5 فوائد لحليب الإبل للأطفال

فوائد حليب الإبل للأطفال

لقرون عدة، كان حليب الإبل مصدرًا مهمًا لتغذية الأطفال في مختلف المراحل العمرية في البيئات الصحراوية وبين قبائل البدو، واتجهت الأبحاث مؤخرًا لدراسة فوائد حليب الإبل للأطفال، وقد أشارت النتائج إلى أنه من أنواع الحليب الغنية بالعناصر الغذائية التي تساعد على تحسين مناعة الطفل وتعزيز نموه، ما دفع كثيرًا من الشركات لإنتاج حليب الجمال أو الإبل في عديد من الدول، ولأنكِ تريدين الأفضل لابنك دائمًا، فقد تشعرين بالحيرة بشأن نوع الحليب الأفضل له، خاصةً مع توافر أنواع مختلفة مثل حليب البقر، والماعز، والصويا، واللوز وغيرها، لذا حتى نخلصكِ من حيرتك نقدم لكِ من خلال المقال أهم فوائد حليب الإبل للأطفال وأضراره المحتملة.

فوائد حليب الإبل للأطفال

كأي أم، دائمًا ما تدفعكِ غريزتكِ للبحث عما هو أفضل لطفلك في كل شيء، من غذاء وملبس وغيرها، ولأن الطفل قد يكون صعب الإرضاء فيما يخص تناول الطعام، فقد تبحثين عن الأطعمة التي تحتوي على قيمة غذائية عالية لتعزيز صحته وحمايته من أمراض سوء التغذية، ومؤخرًا ربما صادفكِ في السوبرماركت حليب الإبل، أو قد وصل إلى مسامعك فوائده المتعددة للأطفال والتي سنشارككِ إياها فيما يلي:

  1. القيمة الغذائية العالية: حليب الإبل غني بعديد من العناصر الغذائية المهمة لصحة طفلك، وعند مقارنته بحليب البقر كامل الدسم، فهو يحتوي على نسبة أكبر من البروتينات وفيتامينات "ب" و"ج" والمعادن، كالكالسيوم والحديد والبوتاسيوم، كما أنه مصدر جيد للدهون الصحية، مثل الأحماض الدهنية طويلة السلسلة وحمض اللينوليك، والأحماض الدهنية غير المشبعة، والتي تدعم صحة المخ والقلب.
  2. نسبة أقل من اللاكتوز: قد يكون حليب الإبل خيارًا أفضل للأطفال الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أو حساسية الحليب، وهي حالة شائعة ناجمة عن نقص اللاكتاز، وهو الإنزيم اللازم لهضم السكر الموجود في منتجات الحليب، والمعروف باسم اللاكتوز، يمكن أن تسبب هذه الحالة الانتفاخ والإسهال وآلام في البطن بعد تناول منتجات الحليب، يحتوي حليب الإبل على نسبة أقل من اللاكتوز مقارنةً بحليب البقر، كما يحتوي أيضًا على تركيبة بروتين مختلفة عن حليب الأبقار، ويبدو أنه يمكن للأطفال الذين يعانون من حساسية من حليب البقر تحمله بشكل أفضل.
  3. علاج الإسهال: يُستخدم حليب الإبل في علاج الإسهال الناجم عن فيروس الروتا منذ مئات السنين، تشير الأبحاث إلى أنه يحتوي على أجسام مضادة تساعد على علاج الإسهال الشائع بشكل خاص عند الأطفال.
  4. تعزيز المناعة: يحتوي حليب الإبل على مركبات تحارب عديدًا من الميكروبات المسببة للأمراض، مثل مركبات اللاكتوفيرين والجلوبولينات المناعية، وهي بروتينات قد تمنح حليب الإبل خصائصه المعززة للمناعة، يمتلك اللاكتوفيرين خواصًا مضادة للجراثيم والفطريات والفيروسات والالتهابات والأكسدة، كما أظهرت الدراسات الطبية أنه يثبط نمو أنواع مختلفة من البكتيريا أشهرها E. coli وK. pneumoniae وClostridium وH.pylori وS. aureus وC. albicans، وهي كائنات يمكن أن تسبب حالات مرضية خطرة، علاوةً على ذلك، وجدت واحدة من الدراسات الطبية أن حليب الإبل يحمي من نقص الكريات البيض (انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء)، ما يساعد على تعزيز مناعة الأطفال وحمايتهم من الأمراض.
  5. علاج التوحد: في دراسة طبية عن تأثير حليب الإبل على سلوكيات الأطفال المصابين بالتوحد، وجد أنه قد أظهر تحسنًا ملحوظًا في سلوكهم، إذ أُجريت على 65 طفلاً مصابًا بالتوحد تتراوح أعمارهم بين عامين و12 عامًا، وأشارت النتائج إلى أن شرب حليب الإبل أسبوعين أدى إلى تحسن كبير في الأعراض السلوكية للتوحد، التي لم تظهر في مجموعة الدواء الوهمي (البلاسيبو)، على الرغم من أن البحث واعد، لا يوصى باستبدال العلاجات القياسية للتوحد بحليب الإبل.

أضرار حليب الإبل للأطفال

حليب الإبل آمن في العموم ولا يسبب ردود فعل تحسسية أو مشكلات صحية للأطفال، لكن المشكلة أنه يتوافر في عديد من المتاجر بشكل غير مبستر، أي أنه لا يمر بالمعالجة حرارية، ما قد يسبب ارتفاع مخاطر التسمم الغذائي، علاوةً على ذلك، قد تسبب الكائنات الحية الموجودة في الحليب الخام العدوى والفشل الكلوي وحتى الموت، هذا الخطر مثير للقلق بشكل خاص للأطفال الذين يعانون من ضعف المناعة، وقد وُجد أن حليب الإبل غير المبستر يحتوي على كائنات حية تسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، والسل، وداء البروسيلا (حمى البحر الأبيض المتوسط)، وهي عدوى شديدة تنتقل من منتجات الحليب غير المبسترة إلى البشر.

لذا يمكنكِ التمتع بفوائد حليب الإبل لكِ ولطفلك، فقط احرصي على أن يكون مبسترًا، واشتريه من مكان موثوق، أما الحليب الخام فحتى غليه لا يقضي على كل الميكروبات الموجودة فيه، التي قد تهدد صحة الطفل.

هل حليب الإبل يزيد الوزن؟

لا يساعد حليب الإبل بشكل خاص على زيادة الوزن، بل إن بعض الدراسات أشارت إلى أنه قد يسهم في الحفاظ على الوزن أو الوقاية من السمنة، لأنه يقلل من مستويات الكوليسترول في الدم والسكر، ما يساعد على تحفيز الخلايا على حرق مزيد من الدهون للحصول على الطاقة، كما يحسن من استجابة الإنسولين وبالتالي تقليل السمنة التي تزداد عند الأطفال الذين يعانون من مقاومة الإنسولين.

لكن لا يعني هذا أنه قد يعرض طفلك لنقص الوزن، ولكنه قد يسهم بشكل كبير في تعزيز صحته كما ذكرنا سابقًا، كذلك قد يساعده على الحفاظ على وزن صحي عن طريق:

  • زيادة الكتلة العضلية: يحتوي حليب الإبل على نسبة عالية من البروتين التي تساعد على زيادة الكتلة العضلية وتقويتها.
  • القضاء على الميكروبات: لأن عدوى الجهاز الهضمي شائعة عند الأطفال وتكون عادةً مصحوبة بتقلصات وفقدان للشهية، فقد يكون سبب نحافة الطفل عدوى الجهاز الهضمي، ويساعد شرب حليب الإبل بفضل خواصه المضادة للميكروبات على تطهير المعدة والتخلص من الإسهال، ما قد يعيد لطفلك شهيته مرة أخرى.

أي في مجمل القول، إن حليب الإبل لا يساعد على زيادة الوزن بشكل خاص، لكنه يساعد على بناء العضلات وتحسين الصحة في العموم.

ختامًا، قدمنا لكِ أهم فوائد حليب الإبل للأطفال، تذكري أن تشتريه مبسترًا ومن مصدر موثوق، ويمكنكِ تقديمه للطفل بديلًا للحليب البقري، خاصةً أنه يحتوي على نسبة أعلى من الكالسيوم، ما يساعد على تعزيز صحة العظام ويقي طفلك من أمراض مثل الكساح وغيرها.

أبناؤنا أغلى ما لدينا، نهتم لصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية وصحة الأطفال.

عودة إلى أطفال

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon