5 فوائد للزنجبيل للأطفال

الزنجبيل للأطفال

على مدى أجيال، استُخدمت العلاجات المنزلية كخطوة أولى للتعامل مع أي مشكلات أو أعراض متعلقة بالصحة لدى الأطفال، ورغم أنها قد تكون فعالة في التخفيف من بعض الحالات، فبعضها قد يكون غير آمن، خاصةً على الأطفال، أو يصاحب استخدامه بعض الآثار الجانبية، والزنجبيل واحد من أهم الأعشاب المستخدمة في الطب البديل، لخواصه المضادة للأكسدة والالتهاب والبكتيريا، ومحتواه من الفيتامينات والمعادن التي تعزز صحة الأطفال ومناعتهم. في المقال نستعرض معكِ فوائد الزنجبيل للأطفال وأضراره المحتملة، والجرعة المناسبة للطفل حسب وزنه.

فوائد الزنجبيل للأطفال

الزنجبيل أحد التوابل الغذائية الأكثر استهلاكًا في العالم، ويُستخدم في صورة أعشاب أو كبسولات لعلاج عديد من الأمراض أيضًا، وهو من الأعشاب المُصرح بها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) كعلاج فعال لعديد من المشكلات الصحية، سواء في صورة أعشاب أو عقاقير.

يقدم الزنجبيل كثيرًا من الفوائد للأطفال بفضل قيمته الغذائية، إذ يحتوي على معادن كالكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والفوسفور والفيتامينات، كحمض الفوليك والنياسين وفيتاميني "أ" و "ج"، وغيرها من العناصر التي تعزز صحة الأطفال، وتقدم لهم فوائدًا متعددة مثل:

  1. علاج مشكلات الجهاز الهضمي: يمكن أن تكون مشكلات الانتفاخ أو الغازات مزعجة وغير مريحة للأطفال. وقد استُخدم الزنجبيل منذ القدم كعلاج فعال لمشكلات المعدة وسوء الهضم، ومنها الغازات والتقلصات المصاحبة لها. إذ يعزز الزنجبيل إفراز اللعاب وعصارة المعدة، ما يحسن من شهية طفلك وهضمه، ويساعد مركب "الجينجرول" الموجودة فيه على تحفيز الهضم والامتصاص، وتخفف الإمساك عن طريق زيادة النشاط العضلي في الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى التخلص من الغثيان والقيء، وهو مفيد بشكل خاص في علاج الغثيان عند الأطفال المصاحب لركوب السيارات أو السفر.
  2. تعزيز صحة الكبد: يحفز الزنجبيل الكبد على إزالة السموم المختلفة من مجرى الدم، وله تأثيرات مضادة للالتهابات والأكسدة، تساعد على حماية خلايا الكبد من التلف.
  3. تعزيز المناعة: الزنجبيل له خصائص قوية مضادة للبكتيريا والفطريات، وأشارت الدراسات الطبية إلى أن المكونات النشطة فيه تمنع تكاثر البكتيريا الضارة، كالإشريكية القولونية (E-coli) والمكورات العنقودية والمكورات العقدية والسالمونيلا. ما يساعد على حماية الأطفال من أمراض عديدة، فضلًا عن خواصه المضادة للأكسدة التي تساعد على حماية خلايا الجسم من تأثير الشوارد الحرة، التي تسبب تلفها وتعجل من شيخوختها.
  4. حماية القلب والأوعية الدموية: الزنجبيل منشط قوي للدورة الدموية، ويتميز بتأثيره المحفز لعضلة القلب عن طريق توسيع الأوعية، وتحسين الدورة الدموية، ما يعزز صحة القلب، ويحسن أداء أعضاء الجسم الأخرى.
  5. تحسين التنفس لدى الأطفال: تهدئة السعال لدى الأطفال من الاستخدامات الأساسية للزنجبيل، كذلك يساعد تناول مغلي الزنجبيل على التخلص من احتقان الأنف، وفتح مجرى التنفس، ووفقًا للأبحاث يمكن أن يكون مفيدًا ضد التهابات الجهاز التنفسي، كالسعال الديكي عند الأطفال، نظرًا لخصائصه المضادة للبكتيريا.

أضرار الزنجبيل للأطفال

الزنجبيل عشبة آمنة في العموم للأطفال والبالغين، طالما أنه يُستهلك بكميات معتدلة، ولكنه كأي أعشاب أخرى، الإفراط في تناوله قد يصاحبه بعض الآثار الجانبية التي تشمل:

  • الحرقة المعوية.
  • الإسهال.
  • تهيج أغشية الفم.

في بعض الأحيان، قد يعاني الطفل من حساسية تجاه الزنجبيل، التي تصاحبها ردود فعل وآثار جانبية تظهر على الطفل بعد تناوله مثل:

لذا الأفضل عند تقديمه للمرة الأولى لطفلكِ أن يكون بكمية بسيطة، والانتظار لمدة 24 ساعة، وملاحظة ظهور أي ردود فعل تحسسية، كذلك يحتوي الزنجبيل على مادة الساليسيلات التي تزيد من سيولة الدم، لذا يجب تجنب تقديمه لطفلكِ بكثرة إذا كان يعاني من مشكلات في السيولة، أما كبسولات أو شراب الزنجبيل فلا يجب تناوله من قبل الأطفال إلا بعد استشارة الطبيب.

جرعة الزنجبيل للأطفال

تناول الزنجبيل آمن، لكن عند تناوله بكميات معتدلة، لذا يجب الحرص عند تقديمه للأطفال بشكل خاص على عدم تعدي الكمية المناسبة لهم، التي تُحدد وفقًا لأوزانهم كما سنوضح فيما يلي:

  • الأطفال الذين يزنون 34 كيلوجرامًا تقريبًا: 0.5 إلى جرام من مسحوق الزنجبيل المجفف يوميًّا (5 جرامات من الزنجبيل الطازج).
  • الأطفال الذين يزنون 15 كيلوجرامًا تقريبًا: 0.25 إلى 0.5 جرام من مسحوق الزنجبيل الجاف يوميًّا (2.5 من الزنجبيل الطازج).
  • الأطفال أقل من 15 كيلوجرامًا: 0.25 جرام من مسحوق الزنجبيل الجاف (1.25 جرام من الزنجبيل الطازج).

يُفضل إعطاء هذه الجرعة للطفل مقسمة على مدار اليوم، سواء في صورة مغلي الزنجبيل أو عن طريق إضافته إلى الأطعمة، كالأرز والحساء وغيرهما، وبصفة عامة لا يجب تقديم الزنجبيل للأطفال دون العام.

ختامًا عزيزتي، فوائد الزنجبيل للأطفال تجعله صيدلية متكاملة في منزلك، خاصةً في فصل الشتاء، ويمكنكِ تحضير مغلي الزنجبيل بإضافة الكمية المسموح بها وفقًا لوزن الطفل إلى كوب من الماء المغلي، وتحليته بقليل من العسل إذا بلغ طفلكِ العام، وتقديمه دافئًا.

أبناؤنا أغلى ما لدينا، نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية وصحة الأطفال.

عودة إلى أطفال

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon