كيف يؤثر الضرب على الوجه بالمزاح في الأطفال نفسيًا؟

    رعاية الأطفال

    نحن في عصر نعلم أغلبنا إن لم يكن كلنا أن ضرب الأطفال بكل أنواعه لم يعد يجدي نفعًا وأنه من السلوكيات الخاطئة التي تؤثر بشكل أو بآخر على نفسية الصغار بصورة سلبية للغاية، الأمر نفسه ينطبق على الضرب برفق أو الضرب على سبيل المزاح، فكل تلامس جسدي بشكل يوحي بالضرب سلوك خاطئ ومضر، "سوبرماما" تُخبرك بتأثيراته السلبية على طفلك في السطور التالية.

    9 سلوكيات تربوية خاطئة.. تجنبيها مع أطفالك

    1. يحوله لطفل عدواني:

    عندما يتعود الطفل ولو على سبيل المزاح على الضرب على الوجه يصبح هذا السلوك بالنسبة له أمرًا عاديًّا ومألوفًا لذلك يمكن أن يكرره أكثر من مرة مع الأطفال الآخرين أو حتى الكبار سواء على سبيل المزاح أو العنف أو الانتقام.

    فالتعود على هذا الأمر في المنزل قد يجعله مستساغًا ومقبولًا له، خاصة إذا كان يتم بشكل مزاح أو بطريقة ضاحكة في المنزل، وبناء على هذا يتعامل مع الأمر وكأنه لعبة. 

    2. يقلل ثقته بنفسه:

    في الفترات الأولى من حياة الصغار يتم بناء ثقة الطفل بنفسه، وأيضًا الصورة الخارجية التي يتخيلها عن ذاته، وقد يكون الأب والأم يدعمان ذلك طوال الوقت، ولكن ضربة خفيفة قد تحطم هذه الثقة تمامًا وتعوده على شكل الإهانة والرفض حتى إذا كانت هذه الضربة على هيئة مزاح، وقد يفتح هذا بابًا للصغير لتقبل الضرب من الأطفال الآخرين في المدرسة أو الحضانة دون شكوى.

    8 أمور تجنبيها حتى لا تهتز ثقة طفلك بنفسه

    3. يُخلط عليه الأمور:

    طوال الوقت نقول لصغارنا لا تجعلوا أحدًا يضربكم، أخبروا المُدرِّسة إذا تعرضتم للأذى على أيدي زملائكم، لننشئ قاعدة قوية أن الضرب والإيذاء الجسدي أمر غير مقبول ويجب الإبلاغ عنه مباشرة، وفي ذات الوقت يقوم الأب أو الأم بضرب الصغير ولو على هيئة مزاح مما يعطيه إشارات متضاربة ومتناقضة تمامًا، ويجعله يتساءل بينه وبين نفسه هل الضرب أمر سيئ بالفعل أم أمر معتاد؟ وإذا كان تعنيفًا لماذا يقوم به والداه المحبان له؟ وهذه الإشارات قد تجعله يتقبل ضربه من الآخرين، أو يصبح أكثر عنفًا معهم حسب طبيعة الطفل.

    4. يزيد غضبه:

    حتى إذا بدأ الأمر كمزحة، فالضرب على الوجه أو أي جزء آخر من الجسد يفتح بابًا للغضب ومن ثم العنف، وقد يكون بابًا لتفريج غضب مكبوت داخل الأب والأم ولو كان الأمر لا يبدو ظاهرًّا كذلك، فينتقل هذا الإحساس للصغير ويحاول التخلص منه بضرب الآخرين، مثل أخ صغير أو زملاء في المدرسة وهكذا تُفتح دائرة كبيرة من الغضب والعنف المتبادل.

    6 فوائد لإصابة صغيرك بنوبات الغضب

    5. يترك له ذكريات سيئة:

    هل ترغبين في أن يتذكرك طفلك بعد أعوام عديدة كأمه التي تقبليه وتحضنه في كل وقت؟ أم تلك الأم التي تضرب على الوجه ولو على سبيل المزاح؟ بالتأكيد الخيار الأول هو الأفضل، وهو الذي يجب التركيز عليه، هناك طرق مختلفة للمزاح واللعب مع الصغار لا يجب أن تتضمن الضرب أو الإيذاء الجسدي أو المعنوي.

    في النهاية، الضرب على سبيل المزاح مثله مثل الإهانة ووصف الطفل بألقاب مهينة على سبيل المزاح، كلها أمور تبدو من ظاهرها عادية وغير سلبية، ولكنها في الحقيقة قد تخلف آثارًا على طفلك يصعب علاجها فيما بعد لذا يجب تجنب هذا السلوك للحفاظ على الصحة النفسية لصغيرك.

    عودة إلى أطفال

    علياء طلعت

    بقلم/

    علياء طلعت

    لا يوجد أفضل من الكتابة والأفلام والكتب والمحبة علاجًا لتخفيف صعوبة الأيام في محاولة للاستمتاع ببقية مباهج الحياة.

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon