ما أشهر أعراض احتباس البول عند الأطفال؟

أعراض احتباس البول عند الأطفال

على عكس البالغين، احتباس البول نادر الحدوث نسبيًا عند الأطفال، ويحدث عندما لا يستطيع شخص ما إفراغ المثانة بالكامل، وبدلًا من خروج البول عبر مجرى البول، يبقى بعضه في المثانة. يمكن أن يكون ذلك مشكلة قصيرة المدى أو طويلة، ويمكن أن يحدث فجأة (أي حاد)، أو يزداد سوءًا بمرور الوقت (أي مزمن)، وإذا بقي البول في المثانة، فقد يؤدي لك إلى سلس البول والتهابات المسالك البولية. في هذا المقال، اعرفي أعراض احتباس البول عند الأطفال وعلاجه.

أعراض احتباس البول عند الأطفال

قد يعاني الطفل من أعراض مختلفة مما يلي:

  • صعوبة في التبول، والذي قد يكون بكميات قليلة ثابتة أو متقطعة.
  • الحاجة إلى التبول مرة أخرى بعد وقت قصير من استخدام الحمام.
  • تدفق البول الضعيف أو تدفق البول الذي يتوقف ويبدأ.
  • فقدان الإحساس بامتلاء المثانة، ومن ثم عدم إفراغها.
  • التبول أكثر من ثماني مرات في اليوم.
  • سلس البول، قد يشعر طفلك بالحاجة إلى التبول بشكل متكرر وبسرعة، مع إخراج كمية صغيرة من البول في أثناء التبول.
  • احتباس البول الحاد مؤلم للغاية ويسبب انتفاخ البطن.

سنتعرف في ما يلي إلى الأسباب المحتملة لاحتباس البول عند الأطفال.

أسباب احتباس البول عند الأطفال

في الأطفال، قد يكون احتباس البول ناتجًا عن أي من هذه الأسباب:

  • مشكلات في مجرى البول، مثل الضيق أو الانسداد.
  • مشكلات في عنق المثانة، وأحيانًا بعد العلاج لحالة خلقية موجودة عند الولادة، مثل صمامات الإحليل الخلفية أو انقلاب المثانة للخارج.
  • ضعف عضلات قاع الحوض والمثانة.
  • العدوى التي تسبب التهاب المثانة، والتهاب الحويضة والكلى.
  • مشكلات في الرسائل العصبية التي تنتقل بين المثانة والدماغ.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية، بما في ذلك التخدير.
  • الإمساك، إذ تكون الأمعاء ممتلئًا وتضغط على المثانة والإحليل.
  • بعد جراحة في الجهاز البولي.
  • حصوات الكلى.
  • زيادة المغنيسيوم في الدم.
  • في الأطفال الأصغر سنًا قد يؤدي التدريب على استخدام النونية إلى تجنب التبول، مما يؤدي إلى زيادة حجم المثانة.
  • تمدد المثانة قد يؤدي إلى زيادة سعتها الطبيعية وإضعاف خصائصها المرنة مما يمكن أن يعوق إفراغها.

    يمكنكِ التعرف الآن إلى طرق العلاج المتاحه لطفلك الذي يعاني من احتباس البول.

علاج احتباس البول عند الأطفال

يختلف علاج احتباس البول عند الأطفال وفقًا لنوعه إذا كان حادا أو مزمنًا كما سنرى:

  • يحتاج الأطفال الذين يعانون من احتباس البول الحاد إلى علاج طارئ لتخفيف الضغط على المثانة والبطن. عادة، سيُدخل الطبيب قسطرة (أنبوبًا صغيرًا) في مجرى البول، حتى يمكن تصريف البول في كيس. إذا كان مجرى البول مسدودًا ولا تستطيع القسطرة المرور عبره، فقد يضع الطبيب القسطرة عبر الجلد في المثانة ويصفّيها.
  • لا يحتاج احتباس البول المزمن عادة إلى علاج طارئ، لكن يجب تقييمه لتقليل خطر الإصابة بالعدوى وتلف الكلى. يمكن أن يساعد إعادة تدريب المثانة وتدريب الارتجاع البيولوجي طفلكِ على فهم الرسائل التي تنتقل بين المثانة والدماغ وتقوية العضلات حتى يصبح العلاج أسهل.
  • حال تلقي الطفل دواءً يسبب احتباس البول قد يغير الطبيب الوصفة الطبية إلى نوع آخر أو يقلل الجرعة.
  • قد يصف الطبيب أدوية أخرى تعمل على استرخاء عضلات قاع المثانة والحوض لتسهيل عملية الإفراغ.
  • قد يحتاج طفلكِ إلى جراحة، إذا كان مجرى البول مسدودًا أو إن كان يعاني من أي مشكلات هيكلية، مثل ضيق الإحليل، فقد يجري تمديد الإحليل أو توسيعه، وقد يحتاج إلى دعامة (أنبوب بلاستيكي) لإبقائه مفتوحًا.
  • قد يشمل علاج طفلكِ، المضادات الحيوية لمنع عدوى المسالك البولية.

اقرئي أيضًا: في بيتي طفل مريض

عزيزتي، رغم أن احتباس البول عند الأطفال غير شائع، احذري من ظهور أعراضه، فقد تعكس علامات خطرة تهدد صحة طفلك، عليكِ الانتباه لها، مثل الجفاف، لذا فإن الإسراع بزيارة الطبيب المختص وعدم تأخير العلاج، يحمي طفلك ويمنع تفاقم حالته أو تعرض الكلى لأي ضرر.

اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بتغذية وصحة الأطفال "سوبرماما".

المصادر:
Symptoms of urinary retention in children
Symptoms of urinary retention in children
Symptoms of urinary retention in children
Symptoms of urinary retention in children

عودة إلى أطفال

آية حسين

بقلم/

آية حسين

صيدلانية، أهوى الكتابة والأشغال اليدوية، ومهتمة بتعليم الأطفال وبصحتهم النفسية. يعنيني الهدوء والاطمئنان، وأرجو أن تكون لكلماتي نصيبًا منهما.

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon