحامل أي نوع غسول مهبلي مطهر يحتوي على زيوت مطهرة، مثل زيت الكاموميل وزيت الكراوية، وإن كانت الحالة متوسطة أو حادة فغالبًا ما يصف الطبيب لبوسًا مهبليًّا أو كريمًا موضعيًّا يحتوي على مواد مضادة للفطريات والبكتيريا.

    الوقاية من الالتهابات المهبلية أثناء الحمل

    بعد الحديث عن أهم المعلومات التي تُعنى بالتهابات المهبل والحمل، يجب على السيدة الحامل معرفة بعض الأمور التي ستساعدها في تجنب هذه الحالة:

    • نظافة منطقة المهبل على الدوام باستخدام الماء الدافئ والصابون غير القلوي.
    • عدم الاستحمام في حوض الاستحمام حتى لا يلتقط المهبل أي جراثيم أو جراثيم، أو عدم نزول حمامات السباحة العامة.
    • تجفيف تلك المنطقة جيدًا قبل ارتداء الملابس وتخصيص فوطة قطنية لها، وتجفيفها برفق.
    • استخدام الملابس الداخلية القطنية خلال الحمل.
    • ارتداء سروال قطني في الشتاء، وإن شعرت بالبرد الشديد، يفضل ارتداء أكثر من واحد، أو على الأقل سروال قصيرًا قطني، احرصي فقط على أن تكون الطبقة الملامسة لتلك المنطقة من القطن، وفي الصيف ارتدي قمصان نوم قطنية وتجنبي ارتداء السراويل القصيرة أو البناطيل.
    • متابعة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة.
    • احرصي على تناول الزبادي أو اللبن الرائب.
    • قللي من تناول السكريات.

    التهابات المهبل والحمل لا خطر منها في معظم الحالات، ولكن هذا لا يمنع ضرورة الذهاب للطبيب عند شعورك بأي تغيرات غريبة، سواء في إفرازات المهبل أو شعورك بالحكة والألم.

    الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
    • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon