كيف أتغلب علي اﻹرهاق خلال الحمل؟

    التعب من أقل مجهود في الحمل

    الشعور بالإرهاق بل الإنهاك خلال الحمل أمر طبيعي تمامًا، خاصةً خلال الثلث الأول منه، بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث لكِ، وارتفاع مستوى هرموني الإستروجين والبروجستيرون بصورة كبيرة، وبسبب الغثيان الصباحي والقيء، وقد تتعرضين للإرهاق في الثلث الأخير من الحمل كذلك، بسبب صعوبات النوم، ما يجعلكِ تشعرين بتعب شديد عند بذل أي جهد، والإنهاك الشديد قد يجعل حالتك النفسية سيئة جدًّا، إذا لم تتعاملي معه بطريقة صحيحة. لذا تستعرض معكِ "سوبرماما" في هذا المقال نصائح للتغلب على التعب من أقل مجهود في الحمل، ونجيبكِ عن سؤال "متى ينتهي التعب الحامل؟".

    كيفية التغلب على التعب من أقل مجهود في الحمل

    مشاركة جنينك لكِ في العناصر الغذائية المهمة أحد العوامل التي تتسبب في شعورك بالإنهاك والتعب، لكن لا داعي للقلق، فهناك بعض الأمور التي قد تساعد على تخفيف حدة هذه المشكلة، إليكِ بعضها:

    • التزمي بنظام غذائي صحي: احرصي على تناول الخضراوات والفواكه، والأطعمة الغنية بالبروتين والحديد وفيتامين "ب 12" وحمض الفوليك، وابتعدي قدر الإمكان عن الأطعمة السريعة، والكربوهيدرات الغنية بالدقيق الأبيض، إذ إنها تجعلكِ تشعرين برغبة في النوم أكثر، واستبدليها بالحبوب الكاملة، واحرصي كذلك على شرب كميات كافية من الماء.
    • مارسي الرياضة: إذا كنتِ تمارسين الرياضة قبل الحمل، فاستمري بعد استشارة طبيبك، وإذا لم تكوني من ممارسات الرياضة، فيمكنكِ البداية بالمشي السريع لدقائق عدة يوميًّا، وزيادة الوقت بالتدريج، تساعد التمرينات الهوائية -التي أهمها المشي- على تقليل شعورك بالإنهاك، وإفراز هرمون الإندروفين الذي يجعلكِ أكثر سعادة، ويقلل شعورك بالألم.
    • احصلي على قسط كافٍ من النوم: تقبلي حاجتك للنوم أكثر خلال الحمل، وقد تحتاجين للنوم من ثماني إلى تسع ساعات يوميًّا أو أكثر، احصلي كذلك على قيلولة قصيرة بالنهار لتجديد طاقتك.
    • تجنبي الكافيين قدر الإمكان: رغم أن الكلية الأمريكية لطب النساء والتوليد تقر بأن تناول 200 ملليجرام من الكافيين يوميًّا (ما يعادل كوبًا ونصف قهوة) لا يؤثر في الحمل سلبًا، فينصح بتجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين يوميًّا، إذ إنها تؤثر في جودة النوم ومزاجك بالسلب.
    • استرخي قدر الإمكان: الحمل مرهق بطبيعته، إذ إن قلبك يعمل بقوة أكبر لضخ الدماء إلى جنينك، ويستخدم جنينك العناصر الغذائية المهمة في جسمك لينمو ويكبر، وترتفع نسبة الهرمونات ليتمكن جسمك من أداء كل هذه المهام، لذا استرخي واحصلي على قسط كبير من الراحة، ومارسي التأمل، وتمرينات التنفس.
    • تواصلي مع طبيبك: إذا كنتِ تشعرين بتعب شديد جدًّا وغير محتمل، أو تتعرضين لإغماء، فتواصلي مع طبيبك، إذ ربما تكونين مصابة بأنيميا، وتحتاجين إلى علاج فوري.

    متى ينتهي تعب الحامل؟

    إذا كنتِ حاملًا في الشهور الأولى فغالبًا تراودك أسئلة مثل: هل يمكن أن ينتهي هذا التعب؟ وهل سأعود لحالتي الطبيعية قبل الحمل؟ وهل يمكن أن ينتهي هذا الغثيان والقيء والتقلبات المزاجية؟ أبشري عزيزتي، غالبًا ما يكون الثلث الثاني من الحمل مفعمًا بالطاقة والحيوية، وتتخلصين فيه من الغثيان الصباحي، ويكون مزاجك أفضل.

     ننصحكِ باستغلال هذا الوقت في شراء احتياجات ومستلزمات طفلك القادم، وتحضير حقيبة الولادة، وتهيئة منزلك للاستعداد للصغير القادم، وإعداد بعض الوجبات الجاهزة التي قد تستخدمينها بعد الولادة، إذ إن الإنهاك قد يعود مرة أخرى في شهور الحمل الأخيرة، بسبب صعوبات النوم، وزيادة وزنك بصورة كبيرة.

    ختامًا عزيزتي، بعد تعرفك إلى كيفية التغلب على التعب من أقل مجهود في الحمل، والوقت الذي ينتهي فيه التعب، ننصحكِ باستشارة طبيبكِ إذا كان لديكِ أرق شديد في أي وقت في الحمل، إذ إنه ربما يخبرك ببعض النصائح المساعدة في التغلب على هذه المشكلة، كذلك قد يصف لكِ بعض الأدوية الآمنة إذا كانت حالتكِ شديدة.

    الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    • لأجهزة الأندرويد، حمِّليه الآن من google play
    • لأجهزة أبل - IOS، حمِّليه الآن من App Store

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    : ;