6 أسرار عن العلاقة الحميمة عليكِ معرفتها بعد فترة زواج طويلة

العلاقة الزوجية

قد تجدين بعض الأزواج والزوجات بعد عشرين عامًا من الزواج يقولون لكِ إن العلاقة الحميمة بينهم ما زالت بنفس التوهج، ولكن ذلك لا يعني سوى ثلاث احتمالات، الأول إنهم يكذبون، الثاني إنهم يقولون الحقيقة لكن لم يحظوا بعلاقة حميمة مميزة في بداية زواجهم، والثالث أن العلاقة الحميمة هي الشيء الوحيد الذي يجمع بينهم ولكنهم ليسوا متقاربين عاطفيًا.

الكثير من الأطباء النفسيين أجمعوا على أنه بعد عشرة أو عشرين عامًا من الزواج تصبح العلاقة الحميمة أقل حماسة، فمساحة المشاركة اليومية الكبيرة تغير الكثير من تفاصيل العلاقة، واليوم سنخبرك ببعض الأسرار التي يجب عليكِ معرفتها عن العلاقة الحميمة بعد فترة زواج طويلة.

الحب مستمر لكن الشغف يحتاج لإعادة الشحن

كل شيء على الكوكب تقريبًا يُصاب بالضرر نتيجة القرب لوقت طويل من الطرف المُضاد له، يمكنك تخيل ذلك بسهولة في المغناطيس، وكذلك الرجال والنساء، البعض يفقدون شغفهم بعد أسبوع من العلاقة، والبعض الآخر بعد 7 سنوات أو 17 سنة، ولكن هناك حقيقة واضحة أن بعد الزواج بفترة يبدأ كل طرف في الشعور بالاسترخاء وأنه ليس في حاجة لإبهار الطرف الآخر للحفاظ عليه، وتكون النتيجة الواضحة أنه بالفعل لا يصبح منبهرًا، وتبدأ العلاقة الحميمة في التفسخ البطيء.

الإحساس بالارتياح التام مع الشريك قد يعني انعدام الجاذبية

بعد الزواج يصبح الزوجان حقيقين لبعضهما البعض، تزول الهالة الملائكية التي يرسمها كل منهما حول نفسه، والنظرة الوردية التي يريان بعضهما البعض بها تتلاشى بالتدريج، هذا طبيعي للغاية ومنطقي كذلك، ويعني أن الزوجين يتعرفان على الصور الصادقة لبعضهما البعض، ولكن يجب الاحتفاظ ببعض السحر والغموض لإضافة التوهج على العلاقة الحميمة.

لا أقول هنا أن تبادلي العلاقة القوية والمريحة بزوجك بالعلاقة الحميمة من خلال إبقاء مسافة بينك وبينه، بل أقصد أنه بجانب الصدق والراحة في العلاقة بين الزوجين، يجب أن يحافظا على الرومانسية بينهما.

اقرئي أيضًا: نصائح لإثارة زوجك أثناء العلاقة الحميمة

الألفة لا تعني العلاقة الحميمة

عندما يخبر الزوجان بعضهما البعض عن أفكارهما ومخاوفها يشعران بالهشاشة، والرجال على الأخص قد لا يكونوا مرتاحين بعد ذلك في علاقتهم الحميمة مع زوجاتهم، وذلك يرجع لأن أول علاقة مقربة في حياة كل شخص تكون مع والديه، وبالتالي عندما يشعر الرجل أنه متصل بزوجته بنفس الدرجة مثل عائلته تبدأ مشاعره على المستوى الجنسي في التراجع.

إنجاب الأطفال لا يحسن من العلاقة الحميمة

عندما ينجب الزوجان يتحولان مباشرة إلى أبوين وليسا أحباء، وبالتالي تُعطى إشارة للمخ بهذا ليتحول عش الحب الخاص بهما إلى منزل عائلي، وتبدأ الالتزامات العائلية تجرفهما، وبالتالي تكون العلاقة الحميمة شيئًا إضافيًا على العلاقة يحدث عندما يكون الوقت ملائمًا فقط وليس تعبيرًا عن العواطف.

اقرئي ايضاً: عشر صفات وحركات يحبها الرجل من المرأة

عش الحب الذي صنعته يشبه كثيرًا منزل العائلة الذي تركته

الطريقة التي ندير بها منزلنا بعد الزواج والإنجاب تشبه كثيرًا الطريقة التي كان يتصرف بها والدانا في طفولتنا، وليست الطريقة التي كنا نتصرف بها خلال فترة شهل العسل، ولكن في ذات الوقت نبدأ في الانغلاق على أنفسنا متذكرين المشاعر السلبية من الطفولة، ما يجعل هناك الكثير من الاضطرابات بين الزوجين، وفي خضم هذه المشاعر المتضاربة تتراجع العلاقة الحميمة بالتأكيد.

اقرئي ايضا: ابدئي يومك بعلاقة حميمة

معرفة ما يثير زوجك في العلاقة الحميمة

هل تعرفين ما يثير زوجك في العلاقة الحميمة؟ هذا السؤال ينطبق على الزوج كذلك، فعلى الرغم من العلاقة القوية بين الزوجين والاتصال على مستويات عديدة بينهما، لكن الكلام عما يثير في العلاقة الحميمة قد لا يكون متاحًا أو مرحبًا به، لأن هذه النقطة بالأخص تعد نافذة على روح الشخص، لذلك يخجل منها الكثيرون، وهذه خسارة كبيرة تفقد العلاقة الحميمة نقطة قوة قد تجعلها محافظة على وهجها لسنوات طويلة قادمة.

عودة إلى علاقات

علياء طلعت

بقلم/

علياء طلعت

لا يوجد أفضل من الكتابة والأفلام والكتب والمحبة علاجًا لتخفيف صعوبة الأيام في محاولة للاستمتاع ببقية مباهج الحياة.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon