هل يستطيع طفلي أخذ التطعيمات إذا كان مريضًا؟

تغذية وصحة الأطفال

صحة أطفالنا وتطور نموهم بشكل صحي أكثر ما يشغل بال الأمهات والآباء دائمًا، فهذه هي مسؤوليتهم الأساسية تجاه أبنائهم، ولكن يقع جزء من هذه المسؤولية على عاتق الدولة أو الحكومة؛ وهو توفيرها للتطعيمات الأساسية للأطفال بداية من ميلادهم حتى سن المدرسة، ولكن في بعض الأحيان قد يكون الطفل مصابًا بأحد الأمراض البسيطة أو الشديدة في نفس موعد حملة التطعيم، فما هو التصرف الأمثل الذي يجب أن تتخذه الأم في هذا الوقت؟

اقرئي أيضًا: قائمة بأهم تطعيمات الأطفال في عمر المدرسة

ينصح جميع الأطباء الأمهات بأهمية إعطاء التطعيمات لأطفالهم في مواعيدها المحددة، وعدم التراخي عنها؛ لأنها تعطي الطفل المناعة التي تحميه من الإصابة بالأمراض الخطيرة.

لكن إذا كان الطفل مصابًا بأحد الأمراض خلال فترة إعطاء التطعيم، فماذا يجب على الأم أن تفعل؟

صرح أطباء الأطفال في المنظمات الرائدة في الرعاية الطبية بأنه إذا كان الطفل يعاني من مرض خفيف لا يصاحبه ارتفاع في درجات الحرارة، فإن ذلك لا يكون سببًا في تأجيل التطعيم، ويستطيع الطفل أخذ جرعة التطعيمات بصورة طبيعية.

وإذا كان الطفل يتناول علاجًا بالمضادات الحيوية، فإن هذا لا يمنعه من الحصول على التطعيم، ولكن يفضل تأجيل التطعيم إلى ما بعد الانتهاء من العلاج؛ لأن المضادات الحيوية تقتل البكتيريا واللقاحات مصنعة في الأصل من بكتيريا أو فيروسات.

اقرئي أيضًا: ما التطعيمات الإضافية لطفلك ومواعيدها؟

أمثلة على الحالات المرضية الخفيفة التي لا تمنع الطفل من الحصول على التطعيم:

  • السعال والكحة أو نزلة البرد أو سيلان الأنف، لكن ربما يوجد قليل من المادة المخاطية في قنوات التنفس لدى طفلك، التي ينبغي إخراجها أو شفطها قبل الحصول على التطعيم.
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • الإسهال الخفيف (يحتاج الطفل الحصول على جرعة إضافية من لقاح شلل الأطفال الفموي بعد شهر).

حالات المرض الشديدة التي تمنع الطفل من الحصول على التطعيم:

  • عند إصابة الطفل بمرض حاد يصاحبه ارتفاع في درجة الحرارة.
  • إذا كان الطفل يحصل على علاج بمثبطات المناعة والكورتيزون.
  • لا تُعطى جميع التطعيمات واللقاحات للأطفال المصابين بكل من: نقص المناعة والسرطان، والأطفال الخاضعين للعلاج الكيماوي والإشعاعي المثبط للمناعة.
  • إذا كان الطفل مصابًا بتلف في المخ أو التشنجات.
  • لا يُعطى لقاح الحصبة ولقاح الحصبة الألمانية ولقاح النكاف للأطفال والمرضى المصابين بالإيدز في حال وجود نقص مناعة شديد.

اقرئي أيضًا: 4 حالات ممنوع فيها تطعيم الطفل ولماذا؟

ولأجل الأمان، فمن الأفضل عدم إعطاء التطعيمات واللقاحات إذا كانت الآثار الجانبية غير المرغوب بها أو الارتكاسات العكسية، قد تؤثر بشكل خطير أو تختلط مع المرض الأساسي لدى الطفل.

شاهدي بالفيديو: عيادة سوبرماما (ما هى مضاعفات تطعيمات الأطفال؟)

نصيحتنا الأخيرة لأي أم، هي استشارة طبيب الأطفال المتخصص، في مسألة متى يجب إعطاء الطفل التطعيم أو تجنب إعطائه أو تأخيره، لأنه هو الذي يعلم حالة الطفل الصحية في هذا الوقت، ومن الأفضل تأجيل التطعيم إذا كان الطفل مصابًا بأي مرض حاد مثل النزلات المعوية، وفي هذه الحالة يحصل الطفل على التطعيم في أقرب وقت بعد الشفاء.

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon