تخيلي..كيف تتأثر صحة الطفل عند ضربه على أردافه؟

تغذية وصحة الأطفال

أجريت الكثير من الأبحاث العلمية حول تأثير ضرب الطفل على وجهه أو رأسه على صحة الطفل النفسية والعقلية، وأكدت أحدث الدراسات أن ضرب الأطفال على أردافهم أو أطرافهم له تأثير كبير على صحتهم العقلية وسلوكهم الاجتماعي، وقد أجريت الدراسة على ما يقرب من 160000 طفل على مدار 50 عامًا، ونشرت نتائجها في جامعتي تكساس وميتشيجان.

اقرئي أيضًا: الأخطار الطبية لضرب الأطفال

حدد الباحثون النتائج السلبية التي تؤثر بها طريقة الضرب باستعمال الكف المفتوح على أي من المؤخرة أو الأطراف، على الطفل وتلازمه في مراحل عمره المختلفة تتمثل في:

  • العنف.
  • الانطواء.
  • مشكلات في العلاقات مع الوالدين.
  • مشكلات في الإدراك.
  • مشكلات في الصحة العقلية.
  • انخفاض احترام الذات وتقديرها.
  • مشكلات في تثبيت القيم الأخلاقية.
  • اضطراب القلق العام.
  • اضطرابات الهلع.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.
  • اضطراب الوسواس القهري.
  • اضطراب اكتئابي.

اقرئي أيضًا: أساليب فعالة لتأديب الأطفال

كما أثبتت الدراسة أن ممارسات ضرب الطفل بواسطة الأبوين، التي يتم استعمالها كثيرًا بغرض تعديل السلوكيات الخاطئة لم يكن لها أي تأثير إيجابي واضح على تغيير سلوكيات الأطفال، على العكس من ذلك تم تسجيل المشكلات السابقة كنتائج مباشرة لهذه الممارسات، وأوصى العلماء الوالدين وكذلك الموجهين التربويين بمراجعة أنفسهم في نهج الضرب عمومًا كوسيلة للتعامل مع الأطفال وتعديل سلوكهم.

اقرئي أيضًا: لماذا لا يجدي الضرب نفعا مع أطفالك؟

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon