الفارق بين الحصبة والحساسية عند الأطفال 

الفرق بين الحصبة والحساسية عند الأطفال

بمجرد ظهور بعض البقع على جلد الطفل، تصاب الأم بالفزع والخوف من أن يكون ذلك أمرًا خطرًا، ليس من السهل على الأم معرفة ما إذا كان الطفح الجلدي أو التغيرات الجلدية تشير إلى مشكلة طبية أم أنها حساسية جلدية، وما إذا كانت هناك حاجة إلى استشارة الطبيب، لكن هناك بعض الأعراض التي يمكنها مساعدتك كأم في تحديد مدى خطورة المرض، عادةً ما تكون البقع الحمراء على جسم الطفل مؤشر على الإصابة بالحصبة، لكن قد تكون ناتجة عن الحساسية تجاه نوع معين من الطعام أو الأدوية أو أي مواد أخرى تعرض لها الطفل، ويسهل علاجها بشكل بسيط، من خلال المقال التالي، نتعرف معًا إلى الفرق بين الحصبة والحساسية عند الأطفال، وأعراض كل منهما. 

الفرق بين الحصبة والحساسية عند الأطفال

عادةً ما يكون الطفح الجلدي غير ضار تمامًا وسرعان ما يختفي من تلقاء نفسه، نتيجة لمواجهة الجهاز المناعي لتلك العدوى والتخلص منها، في تلك الحالة يكون الأمر مجرد حساسية جلدية بسيطة ولا داعي للقلق، مع ذلك، إذا استمر الطفح الجلدي وتطورت الإصابة، فربما الأمر قد تجاوز مجرد حساسية الجلد، كما قد يكون الأمر مرتبطًا بالإصابة بالحصبة، لذا عليكِ معرفة الفرق بين أعراض الحصبة والحساسية عند الأطفال. 

أعراض الإصابة بالحصبة 

الحصبة مرض فيروسي خطر، هناك بعض الأعراض المميزة له، كما قد يتسبب في إحداث بعض المضاعفات الخطرة، تظهر الإصابة بالحصبة عندما نلاحظ كتلة من البقع الحمراء حول عنق الطفل، خلف الأذنين والوجه، لكن يمكن أن تظهر في مكان آخر أيضًا، بما في ذلك داخل الفم، بفضل برامج التطعيم، فإن حالات تفشي المرض منخفضة، تظهر أعراض الحصبة خلال الفترة ما بين ستة أيام و21 يوم وهي فترة الحضانة الخاصة بالفيروس، ثم تنتشر البقع الحمراء على الجسم. 

تشمل أعراض الإصابة بالحصبة: 

  • سيلان وانسداد الأنف. 
  • العطس. 
  • العيون الدامعة. 
  • تورم الجفون. 
  • قرح العين أو احمرارها. 
  • الحمى، بقع بيضاء رمادية صغيرة في الفم. 
  • آلام الجسم المختلفة. 
  • السعال. 
  • فقدان الشهية. 
  • التعب والتهيج ونقص الطاقة بشكل عام. 

عليكِ الحذر فقد تتسبب الحصبة في انتقال العدوى، من الممكن أن تنتقل عدوى الحصبة بين الأشخاص من خلال الرذاذ المتطاير من الفم أو الأنف. 

أعراض الإصابة بالحساسية 

يمكن أن يحدث رد فعل تحسسي في أي مكان في الجسم، يشمل ذلك الجلد والعينين وبطانة المعدة والأنف والجيوب الأنفية والحنجرة والرئتين، هذه هي الأماكن التي توجد فيها خلايا الجهاز المناعي لمحاربة الجراثيم التي يتم تنفسها أو ابتلاعها أو ملامستها للجلد، من أشهر أعراض الإصابة بالحساسية لدى الأطفال:

  • انسداد الأنف أو العطس أو الحكة، أو سيلان الأنف والحكة في الأذنين أو سقف الفم. 
  • احمرار وحكة العيون والإدماع الشديد.
  • احمرار وجفاف الجلد. 
  • حكة الجلد. 
  • الطفح الجلدي. 
  • ضيق التنفس والسعال. 

من الممكن أن تتسبب الحساسية الشديدة والمفرطة في مشكلات التنفس أو القيء أو الإسهال أو انخفاض ضغط الدم أو الإغماء. 

قد يقع بعض الأمهات في الحيرة عند إصابة الطفل بالطفح الجلدي ما إذا كان ذلك مجرد حساسية جلدية أم أنه أمر خطر، لذا فقد تعرفنا من خلال المقال إلى الفرق بين الحصبة والحساسية عند الأطفال، وأعراض كل منهما. 

يمكنك عزيزتي معرفة مزيد من الموضوعات حول تغذية وصحة الأطفال على موقع "سوبرماما" من هنا

عودة إلى أطفال

علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon