ما تأثير العقاب على نفسية الطفل؟

من فينا لا تتذكر "حذاء" أمها أو "حزام" أبيها، فكليهما كانا حاضرًا متى أخطأنا. لكن هل كان هذا الحل الأمثل لسلوكياتنا الخاطئة؟ وهل العقاب بهذه الطرق أو غيرها مما يتضمن الإيذاء النفسي أو البدني هو طريقة التربية والتهذيب الوحيدة للطفل؟ وإذا كان العقاب مرفوضًا في منهج التربية الإيجابية الحديثة؟ فما البديل إذًا وكيف يُمكننا تربيتهم دون عقابهم؟

ما الفرق بين طرق التربية الإيجابية والعقاب؟

يعرف الأطفال أنهم إذا كسروا القواعد، سيضطرون لتحمل النتائج السلبية المترتبة على ذلك. لكن العقاب لا يُعلّم الأطفال كيفية احترام هذه القواعد، ولا يُعلّمه أن يكونوا أشخاصًا مسؤولين يحترمون القواعد. أما التربية الإيجابية فتهدف إلى تعليم الأطفال السلوكيات الصحيحة، وكيف يمكن أن يُصبحوا أشخاصًا صالحين يقومون من سلوكهم بأنفسهم.

كذلك فالعقاب يجعل الأطفال يؤجلون السلوكيات غير الصحيحة لوقت آخر بسبب خوفهم، أو ليحظوا بالمكافآت، أو خوفًا على سلامتهم في حالة الإيذاء البدني.

مكافأة الأطفال بالمال بين الممنوع والمسموح

أما التربية الإيجابية، فتحث الطفل على معرفة الفرق بين السلوك الصحيح والخطأ، وتنمية حس المسؤولية والثقة بالنفس والقدرة على التمييز بين السلوكيات الصحيحة وغير الصحيحة.

ما بدائل العقاب؟

1. علميه أن لكل فعل رد فعل:

لكل فعل رد فعل أو نتيجة، ودورنا كآباء هو توضيح هذه النتيجة لتصرفاتهم أو كلماتهم، وآثارها على نفسيتهم وعلى الآخرين. ولكن عليكِ الانتباه للفارق بين النتيجة الطبيعية والنتيجة المصطنعة، فالنتيجة الطبيعية، تكون كالشعور بالألم نتيجة للسقوط من فوق السرير بعد تحذيرك له مرارًا وتكرارًا من عدم القفز من السرير إلى الكرسي المقابل له، وهي تختلف عن النتيجة المصطنعة التي تقررينها دون أن يكون لها صلة بالسلوك الذي فعله الطفل نفسه، مثل منع بعض الامتيازات بعد التحذير من فعل شيء ما أكثر من مرة.

مثال على النتائج الطبيعية:

  • لا تضرب أخاك، فهذا يؤلمه.
  • لا تسير في الحديقة بقدمين حافيتين، فقد تؤذي قدميك، أخبرني عندما تستعد لارتداء الحذاء.

مثال على النتائج المصطنعة:

  • الحرمان من المصروف.
  • عدم الذهاب إلى النادي، مع إخبار الطفل بأن ذلك نتيجة لعدم طاعتك في شيء ما.

2. لا تستهيني بمشاعره وعرّفيه بها:

أخبري طفلك بأنه من الطبيعي أن يشعر بهذه المشاعر مثل الغضب أو الحزن أو الإحباط، فمن الشائع الاستهانة بمشاعر الأطفال وعدم الاكتراث لها. لكن من الأفضل أن تعلميه اسم ما يشعر به، وكيفية التعبير عنه، سواء بالرسم أو القفز لأعلى أو الوضوء أو تغيير وضعه إن كان جالسًا فليقف أو واقفًا فيسير.

كيف تشعرين طفلك بأنك لا تستهيني بمشاعره؟ حدثيه كالآتي:

  • يبدو أنك تشعر بالإحباط، هل تريد مساعدتي؟
  • يبدو أنك حزين بالفعل، أشعر بالأسف لما حدث لك.

8 طرق تؤثر سلباً على صحة طفلك العاطفية

3. لا تبالغي في توقعاتك:

يجب أن تعي أن ردود فعل الأطفال تتناسب مع أعمارهم، ولكن المجتمع يضع توقعات عالية للأطفال، فأحيانًا ما يكونون جائعين أو متعبين أو يشعرون بالضغط النفسي أو العصبي. لذا فمن المهم أن نضع توقعاتنا وفقًا لظروف كل طفل على حدة وليس وفقًا لما نعتقد أو نتوقع، فما تظنه عديم الأهمية قد يكون مهمًّا جدًّا لطفل ما.

مثال على ذلك:

  • إنها تبلغ ثلاثة أعوام، فهذا الأمر مهم لها.
  • إنه مرهق، يصعب عليه أن يعي ذلك الآن.
  • الطاعة العمياء ليست الهدف من التربية.

الأهم من الطاعة العمياء الشعور بالأمان وبالقيم العليا وبتقدير الذات والاحترام، فلا تدعي رغبتك في أن يطيعك ابنك تأتي على احترامك له وتعزيز ثقته بنفسه.

4. احترمي استقلاليته:

يجب أن تعلمي طفلك ان الاستقلالية واحترام حقوق نفسه واحترام الآخرين، مثلًا يجب أن يتعلم طفلك كيفية تقدير جسمه وأجسام الآخرين.

يمكن أن تقولي له على سبيل المثال:

  • لن أسمح لك بأن تؤذيني.
  • لن أسمح لك بأن تصرخ في أخيك هكذا.
  • سلامتك وسلامة الآخرين تأتي على قائمة أولوياتك.

ولكن، ماذا لو جرى طفلي أمام سيارة؟

بالطبع اهرعي إليه وأبعديه عن الخطر الذي يُهدده. لا يحتاج الطفل للعقاب ليعي أنكِ جادة فيما تقولين.

5. شاركيه في قراراته:

شاركي طفلك في اتخاذ ما يخصه من قرارات قدر الإمكان، ولا تخشي من أن يستغلك طفلك أو يستغل هذه الميزة في فرض رأيه. فكلما منحتِ طفلك الحرية والمسؤولية في أثناء التفاوض معكِ على أي شيء، فسوف يزيد معرفته بكيفية اتخاذ القرار.

كيف تحفزين طفلك على اتخاذ القرار؟ 

6. ثقي به وتواصلي معه: 

وأخيرًا والأهم ثقي في طفلك، واحرصي على التواصل معه دومًا.

طفلك مثله مثل بقية بني البشر يحتاجون للاحترام والتقدير ولإنصات الآخرين لمشاعرهم، وكذلك ثقتك في أن هذه المعاملة الحسنة مع طفلك ستؤتي ثمارها فيما بعد وستجعل منه بالغًا صالحًا، هي ما ستؤثر في طفلك الآن وفيما بعد. وفكري دومًا في أن طفلك لا يسيء التصرف ليغيظك أو يعاند، فلستما في حرب معًا فهذه سمات مرحلته.

احرصي على التعامل مع مشاعر طفلك بذكاء وقدري ما يمر به من مواقف، وليكن دومًا هدفك معه هو التواصل معه قبل عقابه وتصحيح سلوكه.

المصادر:
kids' development
Racheous
موضوعات أخرى
التعليقات