ما أسباب الملل في العلاقة العاطفية؟

أسباب الملل في العلاقة العاطفية

يتعجب كثير من الزوجات من اختفاء الشغف الذي كن يشعرن به قبل الزواج في علاقتهن مع أزواجهن، وأنه بعد سنوات من السعي للارتباط تفتر المشاعر فجأة، وتتلاشى شرارة الحب، ويسود الملل في العلاقة، والحقيقة أن هذا أمر طبيعي تمامًا، ويحدث لنسبة كبيرة من المتزوجين، بل قد يحدث بعد فترة قصيرة من الزواج، فبعد أن تهدأ مشاعر الاشتياق، ويتعرف كل طرف على الآخر بصورة أوضح وأعمق، يبدأ الملل في التسربـ وتفقد العلاقة العاطفية وهجها، وهو أمر محبط بالأخص للسيدات، نظرًا لطبيعتهن العاطفية. إذا كنتِ تتساءلين عزيزتي عن أسباب الملل في العلاقة العاطفية، فستجدين الإجابة في هذا المقال، مع بعض النصائح للتجديد في العلاقة العاطفية.

أسباب الملل في العلاقة العاطفية

ببساطة شديدة لا يوجد وجه مقارنة بين الحياة قبل الزواج أو في فترة الخِطبة، التي تتزايد فيها مشاعر الاشتياق، ويسعى كل طرف لأن يكون بالقرب من الطرف الآخر، والحياة بعد الزواج حيث الاستقرار وبداية الشعور بالمسؤولية. لذا من الطبيعي أن يختلف الحب ويهدأ، وتصبح العلاقة العاطفية روتينية، وتقل الكلمات الرومانسية والشغف، فأنتِ وزوجكِ أصبحتما في بيتٍ واحد، ومن الطبيعي أن تأخذ الحياة منعطفًا أكثر واقعية، وتتعدد أسباب الملل في العلاقة العاطفية وأهمها:

  1. رفع سقف التوقعات: لا تتوقعي عزيزتي أن الحياة بعد الزواج ستكون قريبة من الروايات العاطفية أو كما يحدث في الأفلام، وأن مشاعر الحب بينكِ وبين زوجك ستظل متأججة، وأنه سيغمركِ بالعبارات الرومانسية صباحًا ومساءً، فالحياة على أرض الواقع تختلف، وليس المقصود أن تكون جافة خالية من أي عواطف، ولكنها تكون مستقرة فلا يشعر الزوجان بعد فترة بأن هناك داعيًا للتعبير عن عواطفهم ومشاعرهم. لذا إذا كنتِ بالفعل رفعتِ سقف توقعاتكِ، فحاولي عزيزتي تغيير نظرتك للحياة بأخرى أكثر واقعية وشمولية.
  2. الروتين اليومي: الروتين اليومي المسبب الرئيسي للشعور بالملل في العلاقات العاطفية، فأنتِ تعرفين ترتيب أحداث اليوم، بدءًا من ذهاب زوجك للعمل ومكالماته الهاتفية للاطمئنان عليكِ، والمكالمة الأخيرة في اليوم لسؤالك عن احتياجاتك، والجلوس في صمت بعد يوم متعب طويل في أثناء تناول العشاء أو مشاهدة التلفاز، وهكذا يتكرر اليوم نفسه والأحداث نفسها، الأمر الذي يشعركِ بالاختناق، وكأنك تدورين في دائرة مغلقة.
  3. التوقف عن المفاجآت: هل تتذكرين آخر مرة أعد زوجك لكِ مفاجأة أو العكس؟ بعد فترة طويلة من الزواج لا يسعى أي طرف إلى مفاجأة الآخر إلا في المناسبات، الأمر الذي يزيد من رتابة الحياة والملل في العلاقة العاطفية.
  4. عقد المقارنات: يخطئ بعض الزوجات عندما يعقدن مقارنات بين حياتهن وحياة أصدقائهن أو أقاربهنّ، فنجد الزوجة تتابع منشورات صديقاتها على صفحات التواصل، وتشعر بأن حياتها العاطفية مملة، مقارنةً بالعواطف المتأججة في تلك المنشورات، وهو أمر عزيزتي غير صحي، فحياة كل شخص تختلف عن الآخر، وإذا كان هناك ما يؤرقك، فهناك ما يؤرق غيرك، وعقد المقارنات سيكئبك في النهاية، وينتهي بخلافات أنتِ في غنى عنها، وقد يصل بكِ التفكير لعدم الشعور بالرضا، وأن حياتكِ ربما كانت ستصبح أفضل إذا ارتبطتِ بشخص آخر.
  5. التوقف عن التحدث برومانسية: تدريجيًّا ستختفي العبارات الرومانسية من حياتك أو تقل، وهو أمر طبيعي، وإذا كنتِ رومانسية بطبيعتك فقد يشعركِ الأمر بالإحباط، وهو أمر لا يعني أن الزوج قد توقف عن حبك، ولكن هذه طبيعة الاستقرار والاعتياد، فهو يراكِ كل يوم، وبالتالي لن يخبركِ بأنه يفتقدكِ مثلما الحال في فترة الخطبة.
  6. الاعتياد: حتى وإن كان زوجك يحدثكِ برومانسية من وقتٍ لآخر، فإن الكلمات مع الوقت تفقد معناها، وهو أمر طبيعي، فكلمة "أحبك" لأول مرة تحمل بريقًا يفقد زهوته مع الوقت، وقد تصبح الكلمة روتينية، ولكن لا يعني هذا أنها غير صادقة، ولكنها قد لا تترك التأثير نفسه لديكِ، مثلما كان الحال في فترة الخطبة أو في أول الزواج.

نصائح للتجديد في العلاقة العاطفية

شعور الإثارة والغموض المرتبط بالحب من أجمل المشاعر التي قد تمرين بها، ولكنه للأسف لا يدوم طويلًا، ومع ذلك لا يعني الأمر أنه قد ذهب إلى غير رجعة، ولكن بيدك وزوجكِ أن تستعيدا تلك المشاعر من جديد، وأن تجعلا علاقتكما مختلفة، وتقوما بكسر الروتين والملل في حياتكما الزوجية، وفيما يلي بعض النصائح التي ستساعدكِ على ذلك:

  • ابدئي يومك بعناق وقبلة، فالعناق والقبلات تساعد على إفراز هرمونات السعادة في الجسم، وستعيد لكِ وزوجك مشاعر الحب من جديد.
  • فاجئي زوجك بوجبة إفطار على الفراش، مع بعض الزهور وكلمة لطيفة دونيها له.
  • اجمعي لزوجك بعض الأغاني الرومانسية، وأرسليها له، وسيفكر فيكِ كلما سمعها.
  • اكتبي لزوجك رسالة حب، فجميعنا نتواصل عبر رسائل الهاتف، ولكن الرسائل المكتوبة تظهر الاهتمام والحب.
  • اكتبي لزوجك قصيدة، وحتى لو لم تكن لديكِ الموهبة، يمكنكِ جعل الأمر كمزحة أو دعابة، اكتبي له بعض الكلمات المرحة التي تعبرين فيها عن حبك له، وستصبح من الذكريات السعيدة التي تتذكراها معًا.
  • اذهبا في نزهة معًا، حضري وجبة غداء، واذهبا معًا في حديقة، واجلسا في هدوء بعيدًا عن المنزل والأطفال، وتحدثا بما يجول في خاطركما.
  • لا تتوقفي عن مدح زوجك وصفاته الجسدية وملابسه وطريقة تفكيره وغيرها، فكما تحتاجين للغزل والكلمات الرومانسية، يحتاج هو أيضًا لذلك.
  • امنحي زوجك تدليكًا لطيفًا للعنق والكتفين إذا بدا متوترًا، أو يشعر بضغوط في العمل، يساعد هذا الأمر كثيرًا على إشعاره بالحب، والتخلص من التوتر.
  • أخبريه بأنكِ تحبينه، حتى لو لم تعد الكلمة تحمل الوهج نفسه، فوسط صخب الحياة والضغط الذي نعيشه، ستصبح هذه الكلمة كقطرة ماء تنعش المشاعر وتزهرها.
  • تذكرا معًا اللحظات السعيدة، اجلسا في أمسية هادئة، وتحدثا عن ذكرياتكما معًا، وأول يوم تقابلتما فيه، وأول كلمة أحبك، وستشعران بالمشاعر نفسها من جديد.

استعرضنا معكِ عزيزتي أهم أسباب الملل في العلاقة العاطفية، وبعض النصائح للتخلص منه، ولكن اعلمي عزيزتي أنه حتى المشاعر الهادئة والاستقرار والشعور بالأمان أشياء ثمينة، حتى لو لم تكن بوهج مشاعر الحب نفسها في فترة الخطبة أو أول الزواج، فهي أكثر عمقًا وقربًا، لذا عليكِ أيضًا تغيير نظرتك للحب، ورؤية التفاصيل الصغيرة والجميلة في حياتك.

يحتاج الزواج لكثير من الحكمة لتخطي المشكلات، والحفاظ على الحياة الزوجية، تعرفي إلى مزيد من النصائح المفيدة لكِ في قسم العلاقة الزوجية.

المصادر:
Be Romantic With These Tips
Why You’re Getting Bored With Your Relationship?

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon