أفضل 3 طرق لعقاب طفلكِ دون إيذائه نفسيًا

عقاب الأطفال الصحيح

تختلف طرق عقاب الطفل تبعًا لمتغيرات كثيرة، مثل الموقف وطبيعة شخصية الطفل وعمره، وأساليب العقاب المختلفة لا تتساوى في تأثيرها على الطفل، فعقاب الأطفال الصحيح هو فقط ما تؤثر إيجابًا على الطفل. أما الأساليب الأخرى مثل الضرب والشتيمة والتعنيف غير المبرر، فليس لها أي تأثير إيجابي بل تؤذي نفسية الطفل، تعرفي على أفضل طرق العقاب التي لا تؤذي نفسية طفلك.

اقرئي أيضًا: ما تأثير العقاب على نفسية الطفل؟

عقاب الأطفال الصحيح

الأطفال في الأعمار الصغيرة الأقل من أربع سنوات يخطئون لأنهم يتعلمون، فلا يزال طفلك في هذه المرحلة يكتشف العالم من حوله، ولذلك لا يمكن أن يكون العقاب طريقة التعامل الأولى مع أخطائه، فهو لم يخطيء متعمدًا، ويحتاج منك الإرشاد وتوجيه النصح أكثر من مرة ليتعرف على الطريقة الصحيحة للتعامل مع الأشياء.

أما الأطفال في الأعمار الأكبر فيخطئون لأسباب أخرى، منها:

  • رغبة طفلك في إثبات ذاته وشخصيته، وخاصةً في الأفعال التي تكون عكس إرادتك.
  • استغلال الطفل أحيانًا لنقاط ضعفك، مثل: البكاء.
  • شعور الطفل بالوحدة أو قلة الانتباه منكِ، عندها يرتكب مزيدًا من الأخطاء التي يعرف جيدًا أنها أخطاء ومع هذا يرغب في إثارة انتباهك.
  • رغبة الطفل في معرفة رد فعلك وطريقة تعاملك معه في وقت الخطأ، بعدها يمكنه التعامل معكِ من هذا المنظور.
  • إصابته بإحباط نفسي ما يدفعه للقيام بأمور مزعجة لا يفعلها عادةً.

كل هذه الأسباب وغيرها قد تكون دافعًا لارتكاب طفلك أخطاء كثيرة في الأعمار المختلفة، لكن المقياس الحقيقي هو كيفية تعاملك مع هذه المواقف واختيار العقاب المناسب في حالة اضطرارك لذلك، فما زلت أرى أن العقاب يجب أن يكون آخر الحلول وليس أولها.

كيف أتعامل مع أطفالي دون ضرب؟

قبل عقاب طفلك تأكدي من القيام بمناقشة حول الخطأ الذي ارتكبه، وتأكدي من اقتناعه أولًا أن ما فعله كان تصرفًا غير ملائم، نبرة الصوت وطريقة الكلام مع طفلك هي ما تجعله منفتحًا على النقاش والاستماع لكِ، بالإضافة إلى ترك مساحة أولًا له للتعبير عن موقفه من الفعل الذي ارتكبه، بعدها يمكنك البدء في اختيار واحد من الأساليب التالية تبعًا للموقف:

تحمل نتائج أفعاله

وذلك في الأخطاء التي يمكن أن يتحمل الطفل فيها نتيجة أفعاله، مثل: كسر لعبة أو سكب العصير على السجادة إلخ من هذه المواقف المتكررة، فيجب أن يكون العقاب نتيجة للفعل، وبعد مناقشة الطفل في فعله والتأكد من إيصال الرسالة إليه عليه أن يصحح هذا الخطأ، يمسح السجادة بنفسه، ولا يجب تعويضه بلعبة جديدة إذا كان قد كسرها متعمدًا أو بسبب خطأ منه.

عندما يتحمل الطفل عواقب أفعاله يزيد هذا من إصراره على عدم تكرار الخطأ، ويعلمه الاعتماد على نفسه في أوقات الصواب والخطأ، فلن يوجد من يفعل له أي شيء عندما يكبر، عليه تحمل نتائج ما يفعل.

كرسي العقاب للأطفال

أنا شخصيًا ضد استخدام ركن أو كرسي العقاب كأداة لتأديب الطفل، لكنها طريقة يعتمدها الكثير من التربويين، المهم هو عدم استخدامها بكثرة وفي كل المواقف. فهذه الطريقة لا تصلح إلا عندما يكون الطفل في حالة عصبية شديدة لا يمكنه النقاش وقتها، أو يمكن استخدامها في المدارس في أوقات الاعتداء والضرب التي تحدث بين الأطفال، فالمعلمة لن يكون لديها المساحة الكافية للقيام بأساليب أخرى.

إذا استخدمتِ ركن العقاب كوسيلة لتأديب طفلك احرصي على أن يكون المكان قريبًا منك، ولا تطيلي الفترة التي يجلس فيها طفلك وحده، وحثيه على التفكير في خطأه في ذلك الوقت، أي اجعلي هذا الركن مخصصًا للتفكير في الخطأ بدلًا من أن يكون ركنًا يشعر فيه بأنه منبوذ.

التركيز على الأخطاء

في كل مرة تعاقبين فيها طفلك ركزي على الخطأ ولا تركزي على من قام به، فالأطفال يتأثرون نفسيًا ويعتبرون أنفسهم منبوذين عندما يقلل الآخرون منهم بسبب ارتكابهم الأخطاء، فهناك فرق كبير بين أن تقولي لطفلك: "الضرب فعل سيئ"، وأن تقولي له: "أنت سيئ لأنك ضربته".

ركزي دائمًا على الخطأ وانتقاد الخطأ والتفكير في الخطأ هذا ما يجعل طفلك ينضج ويكبر وهو واثق في نفسه حتى مع ارتكاب الأخطاء، فكل البشر يخطئون وهذا ما يجب عليه أن يعرفه، المهم هو تصحيح ما نخطيء فيه.

أساليب الثواب والعقاب للأطفال

كيفية التعامل مع الطفل العنيد

عناد الطفل وإصراره على رأيه إحدى المشكلات التي تواجه كل أم، وقد يمثل اضطرابًا في سلوك الطفل، تعرفي على الطريقة الصحيحة للتعامل مع الطفل العنيد من هذا المقال.



عقاب الطفل الصحيح له تأثير كبير على نفسية الطفل، ما يمنحه المزيد من الثقة والرغبة في أن يكون شخصًا صالحًا، بعكس استخدام الضرب لتأديب الطفل الذي يشعره بالرفض ولا يقوم سلوكه بل يجعله أكثر عندًا من السابق.

افضل دكتور اطفال في مصر
موضوعات أخرى