فوائد الزعتر للأطفال

فوائد الزعتر للأطفال

الزعتر أحد الاعشاب التي توجد بصورة أساسية في بعض المطابخ العربية، وتستخدم في كثير من الوصفات الشهية، وإلى جانب استخدامه كعامل نكهة في الأطعمة، فإن زهور نبات الزعتر والأوراق والزيت تستخدم كدواء، وأحيانا يُضاف إلى أعشاب أخرى، فيستخدم لعلاج التهاب الشعب الهوائية، والسعال الديكي، والتهاب الحلق والمغص، وغيرها، كما يدخل الزعتر كقاتل للجراثيم في غسولات الفم وبعض المراهم، كما يستخدم زيت الزعتر الأحمر في العطور، وفي الصابون ومستحضرات التجميل ومعاجين الأسنان، في هذا الموضوعنتعرف إلى عديد من فوائد الزعتر للأطفال، وكذلك هل هناك أي تحذيرات أو ملاحظات عليك الانتباه لها في أثناء تقديمه لطفلك.

فوائد الزعتر للأطفال

يُؤخذ الزعتر عن طريق الفم لعلاج عديد من الحالات كما ذكرنا ومنها:

  • التهاب الشعب الهوائية.
  • السعال الديكي.
  • التهاب الحلق.
  • المغص.
  • اضطرابات المعدة وآلامها.
  • الإسهال.
  • التبول اللا إرادي.
  • اضطراب الحركة المتعلق بعسر القراءة لدى الأطفال.
  • الغازات المعوية وانتفاخ البطن.
  • اضطرابات الجلد.
  • التهابات الديدان الطفيلية.

اقرئي أيضًا: علاج الديدان عند الأطفال

وقد يكون الزعتر فعالًا في حالات:

  • الالتهاب الشعبي، إذ يشير بعض الأبحاث إلى أن تناوله عن طريق الفم إلى جانب عديد من الأعشاب الأخرى، يحسن أعراض التهاب الشعب الهوائية مثل السعال والحمى وزيادة إنتاج المخاط في الصدر لدى البالغين والأطفال والمراهقين.
  • السعال، يشير بعض الأبحاث إلى أن تناول الزعتر عن طريق الفم بمفرده أو مع عديد من الأعشاب الأخرى يقلل من السعال لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الشعب الهوائية أو التهابات الجهاز التنفسي العلوي أو نزلات البرد.

وهناك عدة استخدامات أخرى للزعتر مع الأطفال، لكنها تحتاج إلى مزيد من الأدلة لتأكيد فاعلية الزعتر فيها، وتشمل:

  • اضطرابات الحركة وعسر القراءة، يبدو أن تناول زيت الزعتر مع زيت زهرة الربيع المسائية وزيوت السمك وفيتامين هـ يحسن اضطرابات الحركة لدى الأطفال المصابين بعسر القراءة.
  • المغص.
  • التهابات الأذن.
  • التهاب اللوزتين.
  • التبول اللا إرادي.
  • التهاب الحلق.
  • التهاب الرئتين والفم.

ولكن كما ذكرنا، هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة لتقييم فاعلية الزعتر لهذه الاستخدامات.

أضرار الزعتر للأطفال

في العادة يكون الزعتر آمنًا عندما يُستهلك بكميات غذائية عادية، وهو آمن كذلك عند تناوله كدواء فترات زمنية قصيرة، لكنه قد يسبب بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي، ويعتبر زيت الزعتر آمنًا عند وضعه على الجلد لدى أغلب الناس، لكن في بعض الحالات يمكن أن يتسبب في حدوث تهيج، ولا توجد معلومات كافية لمعرفة ما إذا كان زيت الزعتر آمنًا للأطفال عند وضعه على الجلد أو تناوله عن طريق الفم.

هناك بعض الآثار الجانبية التي قد يسببها الزعتر وتشمل:

  • الحساسية، قد يكوّن الجسم في بعض الأشخاص رد فعل تحسسي تجاه الزعتر.
  • اضطرابات النزيف: قد يبطئ الزعتر من عملية تخثر الدم، ما قد يؤدي إلى زيادة خطر النزيف، خاصة إذا استُخدم بكميات كبيرة، ومن ثم يجب الانتباه جيدًا إذا كان طفلك مقبلًا على عملية جراحية، فقد يزيد تناوله للزعتر من خطر حدوث نزيف إضافي في أثناء الجراحة أو بعدها، لذا يجب التوقف عن استخدام الزعتر قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة.

اقرئي أيضًا: 4 أسرار ليحب طفلك الطعام الصحي

بعد معرفتك بفوائد الزعتر للأطفال وما يمكن أن يسببه الإفراط في تناوله من آثار جانبية، فإن الجرعة المناسبة من الزعتر تعتمد على عدة عوامل منها عمر الطفل وصحته، وإلى الآن لا توجد معلومات علمية كافية لتحديد الجرعات المناسبة من الزعتر، لكن ضعي في اعتبارك أن المنتجات الطبيعية ليست بالضرورة آمنة دائمًا، ويمكن أن تكون الجرعات المناسبة أمرًا مهمًا للغاية، لذا تأكدي من اتباع التعليمات على ملصقات المنتج واستشيري الصيدلي أو الطبيب قبل الاستخدام.

اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بالأطفال على "سوبرماما".

عودة إلى أطفال

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon