اسئلة شائعة عن الصرع عند الأطفال

تغذية وصحة الأطفال
في المقال السابق تعرفنا على الصرع عند الأطفال وما هي أسبابه والحالات المشابهة له ولا تعتبر صرع. في هذا المقال نجيب عن بعض التساؤلات عن الصرع.

ما هي نوبات الصرع الجزئي؟

هو نوع من الصرع لا تحدث فيه تشنجات. ولكنه يشمل على لحظات قصيرة من البربشة والتحديق وعدم الوعي بما حوله. وعادة ما تبدا فجأة وتستمر لثوانٍ معدودة قبل أن تتوقف فجأة أيضا. في بعض الأحيان تحدث بعد أحلام اليقظة أو مثلا إذا فقد الطفل مكانه في الفصل.

ماذا أفعل عندما يتعرض الطفل للصرع؟ هل آخذه لحرجة الطوارىء أم لطبيب الأطفال؟

الطفل الذي يتعرض للصرع الجزئي لأول مرة يجب أن يؤخذ إلى قسم الطوارىء بالمستشفى. وقد يذهب لطبيب الأطفال طالما لم تزيد النوبة عن دقيقتين ولم يجد صعوبة في التنفس ولم تتكرر النوبة. بالطبع يجب أن يؤخذ الطفل إلى المستشفى إذا كانت النوبة صرع كامل، أي تمتد إلى أكثر من ٣٠ دقيقة وتتكرر دون العودة لحالة طبيعية بين كل تكرار والآخر.

كيف يتم تشخيص الصرع؟

أهم شىء هو تأريخ الحالة مع الطبيب وأن يعرف تفاصيل النوبات. يمكن أن يحتاج الطبيب أن يعمل سكان كامل للجسم أو تصوير بالرنين المغنطيسي ومن الممكن أيضا أن يقوم بقياس كمية الكهرباء في المخ. 

ما هو علاج الصرع؟

أغلب الأطفال سوف يتناولون أدوية مضادة للصرع. في بعض الأحيان لا يبدأ الأطباء العلاج إذا حدثت النوبة مرة واحدة فقط. يجب أن يتم مراقبة الأدوية التي يتناولها الطفل. بعض الأدوية يكون لها تأثير جانبي مثل تدمير الكبد أو الأسنان. إذا مر وقت طويل دون حدوث نوبة من الممكن أن يقرر الطبيب وقف العلاج.

كيف تتعامل الأم مع الطفل خلال النوبة؟

  • ابقي بجانب الطفل.
  • لا تعطيه أي شيء يمكن أن يضعه في فمه سواء أثناء النوبة أو بعدها.
  • ابعدي الزجاج أو أي شىء أخر قريب منه وقد يضره.
  • بعد النوبة، ضعي الطفل على جنبه ثم تأكدي أنه يتنفس. إن لم يبدأ التنفس خلال دقيقة واحدة بعد النوبة افتحي فمه وضعي فمك عليه وتنفسي فيه (ما نقول عليه قبلة الحياة) ولكن لا تبدأي هذه الطريقة بعد النوبة مباشرة.

[اقرأي أيضا :في بيتي طفل مريض]

كيف يعيش الأطفال المصابين بالصرع؟

أغلب الأطفال المصابين بالصرع يمكنهم العيش حياة عادية والمشاركة في نشاطات الحياة اليومية بشكل عادي. أهم شىء هو أن نمنع عنهم إمكانية الجرح أو الإصابة أثناء النوبة. من الممكن أن يمارسوا السباحة ولكن في وجود الكبار حتى يمنعوا فرصة الغرق. وكذلك يفضل أن يأخذ حماما بالدش وليس بحوض الإستحمام حتى نمنع فرصة الغرق أيضا.

ما الفرق بين الصرع وتشنجات الحمى؟

تحدث تشنجات الحمى ل ٣ إلى ٥ ٪ من الأطفال. وتحدث أثناء الطفولة عندما يكون الطفل مريض بالحمى وهي بالطبع ليست صرعا. بعض الأطفال الذين يصابون بتشنجات الحمى قد يصابون بالصرع فيما بعد ولكن يعتقد أنه لا توجد علاقة بين الحالتين.  قد يصاب الطفل مرة أخرى بتشنجات الحمى لذلك يجب أن نعالجهم سريعا ولا نتهاون حتى لا تزداد الحمى وتحدث التشنجات. يخطىء الوالدين أحيانا عندما يحاولان تقليل الحمى باستخدام كمادات الثلج. هذه طريقة خاطئة وتسبب ارتجاف وزيادة في درجة الحرارة. الطريقة الصحيحة لمعالجة الحمى هو تناول مضاد الحمى كمادات فاترة مع فرك اليدين والقدمين بالكمادات حتى تحدث سيولة في الأوعية الدموية مما يساعد الحرارة على الخروج من الجسم. أثناء نوبة تشنجات الحمى يعطى مضاد الحمى في هيئة لبوس وليس بالفم.
موضوعات أخرى
التعليقات