هل يستطيع طفلي أخذ التطعيمات إذا كان مريضًا؟

هل يجوز تطعيم الطفل وهو مريض؟

صحة أطفالنا وتطور نموهم أكثر ما يشغل بال الأمهات والآباء دائمًا، فهذه هي مسؤوليتهم الأساسية، لكن يقع جزء من هذه المسؤولية على عاتق الدولة أو الحكومة، وهو توفيرها للتطعيمات الأساسية للأطفال بداية من ميلادهم حتى سن المدرسة، لكن في بعض الأحيان قد يكون الطفل مصابًا بأحد الأمراض البسيطة أو الشديدة في نفس موعد حملة التطعيم، فهل يجوز تطعيم الطفل وهو مريض؟ أم يجب تأجيل التطعيم حتى يُشفى، اعرفي الإجابة في هذا المقال.

هل يجوز تطعيم الطفل وهو مريض؟

ينصح جميع الأطباء الأمهات بأهمية إعطاء التطعيمات لأطفالهم في مواعيدها المحددة، وعدم التراخي عنها، لأنها تعطيه مناعة تحميه من الإصابة بالأمراض الخطيرة. لكن إذا كان الطفل مصابًا بأحد الأمراض خلال فترة إعطاء التطعيم، فماذا يجب على الأم أن تفعل؟

صرح أطباء الأطفال في المنظمات الرائدة في الرعاية الطبية بأنه إذا كان الطفل يعاني من مرض خفيف لا يصاحبه ارتفاع في درجات الحرارة، فإن ذلك لا يكون سببًا في تأجيل التطعيم، ويستطيع الطفل أخذ جرعة التطعيمات بصورة طبيعية.

وإذا كان الطفل يتناول علاجًا بالمضادات الحيوية، فإن هذا لا يمنعه من الحصول على التطعيم، ولكن يفضل تأجيل التطعيم إلى ما بعد الانتهاء من العلاج، لأن المضادات الحيوية تقتل البكتيريا واللقاحات مصنعة في الأصل من بكتيريا أو فيروسات.

هل الكحة تمنع التطعيم؟

هناك بعض الحالات المرضية الخفيفة التي لا تمنع الطفل من الحصول على التطعيم، مثل:

  • السعال والكحة أو نزلة البرد أو سيلان الأنف، لكن ربما يوجد قليل من المادة المخاطية في قنوات التنفس لدى طفلك، التي ينبغي إخراجها أو شفطها قبل الحصول على التطعيم.
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • الإسهال الخفيف (يحتاج الطفل إلى الحصول على جرعة إضافية من لقاح شلل الأطفال الفموي بعد شهر).

هل الحرارة تمنع التطعيم؟

هناك بعض حالات المرض الشديدة التي تمنع الطفل من الحصول على التطعيم، مثل:

  • عند إصابة الطفل بمرض حاد يصاحبه ارتفاع في درجة الحرارة.
  • إذا كان الطفل يحصل على علاج بمثبطات المناعة والكورتيزون.
  • لا تُعطى جميع التطعيمات واللقاحات للأطفال المصابين بكل من: نقص المناعة والسرطان، والأطفال الخاضعين للعلاج الكيماوي والإشعاعي المثبط للمناعة.
  • إذا كان الطفل مصابًا بتلف في المخ أو التشنجات.
  • لا يُعطى لقاح الحصبة ولقاح الحصبة الألمانية ولقاح النكاف للأطفال والمرضى المصابين بالإيدز  حال وجود نقص مناعة شديد.

متى يجب تأجيل التطعيم؟

هناك بعض الحالات التي تستلزم تأجيل التطعيم، مثل الحالات المرضية المذكورة سابقًا، أو في حالة نقل دم للطفل أو إعطائه محلولًا يحتوي على أجسام مضادة خلال الأشهر الثلاثة السابقة لموعد التطعيم.

ويجب استئناف التطعيات حسب ترتيبها الأساسي بعد تمام شفاء الطفل، مع مراجعة طبيب الأطفال بشأن مواعيد التطعيمات التالية، إذ إن هناك بعض التطعيمات التي تحتاج إلى أن يكون بينها فاصل زمني محدد، لكي تسمح للجهاز المناعي بتكوين الأجسام المضادة.

والآن بعد أن أجبنا سؤالكِ: هل يجوز تطعيم الطفل وهو مريض؟ نصيحتنا الأخيرة لكِ ولكل أم هي استشارة طبيب الأطفال المتخصص، في مسألة متى يجب إعطاء الطفل التطعيم أو تجنب إعطائه أو تأخيره، لأنه هو الذي يعلم حالته، ومن الأفضل تأجيل التطعيم إذا كان الطفل مصابًا بأي مرض حاد مثل النزلات المعوية، ثم يحصل عليه في أقرب وقت بعد الشفاء.

تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن كل ما يخص صحة طفلكِ الرضيع، بزيارة قسم تغذية وصحة الرضع في "سوبرماما".

عودة إلى أطفال

فهيمة ممدوح

بقلم/

فهيمة ممدوح

ساعدتني مهنتي كمترجمة في الإطلاع على الكثير من المجالات المختلفة، وتعلمت منها إمكانية البحث عبر الانترنت لاكتشاف كل ما هو جديد في عالم المرأة واهتماماتها وعلاقتها بمن حولها.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon