أساليب عقاب صارمة لأخطاء طفلكِ الكبيرة

رعاية الأطفال

هل اكتشفتِ أن طفلِك يسرق أو يضرب الأطفال الآخرين؟ هذا النوع من الأخطاء يعد من الأخطاء الكبيرة، التي تحتاج منكِ إلى تدخل لتقويم سلوك الطفل خاصة إذا تكررت، ما رأيكِ أن نتعرف معًا على كيفية التعامل مع كل مشكلة بالشكل الملائم؟ خاصةً إذا تكرر الخطأ لوقت طويل دون جدوى، حيث يجب عليكِ وقتها اللجوء لشخص متخصص في تقويم السلوك لمساعدتكِ على تخطي الأمر.

ماذا أفعل إذا سرق طفلي؟

أولًا يجب أن يكون الطفل على دراية ووعي بفكرة الملكية قبل أن تعرفيه بمفهوم السرقة فطالما كان الطفل صغيرًا- ما بين عمر السنتين والـ3 سنوات - فهو ما زال غير واعٍ لفكرة الملكية، لذلك إذا حدث وأخذ شيئًا من المتجر أو أخذ لعبة مملوكة لطفل آخر أخبريه بأنه يجب أن يستأذن أولًا، وكرري كلامِك كل مرة يحاول فيها أن يأخذ شيئًا لا يملكه، أما إذا كان الطفل كبيرًا- بدءًا من 5 سنوات - فسأخبرِك بتجربة قام بها أب ليعلم طفله أن هذا السلوك غير مسموح به عندما أخذ الطفل علكة من متجر دون أن يخبر أباه وعند خروجهما من المتجر أعطاه والده واحدة فعلم الأب أن الطفل قد أخذها دون علمه، فماذا فعل الأب؟

كيف أعاقب طفلي بطريقة لا تؤثر على نفسيته؟

  • شكر الأب الطفل على أنه أعطاه واحدة، ثم أخبره بأن هناك ثمنًا لهذه العلكة كان يجب عليه أن يدفعه في المتجر.
  • أخبره بأنه يجب أن يقوم ببعض المهام للحصول على مبلغ من المال ليدفع ثمن العلكة لصاحب المتجر، فطلب منه أن ينظف غرفته ويجمع اللعب في مكانها، حتى يحصل على المبلغ المطلوب لسداد الدين.
  • منعه من التابلت وألعابه المفضلة حتى ينجز المهمة، حتى وجد طفله يردد في أثناء قيامه بالمهام الموكلة إليه، بأنه لن يأخذ العلكة من المتجر مجددًا.
  • قال له إنه سيدفع المبلغ في المتجر، ويعتذر عن أخذه للعلكة دون دفع قيمتها.

وبذلك عزيزتي، استطاع الأب إيصال مفهوم الملكية للطفل بشكل مناسب لسنه، وعقابه بطريقة جعلت الطفل يستوعب أن هذا السلوك خاطئ ولا يجب أن يكرره مرة أخرى.

ماذا أفعل إذا ضرب طفلي أصدقاءه في المدرسة أو أخيه في المنزل؟

من المشكلات المتكررة في المدرسة أو الحضانة أو حتى في المنزل أن يشتبك الأطفال بسبب الألعاب أو غيرها، فكيف تتصرفين حتى لا يصبح الطفل عدوانيًّا؟

كيف أمنع نفسي من ضرب طفلي؟

إذا علمتِ من المدرسة أن طفلِك قد ضرب طفل آخر، اتبعي هذه الخطوات:

  1. لا تسأليه مباشرة عند العودة إلى المنزل عن المشكلة، أمهليه بعض الدقائق حتى يتجاوب معكِ.
  2. اسأليه بشكل مباشر عن المشكلة، قولي له إن المدرسة حادثتِك وأخبرتِك بأن طفلك ضرب زميله لأنه إذا قلتِ له مثلًا: "هل حدث أمر سيئ اليوم في المدرسة؟"، فهذا يجعل الطفل متوترًا ويخشى التحدث عن المشكلة فتعطيه سببًا للكذب.
  3. دعي طفلِك يحكي ماذا حدث في يومه دون أن تقاطعيه حتى إذا كان ما يحكيه غير دقيق أو غير صحيح، لأن هذا يجعله يحكي ما داخله ويتحدث عن قناعاته، وستجدين أن لديه قناعات خاطئة تحتاج إلى تقويم.
  4. لا تستخدمي كلمة "لكن" واستخدمي كلمة "و" قولي له على سبيل المثال: "لقد نظفت غرفتك اليوم وهذا جميل لكن ما زال السرير غير مرتب"، اجعليها "لقد نظفت غرفتك اليوم، وهذا جميل، ويتبقى أن ترتب سريرك جيدًا"، فكلمة لكن تعطي انطباعًا بأنكِ تنتقدين عدم قيامه بالأمر.
  5. عاقبيه بمنعه من الأشياء المفضلة له مثل الموبايل والتابلت والألعاب الأخرى لمدة يوم، أما إذا فصلت المدرسة الطفل لعدة أيام فامنعي عنه هذه الألعاب طوال فترة الفصل.

وأخيرًا، تظل مهمة تقويم سلوك الطفل هي الأصعب بالنسبة للآباء والأمهات، وتحتاج منكما إلى الاجتهاد والقراءة، حتى تتمكنا من الوصول لنتيجة جيدة للتغلب على السلوكيات الخاطئة لطفلكما.

بقلم: شيرين كمال

المصادر:
Parents

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon