ما هو التشنج الحراري؟ وكيف أتعامل معه؟

التشنج الحراري

عند ارتفاع حرارة الطفل تقلق الأمهات كثيرًا ويزداد الهلع إن أصابت الطفل تشنجات من الحرارة وتُطرح الكثير الأسئلة عن التشنج الحراري وتأثير ذلك في المخ، وعن أسبابه وأعراضه وكيفية علاجه، في هذا المقال، نقدم لك كل المعلومات التي تحتاجين إليها بخصوص التشنج الحراري، وكيفية التعامل معه عند الأطفال لتلافي أخطاره.

التشنج الحراري

التشنج الحراري عبارة عن تقلصات عضلية مؤلمة مؤقتة، تتشنج فيه العضلات أو تنتفض لا إراديًا. من الممكن ظهورها في أثناء التمرن أو العمل في بيئة حارة أو بعد بذل مجهود كبير بساعات، وقد تشمل العضلات المجهدة مثل عضلة الرجل الخلفية والكتف والفخذ.

الممارسون لمجهود بدني في الحرارة، أو من يفقدون كميات كبيرة من العرق مع استهلاك قليل للمياه في محتوى الصوديوم، قد يتعرضون للتشنج الحراري، والأكثر عرضة له الأطفال والرضع وكبار السن، لصعوبة التحكم في درجات الحرارة.

تشنجات الأطفال بسبب الحرارة

التشنجات الحرارية للأطفال تكون انتفاضات بجسم الطفل بسبب زيادة حرارته على 38 درجة مئوية، وعادة ما تأتي خلال 24 ساعة من الحمى، نتيجة إصابته بعدوى أو مرض أو تلحق التطعيم.

تكثر في الأطفال من ستة أشهر إلى خمس سنوات، وتعد حالة طارئة لمن هم أصغر.

أعراضها على هيئة ارتعاشات في كل الجسم أو بجهة واحدة، وقد يتزامن مع الارتعاشات:

  • الحمى وزيادة الحرارة على 38 درجة مئوية.
  • فقدان الوعي.
  • التشوش والتعب بعد النوبة.
  • ارتعاش الأيدي والأقدام.
  • تعب الأطراف بعد النوبة، حسب نوعها.
  • دوران العين.
  • الألم والتأوه أو البكاء.
  • تصلب الجسم.
  • فقدان السيطرة على المثانة والأمعاء.
  • قيء أو نزول رغاوي من الفم.

هل التشنج الحراري يؤثر في المخ؟

عادة لا تسبب التشنجات الحرارية البسيطة أي أضرار على المخ أو أضرار بعيدة المدى، أو تؤثر في قدرة الطفل التعليمية، ولا رابط بينها وبين الصرع، وبعد انتهاء التشنج يعود الطفل إلى حياته وتطوره الطبيعي وقدرته على التعلم.

هناك نسبة بسيطة جدًا من الأطفال المصابين بالتشنجات الحرارية يصابون بالصرع، تتراوح بين 2-5% لكن تزداد نسبة حدوث الصرع في الحالات التالية:

  • إصابة الطفل بأمراض عصبية أو مشكلات في تطوره قبل حدوث التشنجات الحرارية.
  • وجود تاريخ عائلي للصرع.
  • إذا كانت التشنجات غير بسيطة (مركبة).
  • حدوث التشنجات خلال ساعة من ارتفاع الحرارة.
  • استمرار التشنجات مدة طويلة مع انقطاع الأكسجين عن المخ.

أنواع التشنجات الحرارية

  • التشنجات الحرارية البسيطة: وهي الأكثر انتشارا، وتمتد من عدة ثوانٍ وحتى 15 دقيقة ولا تتكرر خلال 24 ساعة ولا تصيب جزءًا واحدًا من الجسم، بل الجسم كله.
  • التشنجات الحرارية المركبة: تزيد مدتها على 15 دقيقة وقد تتكرر خلال 24 ساعة، وقد تأتي بجهة واحدة من الجسم وقد يتبعها ضعف مؤقت في يد أو قدم واحدة، وهي أخطر من النوع البسيط وتستدعي الذهاب إلى المستشفى.

عند إصابة الطفل بالتشنج يكون معرضًا بنسبة 35% لمعاودة النوبة، وحين يتكرر حدوث التشنجات سواء البسيطة أو المركبة يكون الطفل مصابًا بالتشنجات الحرارية المتكررة والتي من خصائصها:

  1. التشنجات المتكررة قد لا يصاحبها زيادة في درجة الحرارة مثل النوبة الأولى.
  2. تحدث النوبة الثانية خلال عام من الإصابة بالأولى.
  3. تزداد فرص المعاودة في الأطفال أقل من 15 شهرًا.
  4. تزداد فرصها في حالة الإصابة بالنوع المركب، أو إذا كانت النوبة الأولى مصاحبة للارتفاع الطفيف في درجة الحرارة أو إن ظهرت التشنجات بعد وقت قليل من ارتفاع الحرارة.
  5. تزداد فرصها في حالة وجود تاريخ عائلي للتشنجات الحرارية أو الصرع.
اقرئي أيضًا: الصرع عند الأطفال

التعامل مع التشنجات الحرارية عند الأطفال

بعد انتهاء التشنجات يجب التوجه إلى الطبيب لتقييم الحالة والتأكد من عدم وجود التهاب السحايا، خاصة إن كان الطفل أصغر من عام.

وهذه بعض الخطوات للتعامل مع النوبة:

  • ضعي الطفل فوق أرض مستوية على جانبه الأيمن.
  • لا تضعي أي شيء في فمه.
  • أزيلي أي شيء حوله قد يسبب له الأذى مثل الأشياء الحادة.
  • لا تحدي حركته لكن راقبيه للتأكد من عدم إيذاء نفسه.
  • احسبي وقت النوبة.

اطلبي المساعدة العاجلة في حالة:

  • استمرار النوبة لأكثر من خمس دقائق.
  • توقف تنفس الطفل أو تحول لونه للأزرق.
  • ارتعاش جزء واحد من جسمه أو رجوع النوبة خلال 24 ساعة.
  • تصلب رقبته.
  • جفاف الطفل أو شعوره بالإعياء الشديد والنوم كثيرًا بعد النوبة.

علاج التشنجات الحرارية في الأطفال

التشنجات الحرارية تحدث عادة بعد ارتفاع الحرارة بساعات قليلة، وإعطاء الطفل خوافض الحرارة مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين عند ارتفاع درجة حرارته قد يجعله مرتاحًا أكثر، لكن لا يمنع التشنج، ويُمنع إعطاء الأسبرين خاصة في العدوى الفيروسية.

ولأن التشنجات الحرارية لا تسبب ضررًا على المدى البعيد، فنادرًا ما يكتب الطبيب للطفل مضادات لها، خوفًا من الآثار الجانبية لكثرة استعمالها، لكن ربما يكتب مضادات التشنجات عن طريق الشرج أو الأنف في بعض حالات الأطفال المعرضين للتشنجات المتكررة أو التشنجات المركبة والمعرضين للخطر.

اقرئي أيضًا: في بيتي طفل مريض

قدمنا لكِ في هذا المقال معلومات وافية عن التشنج الحراري، وكيفية التعامل معه، فلا تترددي في استشارة الطبيب حال تفاقم الأعراض، كي تضمني الحصول على توجيه مناسب لما يجب عليك عمله.

المصادر:
Febrile seizure
What Is a Febrile Seizure?
What Are Febrile (Fever) Seizures?
What is a febrile seizure?
Heat Cramps

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
خطوت لتقوية مناعة مريض السرطان ضد فيروس كورونا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon