كيف أجعل ابني يعترف بخطئه؟

كيف أجعل ابني يعترف بخطئه

تسعى كل أم قدر طاقتها لتربية أطفالها بطريقة صحيحة لينشؤوا أسوياء، قادرين على مواجهة التحديات المختلفة في الحياة، وفي سبيل ذلك تقدم الأم لطفلها النصيحة، وتوجهه نحو السلوكيات الإيجابية، وتواجهه بأخطائه ليقوم بتصحيحها، لكن قد يكون رد فعله مخالفًا لذلك، فلا يعترف بخطئه إما بسبب خوفه الشديد من العقاب أو رد فعل الأم، أو بسبب تدليله المفرط، وتربيته على ألا يتحمل نتيجة أخطائه، وفي الحالتين فإن الأم المسؤولة عن رفض الطفل تحمل نتيجة أخطائه والاعتراف بها. لذا خصصنا هذا المقال للإجابة عن سؤال كيف أجعل ابني يعترف بخطئه؟ مع ذكر طرق العقاب الصحيحة للأطفال.

كيف أجعل ابني يعترف بخطئه؟

الاعتراف بالخطأ من أهم السلوكيات التي يجب أن ينشأ الطفل عليها، ولا يجب أن يقتصر الأمر على الاعتراف به فقط، ولكن تصحيح هذا الخطأ أيضًا، حتى يعرف الطفل أن لكل فعل رد فعل، وأن الأخطاء لها ثمن يجب دفعه فيحاول تجنبها، وإذا كان طفلك عنيدًا، ويرفض دائمًا الاعتراف بخطئه حتى مع مواجهته، فاكتشفي فيما يلي بعض النصائح لتجعلي طفلك يعترف بخطئه عن قناعة منه:

  1. خففي عقابه إذا اعترف بالخطأ: إذا صارحكِ طفلكِ بخطئه، فكافئيه بتخفيف العقاب، ليعرف دائمًا أن المصارحة والاعتراف بالخطأ يقلل من العقوبة، ولكن لا تلغيه تمامًا، فيعتقد أن الاعتذار وسيلته للهرب منها.
  2. لا تثوري عليه: إذا وجدتِ من الطفل تصرفًا غير صحيح أو خطأ، فلا تواجهيه بالنقد والصراخ، فيشعر بالخوف، ولا يعترف بخطئه، أو يكذب للتهرب من العقاب، الأفضل أن تنتظري دقيقة أو دقيقتين حتى تهدئي، ثم ابدئي بالتحدث معه، ولا تواجهيه بالخطأ بشكل مباشر، فتقولي له: "انظر ماذا فعلت؟ لقد كسرت الكوب، إنه تصرف خاطئ تمامًا"، والأفضل أن تجعليه يقيم تصرفه، فتقولي له: "ما رأيك في كسرك للكوب؟ هل هذا تصرف خاطئ أم صحيح؟"، فإذا اعترف بخطئه، فاسأليه: "كيف يمكن تصحيح الخطأ؟".
  3. لا تفرطي في تدليله: لا تنتقدي كل ما يقوم به طفلك، فيشعر بأنه محاصر، ولا تفرطي في تدليله في الوقت نفسه، فكلما قام بتصرف خاطئ، تتغاضي عنه بحجة أنه طفل أو أن الأمر بسيط ويمكن إصلاحه، وازني أمورك عزيزتي، وعلى ابنك أن يتحمل نتيجة تصرفاته طالما أنها خاطئة، ابدئي بالتوجيه في المرة الأولى، ونبهي على طفلكِ بأن الأمر إذا تكرر سيكون هناك عقاب، واعلمي أن مرحلة الطفولة هي الأساس، فإذا اعتاد طفلكِ على التغاضي عن أخطائه، فسيكبر على ذلك، ويرفض الاعتراف بخطئه دائمًا.
  4. تناقشي معه: الأطفال أذكياء للغاية، وإذا كان طفلك عنيدًا، فلا تتوقعي أن يسلم لكِ لمجرد إخباره بأنه مخطئ، فإذا رفض الاعتراف بخطئه، اجلسي معه واسأليه: "لماذا لا ترى نفسك مخطئًا؟"، وقد تجدين منه تبريرًا مقنعًا، لذا يجب الاستعداد للإجابة، والرد عليه بهدوء حتى يقتنع، فكثير من الأطفال لا يستجيبون إلا من خلال النقاش والاقتناع.
  5. كوني قدوة له: لا تتوقعي من طفلك أن يعترف بخطئه، إذا لم تكوني قدوة له في الاعتراف بالخطأ، فهناك مشهد يتكرر مع كثير من الأمهات، إذ نجد الطفل يكسر كوب الماء، فتصرخ الأم فيه وتوبخه وتخبره بأنه مهمل، في حين إذا حدث الموقف نفسه من الأم، فنجد رد الفعل مختلفًا، كأن تلقي اللوم على من وضع الكوب في طريقها، أو على من يحدثها ويشتت انتباهها، لذا من المهم أن تعتذري عن أخطائك أيضًا، حتى يتعلم الطفل أن الاعتراف بالخطأ ليس مهينًا ولا يقلل من شأنه.
  6. ادعميه واحتويه: اجعلي نصف ساعة من اليوم مخصصة لطفلك بعيدًا عن الشغل والأعمال المنزلية، تحدثا عن يومكما ومشاعركما، فشعور الطفل بالقرب منكِ، سيجعله يتشجع دائمًا على أن يحكي لكِ عن تصرفاته -حتى لو كانت خاطئة- دون خوف.
  7. اختاري طريقة عقاب إيجابية: لا تجعلي العقاب مهينًا لطفلكِ أو يتضمن أي إساءات لفظية أو جسدية، فإذا حطم النافذة بالكرة مثلًا، فعليه أن يتحمل نتيجة خطئه، بأن تخصمي من مصروفه لشراء نافذة جديدة، أو تحرميه من اللعب بالكرة لفترة معينة، وسسنخبركِ فيما يلي ببعض طرق العقاب الصحيحة.

طرق عقاب الطفل الصحيحة

العقاب ليس وسيلة لكسر ثقة الطفل بنفسه، أو فرض السيطرة عليه، وإنما وسيلة لتهذيبه وإرشاده للسلوك الصحيح، وتعليمه أن يقيِّم أفعاله، وأن يتجنب سلوكياته الخاطئة، ليس خوفًا من العقاب، وإنما لأنه يعلم أن التصرف الخاطئ قد يسبب له ولغيره الأذى، وفيما يلي بعض طرق العقاب التربوية الصحيحة:

  1. إصلاح ما أفسد: أبسط قاعدة للعقاب أن على الطفل إصلاح ما أفسده، ليعي أن تصرفه له توابع، فإذا صنع فوضى في الغرفة، فعليه إعادة ترتيبها، وإذا كسر كوبًا عن قصد، فسيُخصم ثمن الكوب من مصروفه، وهكذا على الطفل أن يصلح فوضاه.
  2. مصادرة أشياء الطفل: من الطرق الفعالة في العقاب مصادرة ممتلكات الطفل، فكما ذكرنا سابقًا، إذا كسر النافذة بالكرة، فعليكِ مصادرة الكرة لفترة، وحرمانه من اللعب بها، وهكذا سيفكر قبل ارتكاب أي خطأ في المستقبل، لأنه يعلم أن الثمن مقتنياته.
  3. اختيار العقاب بنفسه: إذا اعترف الطفل بخطئه، حاولي عزيزتي أن تشكريه على صراحته وأنه واجهكِ بالأمر أولًا، وكما ذكرنا فإن المصارحة قد تخفف العقاب، وأخبريه بأن يختار عقابًا مناسبًا لما فعل، فيشعر بالمسؤولية، وبأنه يقرر مصيره، فيفكر في أفعاله وتصرفاته فيما بعد.
  4. التجاهل: عندما يقوم طفلك بسلوك خاطئ، كالصراخ المستمر، فإن التجاهل طريقة فعالة للعقاب، خاصةً للأطفال الصغار، ففي كثير من الأحيان يتصرف الأطفال بطريقة مزعجة للفت الانتباه فقط، لذا تجاهلي طفلكِ إذا شعرتِ بذلكِ، بدلًا من الانفعال والصراخ، فيشعر بأن تصرفه لا يثير انتباهك فيتوقف عنه.

ختامًا عزيزتي، بعد أن أجبناكِ عن سؤال كيف أجعل ابني يعترف بخطئه؟ ننصحكِ بتجنب العقاب البدني أو المهين للطفل تمامًا، واعلمي أنه من الطبيعي أن يخطئ طفلك، فهو في مرحلة التعلم، وارتكاب الأخطاء أفضل طريقة لمعرفة الصواب، ولا تجعلي العقاب بناءً على حالتكِ النفسية، فتفرغي غضبك عليه، كوني هادئة وتذكري أنكِ تخطئين أيضًا.

تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن احتياجات طفلك وطرق رعايته والتعامل معه، لتنشئته على أسس سليمة، من خلال زيارة قسم رعاية الأطفال على موقع "سوبرماما".

عودة إلى أطفال

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon