أعراض الحمى عند الأطفال وأسبابها

أعراض الحمى

الحمى زيادة مؤقتة في درجة حرارة الجسم العادية (37 درجة مئوية)، وعادة ما تكون عَرضًا لمرض أو شيء غير اعتيادي بالجسم، فتزيد على 38 درجة مئوية، في هذا المقال، نتعرف إلى أعراض الحمى عند الأطفال وأسبابها والإسعافات الأولية لتخفيفها وحتى الذهاب للطبيب.

الحمى عند الأطفال

في البالغين، تكون الحمى شعورًا بعدم الارتياح، ولا تمثل خطرًا إلا إذا وصلت إلى 39.4 درجة مئوية أو أكثر.

أما في الأطفال، فالارتفاع الطفيف في درجة الحرارة قد ينتج من عدوى شديدة، فعند الإصابة بالعدوى تُزيد الغدة النخامية من حرارة الجسم، لمحاربة العدوى بالإضافة إلى أسباب أخرى.

أسباب الحمى عند الأطفال

إليكِ أشهر الأسباب التي تؤدي للإصابة بالحمى عند الأطفال:

  1. العدوى البكتيرية مثل الحمى القرمزية أو الحمى الروماتيزمية.
  2. العدوى الفيروسية مثل الإنفلونزا.
  3. بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية.
  4. المرض المرتبط بالتعرض للحرارة.
  5. الحساسية.
  6. الأمراض الالتهابية، مثل التهاب مفاصل الأطفال.
  7. التطعيمات.
  8. بعض الأورام.
  9. أسباب أخرى لارتفاع درجة حرارة الجسم لم تعرف حتى الآن.

أعراض الحمى عند الأطفال

تتراوح درجات الحرارة الطبيعية حول 37 درجة مئوية بالزيادة أو النقصان، وحين تزيد على 38 درجة مئوية، سواء بالقياس الفموي أو الشرجي، قد تظهر بعض الأعراض على الأطفال، مثل:

  • الشعور بحرارة الطفل عند لمسه في جبهته أو ظهره أو بطنه.
  • تعرق الطفل أو رطوبة جسمه.
  • احمرار الخدود.
  • اضطراب الطفل وعصبيته أو خموله.
  • فقدان الشهية.
  • البكاء.
  • التنفس السريع أو السطحي.
  • تغيرات في نومه وأكله.
  • الضعف العام.
  • الجفاف وأعراضه العيون الغائرة والجلد الجاف وجفاف الحفاضات بقلة التبول وتغيرات في درجة الوعي.
  • بعض التشنجات والرعشة.

وفي الأطفال المتكلمين يستطيع الطفل الشكوى من:

  • شعوره بالحرارة أو البرودة.
  • أوجاع الجسم والصداع.

الأطفال من ستة أشهر إلى خمس سنوات قد يختبرون التشنجات الحرارية في حالات الحمى الشديدة، ثلث الأطفال المصابين بهذه التشنجات يصابون بنوبات أخرى، تختفي عند الكبر.

متى تكون الحمى خطيرة؟

تستدعي الحمى الذهاب إلى الطبيب مباشرة في الحالات الآتية:

  • الطفل أصغر من ثلاثة شهور ودرجة حرارته 38 درجة مئوية أو أعلى.
  • الطفل بين ثلاثة إلى ستة أشهر ودرجة حرارته أكبر من 38.9 درجة مئوية.
  • القيء المستمر أو الإسهال، قد يؤديان للجفاف.
  • التشنجات.
  • التغيرات في مستوى الوعي.
  • الفشل في السيطرة على الحمى.
  • صعوبة التنفس أو سرعته.
  • وجود دواء جديد يتعاطاه الطفل.
  • الصداع الشديد.
  • استمرار الحرارة أكثر من ثلاثة أيام.
  • إن كانت الحمى لاحقة لترك الطفل في سيارة ساخنة أو معرضة للشمس.
  • الطفح الجلدي.
  • البكاء المستمر.
  • تشنج الرقبة وتصلبها.
  • التحسس من الضوء.
  • برودة الأطراف.
  • رفض شرب الماء أو ظهور علامات الجفاف.
اقرئي أيضًا: كل شىء عن الجفاف

كيفية التعامل مع الحمى عند الأطفال

يهدف التعامل المنزلي مع الحمى إلى التحكم في الحرارة ومنع الجفاف وتقليل الحرارة بالأدوية والكمادات، وكذلك مراقبة الحرارة باستخدام الترمومتر، ولا يفضل الأطباء الترمومتر الزجاجي لخطورة كسره، أو الذي بالأذن لأنه لا يتم إلا في عيادات الأطباء، والأفضل قياس الحرارة الشرجية بإراحة صدر الطفل على ركبة الأم ثم إدخال الترمومتر السابق ترطيبه بالجل المائي لمسافة من 1.3 إلى 2.5 سنتيمتر لمدة ثلاث دقائق، مع التحكم في حركة الطفل حتى لا يؤذيه الترمومتر.

الإجراءات المنزلية تتضمن:

  • تحميم الطفل بماء دافيء، قد يساعد على تقليل الحمى وضع الطفل في بعض سنتيمترات من الماء الدافيء وتبليل باقي جسمه باستخدام إسفنجة أو قطعة قماش مبلولة، ولا يُستخدم الكحول أو غيره للترطيب.
  • تقليل ما يرتديه الطفل من ملابس.
  • من الممكن إعطاء الطفل بعض خوافض الحرارة بعد استشارة الطبيب، مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين لحين زيارة الطبيب مع الالتزام بالجرعات والأوقات المحددة، ولا تعطيه الأسبرين مطلقًا.
  •  مراقبة الطفل في أثناء نومه وقياس الحرارة كل فترة.
  • تشجيع الطفل على شرب السوائل الخالية من الكافيين، مثل الشوربة ومحاليل الجفاف وملاحظة لون البول (يجب أن يكون أصفر فاتحًا مع التبول بانتظام).
  • جعل البيئة المحيطة بالطفل باردة والطفل مرتاحًا مسترخيًا.
  • حال إصابة الطفل بالتشنجات الحرارية:
  1. ضعي الطفل على جانبه فوق سطح مستوِ.
  2. لا تضعي أي شيء في فمه.
  3. أزيلي ما حوله من الأشياء التي قد تسبب له ضررًا، كالأدوات الحادة.
  4. راقبي طفلك وامنعيه من إيذاء نفسه.
  5. لا تحاولي وقف النوبة.
  6. بعد انتهاء النوبة توجهي بطفلك إلى الطبيب مباشرة لمعرفة سبب التشنج واطلبي المساعدة العاجلة إن استمرت النوبة أكثر من خمس دقائق.

أخيرًا، لا تغفلي أعراض الحمى عند الأطفال، وتوجهي فورًا إلى الطبيب إذا أحسست أن الأمر يخرج عن السيطرة، كي يوجهك إلى العلاج المطلوب.

المصادر:
Symptoms of Fever in Adults, Children, and Babies, and When to Seek Help
Fever: What you need to know
Fever symptoms and causes
Fever in children
Fever in Children

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon