سيكولوجية الحامل في الثلث الثاني للحمل

محتويات

    هل أنتِ مثلي في هذه المرحلة من الحمل؟  دعيني إذاً أحدثكِ عنها من واقع تجربتي الشخصية التي أمر بها الآن بعدما مرّ الثلث الأول من حملي بسلام!
     
    تسمى هذه الفترة بالفترة الآمنة في الحمل.. تبدأ هذه المرحلة من بداية الشهر الرابع إلى بداية الشهر السابع.
     
    الآن ستجدي الحياة أكثر سهولة، الآن فقط سيزول تدريجياً آثار التعب والاعياء التي مررتِ بها في الثلاث شهور الأولى، والتي جعلت قواكِ تخور.. طبعاً هذا لا ينطبق على كل الأمهات، ولكن هذا ما مررت به في تجربتي، فقد مر علي جميع أعراض الحمل المزعجة.
     
    مع بداية الشهر الرابع ظل الإحساس بالغثيان والإرهاق مع القيام بأي مجهود، ولكنه كان أقل حدة من زي قبل، وظلت أعراض الانسحاب مستمرة لمدة أسبوعين تقريباً، ومنذ حدث ذلك واستطعت استعادة عافيتي تدريجياً، وبدأت أحب طفلي أكثر من زي قبل.. فكما ذكرت في الجزء الأول بأني كنت غاضبة من إحساسي بالألم الدائم، وكنت أتسائل كيف تنجب الأمهات أكثر من طفل؟ ولكن الجواب حضر مع زوال الأعراض العنيفة للحمل، واسترجعت رغبتي في إنجاب الكثير من الأطفال.
    • الآن استطعت السفر مع زوجي العزيز والخروج بعد ما كنت مستلقية على الأريكة معظم الوقت أمام التلفاز، بسبب الاعياء وقد كان لذلك أثر إيجابي آخر على نفسيتي، لأنني أحب الخروج والانطلاق.. استعدت قدرتي على العمل لحد كبير، ولم أعد أشعر بالاعياء مثلما كنت أشعر.
    • في هذه الفترة أيضاً ستستعيدي رغبتك الجنسية، والتي فقدتيها بسبب التعب والارهاق، أيضاً تزيد الرغبة في هذه المرحلة بسبب زيادة تدفق الدم إلى منطقة الحوض، وزيادة الإفرازات الخاصة بالعملية الجنسية.
    • ستبدأين القلق على شكلك الذي بدأ يتغير، وجسمك الذي بدأ يتغير أيضاً، والذي قد لا يحبه زوجك أو قد يحبه.
    • كم أرغب دائماً بأن يدللني زوجي ويغازلني ويمدح شكلي أكثر من زي قبل، حتى لو كان هذا غير حقيقي، ولكنه يزيد من ثقتي بنفسي ويشعرني بتقبله لي في شكلي الجديد، والذي سيستمر في التغير حتى ما بعد الولادة!
    • ستجدي نفسك معتمدة أكثر على من حولك، لأنكِ لن تستعيدي كامل طاقتك، فمثلاً لن يكون من السهل الانحناء لإحضار شيء سقط بشكل متكرر.. لن تستطيعي الوقوف على الكرسي لإحضار شيء في مكان عالي خوفاً من السقوط، خاصة أن توازنك يكون مختل في فترة الحمل، وهنا يأتي أيضاً دور الزوج والأهل في مساندتك.
    • نسيت أن أذكر لكِ.. أنه بداية من الشهر الخامس وقد يتأخر إلى بداية الشهر السادس ستشعرين بحركة طفلك في بطنك.. كم هو إحساس رائع.. وكم أشعر هذه الأيام برغبة شديدة في رؤية طفلي واحتضانه، ولكني بدأت أقلق من فكرة الولادة!  سأناقش معكم هذا الاحساس في مقال آخر.
    أتمنى أن أكون قد أفدتك بتجربتي، وسأكون سعيدة بمشاركتك لي بتجربتك مع الحمل لإفادتي وإفادة الأمهات الآخرين.
    افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
    موضوعات أخرى