هل قبلات الزوجين أمام الأبناء ظاهرة صحية؟

إذا كانت الحالة النفسية للأطفال تتأثر سلبًا بشجار الأبوين أمامهم، فبالتأكيد أنها تتأثر بالإيجاب عند تعبير الأب والأم عن حبهما لبعضهما البعض أمامهم، من خلال الكلمات الطيبة والعناق والقبلات الحانية التي تعبر عن الاهتمام والشكر والتقدير من كل طرف للآخر.
 
 
ووفقًا لدراسة أجريت مؤخرًا، فإن تأثير مشاهدة الأطفال لأبويهم في علاقة جيدة مليئة بالحب والتقدير، ينعكس على ثقتهم بأنفسهم وقدرتهم على النجاح والتحصيل الدراسي والتفوق الرياضي، بل إنه ينعكس على الجهاز المناعي للطفل، فيجعله في أفضل حالاته على الإطلاق، بعكس الأبوين دائمي الشجار والصراخ أمام الأبناء، فيصبح الأطفال عرضة للاكتئاب والتوتر والعنف مع الأخرين، نتيجة ما يشاهدونه في المنزل من علاقة متوترة غير مستقرة.
 
 
المقصود هنا بالقبلات بين الزوجين، هو القبلات الرقيقة الحانية العفوية، وليست القبلات التي تعبر عن رغبة جنسية بين الزوجين، فقبلة الخد والجبهة واليد، وحتى قبلة الفم السريعة مقبولة أمام الأطفال، بل يشعرهم بالحنان والأمان، فمثلًا تقبيل الزوجة لزوجها بعد عودته من العمل، أو قبلة الزوج لجبهة زوجته أو يدها عند القيام بطهي وجبة شهية، أو تقديرًا لمجهود بذلته أو حتى بلا مناسبة.
 
اقرئي ايضاً: ماذا تفعلين لو شاهدك طفلك خلال ممارسة العلاقة الحميمة؟
 
اجعلي هذه القبلات عادة أمام الأبناء، فهذا يزرع داخلهم الحب والتقدير والاستقرار النفسي والشعور السوي بالحب، تجاه علاقة الأب والأم ببعضهما البعض.
 
 
اقرئي أيضًا: ١٠ حقائق طريفة عن القبلات
 

فإذا كنتِ لا تترددي في الشجار أمام الأبناء، لماذا الخجل والتردد في التعبير عن الحب والمودة في نطاق مقبول ومطلوب أمامهم أيضًا؟

 

قبلا بعضكما البعض أمام أطفالكما، لتعزيز صحتهم النفسية والجسمانية.

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon