ما أسباب تأخر الحمل بعد الحمل خارج الرحم؟

تأخر الحمل بعد حمل خارج الرحم

تأخر الحمل مشكلة تؤرق كثيرًا من الأزواج، تشيع هذه المشكلة بعد حدوث حمل خارج الرحم، وهو الحمل الذي تنمو فيه البويضة المخصبة في أي مكان خارج الرحم، غالبًا إحدى قناتي فالوب، ما ينتج عنه عدم نمو الجنين، ويعرضك لمخاطر صحية كالنزيف الداخلي، وقد تضطرين إلى إجراء عملية جراحية لاستئصال البويضة أو قناة فالوب نفسها إذا تضررت كثيرًا، سنتحدث في هذا المقال عن أسباب تأخر الحمل بعد حمل خارج الرحم، وعلاجه.

أسباب تأخر الحمل بعد الحمل خارج الرحم

حدوث الحمل خارج الرحم قد يحدث بسبب وجود عيب خلقي في قناة فالوب، أو وجود التصاقات بها وندبات نتيجة إجراء جراحة سابقة، كل هذه الأسباب قد تجعل الحمل مرة أخرى عسيرًا، أو تجعلكِ عرضة لحدوث حمل جديد خارج الرحم، إليكِ بعض الأسباب الأخرى التي قد تؤخر حملك بعد حدوث حمل خارج الرحم:

  • دواء الميثوتريكسات: في حالات الحمل خارج الرحم التي تكتشف مبكرًا، قد يصف لكِ الطبيب حقن الميثوتريكسات لتنكمش البويضة، وينتهي الحمل من تلقاء نفسه بدلًا من إجراء عمليات جراحية، وفي هذه الحالة قد يطلب منكِ الطبيب استخدام وسيلة لمنع الحمل، إذ إن تناول الميثوتريكسات خلال الحمل قد يسبب تشوهًا للأجنة.
  • حدوث ندبات في قناة فالوب: إذا اكتُشف الحمل خارج الرحم في وقت متأخر، أو لم يستجب للميثوتريكسات، فسيجري الطبيب جراحة منظارية لاستئصال الحمل، وأحد الآثار الجانبية للعمليات الجراحية في قنوات فالوب والرحم حدوث ندبات أو التصاقات، وهي من أكبر أسباب تأخر الحمل.
  • استئصال قناة قالوب: في الحالات الشديدة التي يكون فيها الحمل خارج الرحم متقدمًا، أو نتج عنها حدوث نزيف داخلي، أو تهتك إحدى قناتي فالوب، قد يضطر الطبيب إلى استئصالها تمامًا، ما قد يؤثر في خصوبتك وإمكانية حملك في المستقبل.
  • أسباب سابقة: إذا كان لديكِ مشكلة من الأساس في الخصوبة قبل حدوث الحمل خارج الرحم، فقد تعود مرة أخرى بعد التخلص منه، مثل تكيس المبايض، واضطراب الهرمونات الأنثوية، وغير ذلك من المشكلات الأخرى.

لكن اعرفي عزيزتي أن أغلب الحالات التي تعرضت لحمل خارج الرحم، تمكنت من الحمل مرة أخرى حملًا صحيًا سليمًا، وحصلن على أطفال معافين سليمين، لذا لا تقلقي واطمئني، والتزمي بخطة طبيبك العلاجية.

علاج تأخر الحمل بعد حمل خارج الرحم

علاج هذه المشكلة يعتمد على حل الأسباب وراءها، إليكِ تفصيل ذلك:

  1.  إذا كنتِ تستخدمين وسيلة لمنع الحمل بسبب تناولك الميثوتريكسات، فبعد أن تتوقفي عن تناوله، توقفي عن الوسيلة، ومارسي العلاقة الحميمة بصفة منتظمة.
  2. إذا كان لديكِ مشكلة سابقة لحدوث الحمل خارج الرحم، كتكيس المبايض واضطرابات الهرمونات، فالتزمي بخطة الطبيب العلاجية، مع الحذر من أي علاجات قد تسهم في تكرر الحمل خارج الرحم مرة أخرى.
  3. إذا كان لديكِ عيبًا خلقيًا في إحدى قناتي فالوب، فاستشيري الطبيب في الجراحات التصحيحية.
  4. إذا كان تأخر الحمل مجهول السبب أو لا يستجيب لطرق العلاج المذكورة في المقال، أو كل الطرق التي رشحها لكِ طبيبك، فيمكنكِ استشارة الطبيب في طرق علاج ضعف الخصوبة المتقدمة، مثل التلقيح االصناعيوالحقن المجهري، لكن الأمر يحتاج أيضًا إلى حذر شديد، إذ إن الأدوية التي تستخدم لتحفيز التبويض للحصول على بويضة صالحة لهذه الإجراءات قد تتسبب في تكرار الحمل خارج الرحم.

ختامًا، بعد تعرفك إلى أسباب تأخر الحمل بعد حمل خارج الرحم، وعلاجه، اعرفي عزيزتي أن الأطباء ينصحون بالانتظار دورتين شهريتين بعد علاج الحمل خارج الرحم في الأقل قبل محاولة الحمل مرة أخرى، وإذا كنتِ تستخدمين الميثوتريكسات فينصحون بالانتظار ثلاثة شهور في الأقل، حفاظًا على جنينك القادم من التشوهات والعيوب الخلقية.

دائمًا ما تتحيّر النساء لدى حساب الدورة الشهرية وأوقات التبويض، "سوبرماما" ترشدك إلى معرفة طرق حساب التبويض المختلفة وكل ما ترغبين في معرفته لمتابعة التبويض.

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon